فيديو يوثق جريمة قتل شرطي لشخصين بالدار البيضاء يستنفر الحموشي و هذا ماقرره

أثار تسريب مقطع فيديو حي يوثق لحظة إطلاق الرصاص على شخصين بالدار البيضاء (رجل وإمرأة) موجة من الاستنكار خاصة وأن الفيديو يوثق لحظة إطلاق النار أو الإعدام بحسب تعبير رواد مواقع التواصل الاجتماعي الفيديو يبين كيف أن شخصا آخر أسقط الضحية أرضا قبل أن يجهز عليها شخص آخر برصاصة في الرأس قيل فيما بعد ذلك بأن الأمر يتعلق برجل أمن بزي مدني.
وعلى عكسما ما ذهب إليه البلاغ الأمني المعمم ومن خلال تحليل دقيق للصورة إن كان الأمر يتعلق فعلا بما حدث ليلة السبت/الأحد، فإن مجموعة من التساؤلات مازالت مطروحة لمعرفة حقيقة ماوقع وعوض البحث عن شهود كل واحد يروي ماوقع من وجهة نظره بعفوية أو بتوجيه،  فإن المدير العام للأمن الوطني،أصدر  قرارا يقضي بالتوقيف عن العمل في حق  بطل الفيديو وهو مفتش شرطة ممتاز يعمل بمنطقة أمن أنفا بالدار البيضاء، وذلك على ضوء نتائج الأبحاث التي أعقبت استعماله لسلاحه الوظيفي خلال الساعات الأولى من صباح يوم الأحد المنصرم، بشكل أسفر في حينه عن وفاة شخصين.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء كانت قد فتحت بحثا معمقا لتحديد ظروف وملابسات إطلاق المعني بالأمر لرصاصتين من سلاحه الوظيفي، مما تسبب في وفاة شاب وسيدة يبلغان من العمر على التوالي 35 و40 سنة، وهو البحث الذي أظهرت نتائجه الأولية ارتكاب موظف الشرطة لتجاوزات مهنية وقانونية خطيرة خلال هذا التدخل، الأمر الذي استدعى توقيفه عن العمل في انتظار تقديمه أمام العدالة.

وأضاف المصدر ذاته أن مصالح الشرطة القضائية المختصة ستواصل كافة الأبحاث والتحريات الضرورية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لاستجلاء حقيقة هذه الواقعة، فضلا عن تحديد هوية كل المتورطين فيها.

وفي انتظار أن تصدر النيابة العامة بيانا تكشف فيه طبيعة الفعل ورد الفعل خاصة فإن الفيديو يبين أن الأمر قد يبدو “إعداما” أكثر من كونه دفاعا عن النفس.

 

error: Content is protected !!