“السنة النبوية في ثقافة المؤطرة الدينية” موضوع دورة تكوينية للمجلس العلمي بخنيفرة

خنيفرة: أنوار بريس
 
   في إطار اهتمامه بالحديث النبوي الشريف وعنايته به باعتباره المصدر الثاني للتشريع وللمعرفة، نظم المجلس العلمي المحلي لخنيفرة، يوم السبت 29 يونيو 2019، دورة تكوينية في موضوع “السنة النبوية واهميتها في ثقافة المؤطرة الدينية”، والتي احتضنت أشغالها  مدرسة الإمام نافع للتعليم العتيق بخنيفرة، وحصلت “أنوار بريس” على نسخة من تقرير أنجز حولها:
   “يأتي هذا البرنامج تنزيلا لمذكرة المجلس العلمي الأعلى القاضية بتكثيف الانشطة المخصصة للحديث الشريف في جداول أعمال الخلايا النسوية بالمجالس العلمية، وتنزيلها، بحيث تمكن من الارتقاء بثقافة المؤطرة الدينية وبسداد أدائها وحسن تأثيرها في المخاطبين بما يضمن للسنة الصيانة والسلامة على مستوى التلقي والفهم والعمل.
   وذلك هو المقصد الرئيس من المبادرة الملكية التي قضت بإطلاق برنامج “الدروس الحديثية” التي تقرب جمهور المكلفين بما يصحح فهمهم للدين وينفي عنه تحريف الغالين وتأويل الجاهلين وانتحال المبطلين، وهي المعاول التي تستهدف السنة النبوية بالهدم والتقويض، هذا من جهة، ومن جهة ثانية فإن الدورة تعد استئنافا وامتدادا لسلسلة الدورات التكوينية والحلق العلمية والملتقيات السنوية التي يعقدها المجلس العلمي المحلي بشكل منتظم، وفي مقدمتها الملتقى السنوي للحديث الشريف.
   تم التقديم للدورة بجلسة افتتاحية تحت رئاسة ذة. مونة أبلقاس عضو للمجلس العلمي، افتتحت بآيات بينات من تلاوة ذة.حفيظة بوقرو الواعظة بالمجلس العلمي، تلتها كلمة لفضيلة الدكتور المصطفى زمهنى رئيس المجلس العلمي المحلي لخنيفرة، عرض فيها للسياق الذي استدعى عقد الندوة ولأهمية العناية بالحديث النبوي الشريف خاصة في واقع عرف الاجتراء والتطاول على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما نبه فيها إلى جسامة الامانة الملقاة على عاتق المؤطرة الدينية، والتي تلزمها بالحرص عليها تحملا واداء.
    بعدها تقدمت ذة كلثوم الشتوي المرشدة بالمجلس العلمي لخنيفرة بتقديم ورقة باسم مرشدات المجلس العلمي، تحدثت فيها عن طبيعة المهام التي تضطلع بها المرشدة الدينية في خدمة الدين عموما وفي خدمة السنة النبوية خاصة، ثم كلمة ذة فوزية الشامخ منسق لجنة العمل الاجتماعي والواعظة بالمجلس نيابة عن الواعظات في حديث عن دور الوعظ في حفظ الامن الروحي والفكري والعقدي للامة من خلال ما يبثه في الناس من قيم الإسلام ومبادئه.
    انعقدت الجلسة العلمية الأولى برئاسة ذة. نادية فهدي الواعظة بالمجلس العلمي المحلي لخنيفرة، قدم فيها الدكتور ادريس الخرشافي استاذ التعليم العالي بكلية الشريعة بفاس مداخلة في موضوع “حاجة المؤطرة الدينية إلى الثقافة الحديثية”، تلتها مداخلة ذة. اسيا ابشار الواعظة والاستاذة بالسلك الثانوي التأهيلي تحت عنوان ” القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف اي علاقة”، ثم مداخلة ذة. اسمهان شوقي المرشدة بالمجلس العلمي في موضوع “مصادر الحديث النبوي الشريف“.
    أما الجلسة العلمية الثانية فكانت تحت رئاسة ذة. سعيدة الفقير منسق لجنة الدراسات والابحاث والتكوين بالمجلس العلمي، انظمت مادتها في ثلاث مداخلات، الاولى من تقديم الدكتور عبد الحق يدير رئيس المجلس العلمي المحلي لإفران في موضوع “منهج العلماء في درء تعارض الأحاديث”، والثانية من تقديم ذ. وعباس أدعوش عضو المجلس العلمي المحلي تحت عنوان “ضوابط اساسية في حسن التعامل مع الحديث النبوي الشريف”، والثالثة للأستاذة وفاء منصوري الواعظة بالمجلس العلمي، وتناولت “علم التخريج واهميته في حفظ الحديث” اعقب ذلك فتح باب المناقشة لتختَتِم بعدها ذة. رقية اليونسي المرشدة بالمجلس العلمي اشغال الدورة بالدعاء الصالح”.
error: Content is protected !!