وضعية المستشفيات… تراجع أداء الأطباء و مواعيد بعيدة للمرضى

التازي أنوار

سجلت المفتشية العامة لوزارة الصحة خلال مهامها المتعلقة بالتفتيش والمراقبة والتدقيق والتقييم لعمل المستشفيات الصحية العمومية والخاصة، قصور في تدبير مخزون الأدوية والمواد الصيدلية على المستوى المركزي وعلى مستوى المستشفيات، وقصور في تحصيل المداخيل الخاصة بالمراكز الاستشفائية.

وكشفت المفتشية في تقريرها الذي قدم الأربعاء 10 يوليوز بالرباط، عن غياب مشروع المؤسسة الاستشفائي وهيئات التشاور والدعم، وغياب البرمجة القبلية والمتعددة السنوات بالمستشفيات، بالإضافة إلى اختلال في نظام الحراسة وفي أنظمة العمل المعتمد بالمستشفيات.

وبالمقابل لاحظ المجلس الأعلى للحسابات بشأن افتحاصه للمستشفيات نقص على مستوى تغطية الآليات الطبية بعقود الصيانة والإصلاح، وفي خدمات الاستقبال والارشاد والتوجيه بالمستشفيات، فضلا عن تراجع أداء بعض الأطباء إضافة إلى طول المواعيد بالنسبة لبعض التخصصات، بالإضافة إلى عدم توفر وزارة الصحة على خريطة المخاطر cartographie des risques.

و أوصى التقرير بالعمل على إعادة تنظيم العرض الجهوي للعلاجات أخذا بعين الاعتبار معيار أقرب مؤسسة صحية للمواطنين، وإنشاء أقطاب جهوية للتميز في التخصصات الطبية و الجراحية بالمراكز الاستشفائية الجهوية لتخفيف الضغط على المستشفيات الجامعية، بالإضافة إلى العمل إعداد خرائطية المخاطر

error: Content is protected !!