المغاربة مدمنون على الانترنيت وهذه نسب استعمالهم للهواتف الذكية

التازي أنوار

في إطار مهامها المتعلقة بتتبع تطور تكنولوجيا الاعلام والاتصال بالمغرب، أجرت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، بالتعاون مع مجموعة من المؤسسات الوطنية، بحثها الميداني السنوي حول مؤشرات تكنولوجيا الإعلام والاتصال لدى الأسر والأفراد برسم سنة 2018.

وحسب بلاغ للوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، فإنه على غرار السنة الماضية، اعتمد البحث الميداني برسم سنة 2018 منهجية العينات الاحتمالية التي تم تحديدها بالتشاور مع المندوبية السامية التخطيط بهدف الرفع من موثوقية النتائج، حيث شملت العينة ما يقرب من 5400 أسرة وفرد.
الهاتف الذكي ينتشر أكثر …بين الشباب

كل الأسر تتوفر على هاتف متنقل 99.8 بالمئة إن في الوسط الحضري أو القروي، ويصل معدل الأفراد المتوفرين على هاتف متنقل في أسرة واحدة إلى 3.9 أفراد.

92.4 بالمئة من الأفراد البالغين أكثر من خمس سنوات يتوفرون على هاتف ذكي، و 75.5 بالمئة من الافراد المتوفرين على هاتف متنقل يتوفرون على هاتف ذكي، أي ما يعادل 22.5 مليون فرد، يسجل هذا الرقم ارتفاعا يقدر بـ 1.2 مليون خلال سنة.
و يسجل هذا المؤشر نموا يقدر بـ 26 %سنويا خلال السبع السنوات الأخيرة ويعتبر الأفراد بين 5 سنوات و39 سنة الأكثر تجهيزا بالهاتف الذكي بنسبة تتراوح بين 80 و88 بالمئة.

وأبرز المصدر ذاته، أن نسبة كبيرة من الأفراد المتوفرين على هاتف ذكي تستعمل التطبيقات المحمولة بنسبة 94.7 بالمئة و هذا الاستعمال يخص الافراد المقيمين بالوسطين الحضري والقروي على حد سواء، مشير إلى أن 79 بالمئة من الشباب بين 12 و24 سنة يستعملون التطبيقات المحمولة.

التجهيز بالهاتف الثابت

يستأنف الهاتف الثابت نموه عند الأسر بنسبة 21.8 بالمئة و يلاحظ هذا الاستئناف بالوسط الحضري و يبقى الدافع الرئيسي للتوفر على الهاتف الثابت هو الولوج إلى الإنترنت ب 93 بالمئة من الاسر

ارتفاع نسبة التجهيز بالحواسيب وهيمنة الحاسوب المحمول

60.6 بالمئة من الاسر 4.9 مليون أسرة تتوفر على حاسوب/لوحة إلكترونية، بنسبة نمو سنوي تقدر بـ 7.5 بالمئة خلال 8 سنوات.

توفر نصف هذه الأسر على حاسوب محمول.
سجل مؤشر التجهيز بالحاسوب لدى الأفراد ارتفاعا يقدر بـ 11.5 مع تفاوت بين الوسطين الحضري والقروي
ويعتبر الشباب بين 9 سنوات و24 سنة الأكثر تجهيزا بالحاسوب.

استخدام مكثف للإنترنت وخاصة على الهاتف الذكي
3 مستعملين من 4 يستعملون الإنترنت بصفة يومية
6مستعملين من 10 يقضون أكثر من ساعة على الإنترنت
تأتي الشبكات الاجتماعية على رأس الاستعمالات بـ 96.4 بالمئة من المستعملين الذين يلجونها.
يعتبر جزء كبير من السكان أن الإنترنت يمثل أهمية من الدرجة الأولى في حياتهم اليومية
– في الحياة المهنية بنسبة 75 بالمئة
– في الحياة الخاصة بنسبة 62.%
تعتبر تصورات ومواقف مستخدمي الإنترنت تجاه الإنترنت
إيجابية بالنسبة “للروابط الاجتماعية والتعلم”.
سلبية بالنسبة “لمخاطر الأخبار المضللة والعنف وخرق المعطيات الشخصية”.
تؤهل الزيادة المستمرة في الاستعمالات قطاعات وأسواق مختلفة إلى تبني الأفراد للرقمنة بسهولة.

الأخطار المرتبطة باستعمال الإنترنت

3 أشخاص من 4 لا يدركون مخاطر غياب حماية على الانترنت.
تمثل البرامج المضادة للفيروسات الطريقة الأكثر انتشارا لدى الأشخاص المدركين لمخاطر وتهديدات
الانترنيت 83 بالمئة.

أضرار جانبية

يعلن حوالي 20 في المائة من الأشخاص عن معرفتهم بوجود تشريعات لحماية المعطيات الشخصية ولجنة وطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، حيث يصرح 38,3 في المائة بتعرفهم على تلك التشريعات عن طريق الإنترنيت و35 في المائة عن طريق التلفزيون، ويزعم 6 في المائة بتعرضهم لخرق معطياتهم الشخصية.

error: Content is protected !!