ايران تستأنف تخصيب اليورانيوم  و تهدد بالتخلي عن التزامات اخرى في المجال النووي

أكدت إيران الأحد أنها ستتخلى عن تعهد جديد قطعته حيال الأسرة الدولية وستبدأ اليوم بتخصيب اليورانيوم بمستوى يحظره الاتفاق المبرم في 2015 حول برنامجها النووي.

وصرح بهروز كمالوندي المتحدث باسم الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية للصحافيين “بأمر من الرئيس حسن روحاني، المرحلة الثانية من خطة خفض تعهدات ايران بدأت اليوم”.

وقال إن إيران ستستأنف “خلال ساعات” إلى أن يتم تسوية بعض التفاصيل التقنية، “تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى من 3,67%” دون كشف نسبة التخصيب الجديدة.

وكان الرئيس روحاني أعلن الأربعاء قرار تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى من 3,67% وهو الحد الذي تم الاتفاق عليه بموجب المعاهدة حول البرنامج النووي الايراني المبرمة في فيينا في تموز/يوليو 2015.

وهذا أحد عناصر الرد الإيراني على القرار الذي أعلنه في ماي  2018 الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق وإعادة فرض عقوبات أميركية على طهران التي رفعت بموجبه.

وكانت إيران هددت أيضا بأن تستأنف اعتبارا من الأحد مشروعها الاصلي ببناء مفاعل نووي في أراك (وسط) الذي علق بموجب اتفاق فيينا.

و هددت طهران بالتخلي عن التزامات أخرى في المجال النووي “خلال ستين يوما” في حال لم يتم إيجاد “حل” مع شركائها ضمن الاتفاق النووي الايراني لتلبية مطالبها.

وقال نائب وزير الخارجية عباس عراقجي للصحافيين “نأمل في إيجاد حل وإلا سنطلق خلال ستين يوما المرحلة الثالثة” من خطة خفض التعهدات التي قطعتها إيران بموجب اتفاق فيينا في 2015.

error: Content is protected !!