مباريات التوظيف…أساليب وآليات جديدة وهذا ما أعلنت عنه وزارة الوظيفة العمومية

ترأس محمد بنعبد القادر، الوزير المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، الجمعة 12 يوليوز 2019، مراسيم إعطاء الانطلاقة الرسمية لمشروع خدمة الترشيح الإلكتروني لمباريات التوظيف في المناصب العمومية والمناصب العليا، التي أشرفت على إعداده وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، وذلك بحضور ممثلي عدد من القطاعات الوزارية والمؤسسات المعنية. 

وتسعى الوزارة، من خلال هذه الخدمة، إلى تطوير والارتقاء بمنظومة التشغيل العمومي من خلال إدراج آليات وأساليب جديدة تروم تسهيل الترشح لمباريات التوظيف بالقطاع العام بالنسبة للمترشح من جهة، وتبسيط وتوحيد المساطر المتعلقة بالتوظيف بالنسبة للإدارة من جهة أخرى.

وتستند هذه الخدمة إلى مجموعة من المبادئ والمرتكزات، من بينها تعزيز الإنصاف والشفافية، وتكريس معايير الكفاءة والاستحقاق في الولوج إلى الوظائف العمومية، وتسهيل تبادل المعلومات، إلى جانب تيسير اتخاذ القرار المناسب في مجال استقطاب الكفاءات.   

وفي كلمة له بهذه المناسبة، اعتبر محمد بنعبد القادر أن إطلاق هذا المشروع ينسجم مع قناعة الوزارة بالدور الهام الذي تضطلع به الإدارة الرقمية قصد تعزيز علاقة الإدارة بالمتعاملين معها، وتيسير الولوج إلى الخدمات الأساسية بأقل تكلفة وبالسرعة المطلوبة، آخذا بعين الاعتبار أهمية التكنولوجيات الحديثة للمعلومات كآلية لتطوير الأداء الإداري وتقديم خدمات عمومية أفضل للمرتفقين أينما كانوا وبفعالية عالية. 

وفي هذا الصدد، أكد الوزير أن الوزارة بصدد وضع مخطط للتحول الرقمي للخدمات الإدارية بتنسيق مع مختلف القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية المعنية، يرتكز على إعداد تصاميم قطاعية لتطوير الخدمات الرقمية والرفع من مستوى نضجها، على مدى ثلاث سنوات، كما عملت الوزارة، بتعاون مع السلطة الحكومية المكلفة بالتحول الرقمي، على إعداد مشروع قانون يتعلق بالإدارة الرقمية.

جدير بالذكر أن وزارة إصلاح الإدارة الوظيفة العمومية أطلقت، منذ سنة 2012، بوابة التشغيل العمومي، التي تمكن المواطنات والمواطنين، الراغبين في ولوج أسلاك الوظيفة العمومية، من الحصول على كافة المعلومات المتعلقة بالتشغيل في المناصب العمومية، وذلك من خلال نشر جميع إعلانات مباريات التوظيف في الإدارات العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات والمقاولات العمومية.

وقد تم اختيار هذه البوابة كشخصية سنة 2017 عن طريق استطلاع للرأي موجه لوسائل الإعلام، أجرته وكالة المغرب العربي للأنباء في صنف “الأنترنيت والشبكات الاجتماعية”.

error: Content is protected !!