محمد منصور، الرجل ذو القبرين (5): لم تكن الأيام رحيمة بزوجة محمد منصور الإيطالية الأصل

 

          لحسن العسبي

 

تحول آخر، كبير، سيعيشه محمد منصور، شكل انعطافة حاسمة في مسار حياته كلها، هو زواجه، فالرجل، كما تصفه رفيقة حياته، وعلبة أسراره، السيدة “فريدة آكاردي منصور”، في شهادة قل أن تقولها امرأة في حق رجل، لا تستقيم معه التوصيفات السارية لمعنى الرجولة في مجتمعاتنا المتوسطية، الإفريقية، ذات الثقافة السلوكية الفلاحية الذكورية. لقد كان، بالنسبة لها، طينة جد نادرة بين الرجال، وهي لا تتردد في أن تجزم باعتزاز قائلة: “لو سمح الله للملائكة أن تمشي في الأرض وتتزوج، لكان سي محمد منصور واحدا منها”. أي كلام يستقيم في الوصف بعد هذا الكلام البليغ لسيدة رافقت زوجها في رحلة عمر امتدت لأكثر من 70 سنة.

لكن لنبدأ الحكاية من بداياتها. أين انطلاقا من سؤال محوري، هو:

  • من تكون السيدة فريدة آكاردي منصور؟ وكيف التقت به؟ وكيف انتهت علاقتهما إلى الزواج؟

ولدت السيدة فريدة (ليس هذا اسمها الأول الذي ولدت به)، يوم 28 مارس 1933، بالمدينة القديمة بالدار البيضاء، بزنقة فوفيي بدرب الطاليان، غير البعيد عن درب الصوفي، في عائلة إيطالية. فوالدها السيد “آكاردي كالودجيرو”، الذي كان يمتلك “كوتشي”، مواطن إيطالي من جزيرة صقلية، من منطقة “كارتانيديتا”، هاجر إلى المغرب سنة 1917، هربا من فظاعات الحرب العالمية الأولى. وكان أول فضاء استقر به، هو مدينة مراكش، حيث وجد ذاته في جوها الخاص، النظيف والهادئ، وفي فضاءاتها التاريخية العتيقة، مشتغلا في ذات مجال “الكوتشي” وفي مجالات السياحة، مما مكنه من ربط علاقات وثيقة مع كبار البلد ومع زوارها من الأجانب.

    شاء قدر المواطن الإيطالي المهاجر، السيد “كالودجيرو”، أن يلمح شابة سوسية أمازيغية، إسمها عائشة، منحدرة من إقليم تارودانت، كانت من ضمن وصيفات نساء عائلة غنية بمراكش وذات نفوذ، فقرر الزواج بها، بعد أن طلب الإذن من رب العائلة. سيكتشف أن لتلك الشابة قصة حزينة، كونها كانت ضحية اختطاف من قبل إحدى عصابات خطف البنات بالمغرب، في بدايات القرن الماضي. وهي الظاهرة الإجرامية، التي كانت منتشرة لقرون، حتى سنوات الأربعينات من القرن 20، ليس فقط بالمغرب، بل في كل الشمال الإفريقي، وأنها دفعت للعمل ببيت تلك العائلة المراكشية، كي تساعد نساءها في أمور تدبير وتسيير محال السكنى التي تقمن فيها. ولم تكن تذكر من أصولها غير نتف قليلة، كونها اختطفت وهي طفلة صغيرة لم تبلغ بعد العاشرة من عمرها، على أكبر تقدير.

بعد زواجه منها، سيحدث أن اصطدم ذات يوم مع رجل شرطة فرنسي، انتهت المواجهة بينهما بأن طرحه السيد “آكاردي” أرضا. وحتى يفلت من المتابعة، جمع أغراضه وأخذ زوجته وغادر مدينة مراكش بسرعة، وكانت الوجهة مدينة الدار البيضاء (مع مرحلة قصيرة بطنجة دامت سنتين). فقد استقر، في نهاية المطاف بحي الإيطاليين بالمدينة القديمة (درب الطاليان)، في أواسط العشرينات من القرن الماضي، وهناك أنجب أغلب أبنائه رفقة زوجته المغربية الأمازيغية الرودانية، في ما بين 1930 و 1944، وهم 3 أطفال ذكور (فرانشيسكو، فيلليب، غايتون) و بنتان (تيريزا، ماري).

بالتوازي، كانت عائلة زوجته السيدة عائشة، تبحث عن ابنتها المخطوفة بدون كلل لسنوات، لكن دون نتيجة. وحدث أن اشتغل مواطن مغربي، من أصول صحراوية متاخمة لسوس، يتقن الأمازيغية، عند السيد “آكاردي”، فوجدت فيه زوجته ملجأ للبوح حول أصولها وقصتها، وأنها لا تعلم شيئا عن عائلتها منذ سنوات (علما أنها كما تؤكد السيدة فريدة منصور، لم تكن تتحدث بالبيت معهم أبدا بالأمازيغية، بل كانت لغة التخاطب اليومية هي اللغة الإيطالية).

ذات صباح، من سنة 1944، دقت باب منزل العائلة بدرب الطاليان، بالمدينة القديمة،، سيدة في عقدها الخامس أو يزيد قليلا، تسأل عن سيدة إسمها “عائشة” اختطفت منذ سنوات بالجنوب المغربي. كانت المفاجأة أن السيدة السائلة هي والدة الطفلة المختطفة تلك، فانطلق مسار للتحول في حياة عائلة المواطن الإيطالي السيد “آكاردي كالودجيرو” وأبنائه وزوجته، لم تكن نهايته سعيدة للأسف. صحيح أن الزوج قد احتفى بأم زوجته بما يليق بها من تقدير واحترام، وأنه آواها  ومن معها، في بيته لأيام عدة، وحين قررت العودة إلى أهلها بسوس، اشترى لها ولهم ما لا يعد ولا يحصى من الأغراض والهدايا فرحا بهم جميعا. لكن، الواقع أن والدة زوجته ومرافقيها لم يستسيغوا أبدا أن تتزوج ابنتهم من مواطن أجنبي مسيحي، وأن تلد معه الأبناء. كان تأثيرهم على الزوجة عائشة كبيرا وبالغا، بدليل أنها أياما قليلة بعد مغادرة جدة الأبناء المغربية السوسية مدينة الدار البيضاء، ستبادر السيدة عائشة إلى التقدم لدى المحكمة بالدار البيضاء لطلب الطلاق، بل والتنازل عن حقها في حضانة أبنائها، وغادرت بدون رجعة، وبشكل فجائي تماما، بيت العائلة ومدينة الدار البيضاء، واختفت نهائيا عن الأنظار، دون أن يظهر لها أثر، أو تبزغ أية معلومة عنها وعن وجهتها، إلى يوم الناس هذا. هل تزوجت مجددا؟ هل تمت معاقبتها من قبل عائلتها بسبب زواجها من أجنبي مسيحي، ومنعت من السفر نهائيا؟ هل بقيت على قيد الحياة لسنوات طويلة، وحملها قلبها على التخلي نهائيا عن فلذاتها، أم إنها توفيت باكرا؟. لا جواب. كل ما بقي لصغارها وزوجها، هي مرارة الفراق، وقلق السؤال، واليتم الذي يكون أفضع، حين تكون الأم لا تزال حية، لكنها غائبة.

كانت صدمة الزوج والأبناء هائلة، إذن، مما كانت له نتائج جد مؤسفة ومؤلمة على تماسك العائلة التي كانت إلى حين عائلة متماسكة هنية، تعيش في دعة وأمان. خاصة بعد أن جرف الموت شهورا بعد ذلك رب العائلة السيد “كالودجيرو”، متأثرا بصدمة ذلك الفراق غير المنتظر ولا المتوقع، حيث وجد نفسه وحيدا، أعزلا، أمام أطفال خمس، زغب الحواصل، أكبرهم في 16 من عمره وأصغرهم في سنته الثانية. مما كانت نتيجته إلحاق الأبناء الذكور الصغار (فيلليب و غايتون) بمركز رعاية الأيتام بمدينة فضالة / المحمدية لسنوات، فيما أرسلت البنت الصغرى “ماري” إلى مدينة وجدة للعيش في دير للراهبات، بينما تفرق مصير الإبن البكر فرانشيسكو وشقيقته تيريزا، في مسارات حياة مختلفة، داخل فضاء مدينة الدار البيضاء.

كان حظ السيدة فريدة منصور (تيريزا آكاردي)، أنها درست من قبل بملحق معهد “الضيعة البيضاء” الشهير، الذي لا تزال تتواجد بنايته قائمة بشارع مولاي يوسف بالدار البيضاء (بينما تم هدم معهد “الضيعة البيضاء” المركزي منذ سنوات قبالة المعرض الدولي)، حيث أتقنت اللغة الفرنسية، إظافة إلى إتقانها للغتين الإيطالية والإسبانية، مع بعض قليل جدا من اللغة العربية. مما مكنها، وهي في الثانية عشرة من عمرها، بعد أن طلبت منها ممرضة إيطالية كانت تزورهم باستمرار، أن تقدم مساعدة لتلميذة صغيرة على مستوى الأبجديات الأولى لتعلم اللغة الفرنسية،، مكنها من أن تلج إلى بيت قاضي قضاة الدار البيضاء “الحاج التازي” لتعليم صغرى بناته المبادئ الأولى في لغة موليير. وهناك انتبهت، الفتاة “تيريزا” لأول مرة لطبيعة طقوس التعبد على الطريقة الإسلامية، فكان ذلك اكتشافا مبهرا لديها، وسببا لانجذابها صوب معرفة الديانة الإسلامية أكثر، وهي لما تزل في ربيعها الثاني عشر.

error: Content is protected !!