أزمة “سامير” تتصاعد والعمال يستعدون لاعتصام مفتوح

التازي أنوار

قرر عمال شركة سامير خوض اعتصام أمام المدخل الرئيسي للشركة بالمحمدية، السبت 3 غشت 2019 ابتداء من الساعة السادسة مساء، وذلك بسبب الخوصصة والتساهل مع الاختلالات التي قام بها المالك السابق والتهرب من المساعدة في الإنقاذ والإصرار على تقويض المساعي الرامية للخروج من الأزمة التي تعرفها المنشأة منذ سنوات.

وأفادت مصادر محلية، بأن هذه الخطوة تأتي في إطار البرنامج النضالي المفتوح منذ 4 سنوات، من أجل الإصرار على المطالبة بحماية حقوق المأجورين وإنقاذ المصفاة المغربية للبترول من الإقبار والمسح من الخريطة تماشيا مع مخططات اللوبيات الضاغطة والمستفيدة من الوضعية الراهنة.

و شددت هيئات نقابية، على ضرورة تدخل الدولة المغربية في هذا الملف عبر اعتماد مخطط استعجالي للإنقاذ من أجل حماية المصالح المغربية المرتبطة بالموضوع والعمل على الاستئناف العاجل للإنتاج الفعلي تحت كل الصيغ الممكنة قبل فوات الأوان، مؤكدة أن صناعات تكرير البترول ضرورية وأساسية في ضمان الأمن الطاقي الوطني وفي تعزيز شروط التنافس بين الفاعلين بعد تحرير الأسعار وازدهار أرباح الأزمة وفي توفير الشغل وتطوير الصناعات الوطنية والمساهمة في التنمية المحلية والحماية من التقلبات العنيفة للسوق الدولية للبترول والغاز.

ويعيش عمال شركة سامير على وقع وضعية مزرية وذلك بسبب التهديد اليومي بإغلاق الشركة والاستمرار في تعليق صرف توابع الأجور وأداء الاشتراكات في التقاعد والحرمان من الخدمات الاجتماعية، منذ النطق بالتصفية القضائية والإذن باستمرار النشاط بعد الإسقاط في الإعسار المالي وتوقف الإنتاج في غشت 2015.

error: Content is protected !!