الاعدام والمؤبد لقتلة السائحتين الاسكندنافيتين…هذه تفاصيل الأحكام الصادرة في حق خلية شمهروش وزعيمها يطلب السماح والمغفرة

قضت غرفة الجنايات المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، الخميس 18 يوليوز، بأحكام تراوحت بين خمس سنوات سجنا نافذا والإعدام في حق المتهمين في جريمة قتل سائحتين اسكندنافيتين بجماعة إمليل بإقليم الحوز.

وحكمت هيئة الحكم بالاعدام في حق المتهمين الرئيسيين وهم عبد الصمد جود ، يونس أوزياد، رشيد افاطي، والمؤبد لعبد الرحمان خيالي.

وقضت المحكمة ب30 سنة سجنا نافذا في حق كل من نور الدين بالعابد، هشام نزيه، عبد الكبير اخمايج، و 25 سنة سجنا نافذا في حق عبد اللطيف الدريوش ، عبد الغني الشعباني ، العقيل الزغاري، حميد ايت حماد، و 20 سنة لكل من سعيد توفيق، أمين ديمان، عبد السلام الإدريسي،  وكيفن زوليخ و عبد العزيز فرياط.

وبالمقابل حكمت على أيوب الشلاوي ب 18 سنة سجنا و 15 سنة لرشيد الوالي وعبد الكبير درويش ، و مجمد شقور، و الادريسي عبد السلام، وقضت بخمس سنوات في حق عبد الله الوالي و 8 سنوات سجنا في حق نور الدين الكيهلي و ست سنوات لسعيد خيالي، ومحمد بوصالح 12 سنة.

وقد طلب كل من زعيم الخلية الإرهابية، ورفيقه مرتكب الجريمة السماح والمغفرة من الله قائلين “اللهم اغفر لنا وتجاوز عنا”، بينما اكتفى آخرون بالمطالبة بالبراءة من التهم المنسوبة إليهم.

 

error: Content is protected !!