محمد منصور، الرجل ذو القبرين(الحلقة 2): كيف صنع “درب السلطان” وعي الأجيال الجديدة بالدار البيضاء؟

  بقلم : لحسن العسبي

غادر محمد منصور، إذن، بيت عائلة والده، الذي كان يضم أشقاءه وشقيقاته (كلهم كبار في السن مقارنة معه)، ليستقر رفقة والدته ببيت والدها وأخواله، فترة قصيرة، مباشرة بعد وفاة والده، قبل أن تقرر أمه الإنتقال به إلى الدارالبيضاء.

كان قرار الإنتقال، كما تؤكد زوجته السيدة فريدة منصور (ذات الأصول الإيطالية)، بغاية ختانه عند إحدى شقيقتيه  عائشة وزهرة، المستقرتان بالدار البيضاء، رفقة زوجيهما وأبنائهما. علما أن لمحمد منصور ثلاث شقيقات وأربع إخوة وأخت غير أشقاء. وبعد أن أقيم له حفل ختان، على الطريقة الشعبية المغربية الأصيلة، قررت والدته عدم العودة إلى قرية والدها، والإستقرار نهائيا، جوار ابنتيها بحي درب السلطان بالدار البيضاء، حيث اكترت منزلا بزنقة بني مكيلد بدرب سبانيول (درب الإسبان)، استقرت فيه رفقة ابنها محمد وشقيته الصغرى ( طامو) ، التي ستتوفى رحمها الله بعد ذلك، تاركة أثرا بليغا في نفسه.

كان من جيرانهم لسنوات، بذلك الحي الجديد حينها، العديد من العائلات القادمة من فاس ومراكش وتطوان، مثل عائلة الشرايبي (التي سيصبح ابنها سعد الشرايبي واحدا من أهم المخرجين السينمائيين بالمغرب، الذي كان ينشط لسنوات بنادي “العزائم” بسينما الكواكب القريبة بشارع الفداء)، وكذا عائلة العلمي (التي من بين أبنائها الفنان والمطرب المغربي الشهير والمتميز، المرحوم إبراهيم العلمي). فابتدأت رحلة حياة جديدة لمحمد منصور، في مدينة كانت قد بدأت تتشكل من العدم، تحت سلطة الحماية الفرنسية، في أواخر العشرينات من القرن الماضي. وأنها حياة بدأت تتشكل أساسا في قلب حي جديد (درب السلطان)، بدأ يتسع ضمن محيط عمراني وهندسي، أصبح يضم مصالح إدارية واجتماعية وسياسية جديدة ومهمة، ليس أقلها حي الأحباس الذي شرع في بنائه سنة 1918، وإلى جواره القصر الملكي للدار البيضاء سنة 1917، ودرب سيدنا (المخصص لليد العاملة بالقصر) سنة 1918، ومحكمة الباشا سنة 1920، وثانوية الخوارزمي سنة 1924 (التي كانت تحمل إسم المدرسة الصناعية والتجارية من قبل)، ثم المستشفى العمومي “جيل كولومباني” (ابن رشد حاليا) سنة 1928، وأحياء كريكوان ودرب ليهودي ودرب سبانيول ودرب عبد الكبير الفاسي لعفو ودرب بنجدية.

كان التوزيع العمراني المنفذ من قبل الحماية الفرنسية للدار البيضاء، يعتمد على المخطط العمراني للمهندس الفرنسي الشهير هنري بروست (1915)، المتأسس على إعادة هيكلة كاملة للمجال وإعداد التراب بالمدينة، يتكامل مع الآفاق الهائلة لبناء ميناء تجاري كبير وجديد، من حجم وقيمة “ميناء الدار البيضاء” ابتداء من سنة 1907. وهي الهيكلة، التي توزعت بين خلق أقطاب أحياء جديدة، خارج الأسوار القديمة للمدينة. تلك المدينة كما تمت إعادة بنائها من قبل السلطان سيدي محمد بن عبد الله في القرن 18. وتتحدد فلسفة تلك الهيكلة الجديدة، في خلق ثلاثة أقطاب عمرانية كبرى بها، تتوزع بين أحياء صناعية وأحياء أروبية وأحياء مغربية. ولقد توازى ذلك، في ما يخص مدينة الدار البيضاء، مع إعادة ترتيب شاملة للمجال المحيط بها في اتجاه مدينة برشيد شرقا وفي اتجاه مدينة أزمور جنوبا وفي اتجاه  مدينة فضالة (المحمدية اليوم) شمالا، من خلال استصدار قوانين منظمة للعقار لأول بالمغرب سنة 1917 (كما تشير إلى ذلك مذكرات أول مقيم عام فرنسي الماريشال ليوطي)، مكنت من بداية إعادة تنظيم شاملة لأراضي الجموع، وأراضي البور، والضيعات الفلاحية، بالشكل الذي جعل من تلك الدائرة الفلاحية الغنية جدا، المحيطة بالدار البيضاء (على شكل نصف دائرة كبيرة)، مجالا لاستقرار أول المعمرين الفلاحيين بالمغرب.

ضمن ذلك المخطط العمراني، الممتد من سنة 1915 حتى سنة 1948، ولد حي درب السلطان، الذي كبر وترعرع  فيه بطلنا محمد منصور. حيث وجد نفسه، يمارس تعلم الحياة، ضمن فضاء عمراني جديد، متميز اجتماعيا، بأنه يضم شرائح من المغاربة تصنف ضمن فئة الحرفيين والتجار، وأن أغلب تلك العائلات المحيطة بفضاء طفولته، قادمة من أصول امتهنت التجارة، وبرعت فيها، بالمدن العتيقة للمغرب، مثل الرباط وفاس ومراكش وتطوان والصويرة. وأن ميزة الحي، أيضا، كامنة في أنه عمليا شكل صلة وصل بين تجمعات اجتماعية وسكانية بالمدينة الجديدة، الصاعدة والناهضة، التي اسمها الدار البيضاء، تشمل الوسط الإداري الأروبي المحاذي لأسوار المدينة القديمة جنوبا، ثم حي الأطر الأروبية المتوسطة بكل من روش نوار وبلفدير وعين السبع شمالا، ثم التجمعات الفقيرة لكاريان بنمسيك وكاريان الحي المحمدي شرقا، ثم الأحياء العمالية الجديدة بعين الشق (درب الأقواس ودرب الخير) ولهجاجمة ودرب غلف جنوبا.

بل إنه حتى داخل الحي الجديد “درب السلطان” نفسه، سنجد تراتبية اجتماعية، بدأت تبرز في ذات سنوات تفتح وعي الطفل والفتى والشاب  محمد منصور، ما بين 1928 و1940، تتمثل في التوزع مجاليا بين درب كريكوان الفقير ودرب الأحباس الغني (الذي يضم إلى جانبه القصر الملكي ودرب سيدنا والمشور) ودرب بوشنتوف العمالي وأحياء السراغنة وسيدي معروف ودرب الكبير الحرفية. وأن ذلك النسيج الإجتماعي قد كان موزعا بين كافة الأصول الثقافية (ذوي الأصول المدينية التجارية، وذوي الأصول القروية الفلاحية) واللغوية (العرب والأمازيغ والفرنسيون والإسبان والإيطاليون) والدينية (المسلمون واليهود والمسيحيون). فكان أن وجد إبن المرحوم الحاج بلمنصر، القادم من ضواحي مدينة برشيد، عاصمة أولاد حريز، نفسه أمام معمل جديد لصناعة القيم العمومية بالمغرب، مثل “حي درب السلطان”، الذي كان صلة وصل بين شمال المدينة وجنوبها، وبين شرقها وغربها. وأن التعدد الإجتماعي ذاك، قد منحه أن يتواصل ويحتك مع كل الثقافات المغربية، المختلفة الأصول والفروع والمجالات الجغرافية (جبلية، صحراوية، سهلية)، والتعابير الفنية واللغوية. فكان ذلك عنصر إغناء لشخصيته، تكامل مع الشرط الإنساني المؤطر لوجوده حينها، الذي هو اليتم. وليس اعتباطا أنه اختار، بقرار، أن يعيش حياته كلها بدرب السلطان، حيث تنقل، على مستوى السكن بين زنقة بني مكيلد (بدرب سبانيول)، ودرب بوشنتوف، ثم حي الأحباس الذي قضى به أكثر من 60 سنة، ببيته بزنقة الفقيه الجباص، بدرب سيدنا، وهناك توفي وانتقل إلى رحمة الله، والذي لا تزال تقطن به زوجته السيدة فريدة منصور إلى اليوم.

لقد نضج محمد منصور، على مستوى الوعي، ودخل مرحلة الرجولة باكرا (بمعنى الإحساس بالمسؤولية). وتعلم، باكرا، أن الحياة مقاومة لا تحتمل أبدا (بحكم ظروفه الإجتماعية والعائلية) أي ترف للدعة، بل على العكس من ذلك، هي تتطلب صرامة تتوازى وصلافة واقعه الحياتي الخاص. ها هنا يكمن، في مكان ما، سر تلك الصرامة والجدية التي ميزت دوما سي محمد منصور طيلة حياته المديدة (1922 – 2015)، هو الذي سيلج باكرا سوق الشغل، وهو لما يزل طفلا في العاشرة من عمره.

error: Content is protected !!