مشتكون “أشباح” يجرون فاعلاً جمعويا بخنيفرة إلى القضاء

أحمد بيضي

 شهدت المحكمة الابتدائية بخنيفرة، صباح الأربعاء 10 يوليوز 2019، شكلا تضامنيا مع الفاعل الجمعوي، بوجمعة اعبيدة ،  شارك فيه عدد من الفاعلين المحليين، إثر استدعاء المعني بالأمر، بوجمعة اعبيدة، للمثول أمام المحكمة للمرة الثانية من أصل ثلاثة عشر جلسة لم يتم استدعاءه إليها، وخلالها أعرب أمام هيئة القضاء عن جهله لفحوى ملف القضية، ولهوية المشتكين به الذين لا وجود لهم بالقاعة، وغيرها من التساؤلات العالقة التي لم يجد لها جوابا، حسب تصريح له عبر فيديو قصير جرى تعميمه على مواقع التواصل الاجتماعي، ذلك قبل إشعاره بتأجيل الجلسة إلى يوم الأربعاء 9 أكتوبر المقبل.  

وبخصوص القضية، يؤكد الفاعل الجمعوي المعني بالأمر أنه لم يسبق له أن دخل في مناوشة مع أي موظف عمومي، ولم يتوصل بأي استدعاء من قبل، لا من جانب الجهة المعنية ولا من طرف الشرطة القضائية للاستماع إليه بخصوص ملف النازلة الغامضة، ما حمله إلى احتمال كون الشكاية نوع من الانتقام بالوكالة، لكونه من النشطاء المحليين بعدة إطارات لا تقل عن رئاسته ل “جمعية الأصيل لحي موحى وبوعزة و”تنسيقية خنيفرة أولا”، ثم “جمعية أمل الأطلس للرصاصين” التي لم تحصل على وصل الإيداع بسهولة، على أساس أن المعني بالأمر كان نشيطا، في وقت سابق، بحركة 20 فبراير  وإحدى الجمعيات الحقوقية.

error: Content is protected !!