محاربة الفوارق بالعالم القروي…هذه نسبة المساهمة المالية لكل المتدخلين

 

التازي أنوار

بلغت تكلفت برنامج تقليص الفوارق المجالية والإجتماعية بالعالم القروي 50 مليار درهم على مدى سبع سنوات 2017-2023 وسيوجه الغلاف المالي المرصود لهذا البرنامج لتنفيذ مشاريع تهم مجالات التدخل المملثة في بناء الطرق وفتح وتهيئة المسالك القروية والمنشئات الفنية، ب 35.40 مليار درهم ، والكهربة القروية 2.00 مليار درهم ، والتزويد بالماء الصالح للشرب 6.00 مليار درهم ، وتأهيل مؤسسات قطاع التعليم 5.00 مليار درهم، وتأهيل قطاع الصحة 1.40 مليار درهم.

و وصلت الاعتمادات المبرمجة لإنجاز مخططات العمل برسم هذه السنوات الثلاث حوالي 19,19 مليار درهم منها 8,20 مليار برسم مخطط عمل سنة 2017 و 7,10 مليار برسم مخطط عمل سنة 2018 و 3,89 برسم مخطط عمل سنة 2019.

و سيتم تمويل هذه البرامج والأوراش، حسبما أعلن عنه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني الاثنين 22 يوليوز بالرباط، في جلسة عمومية مخصصة للأسئلة الشفهية، بمساهمة من صندوق التنمية القروية والمناطق الجبلية تقدر ب 23.30 مليار بنسبة 47 في المائة والمجالس الجهوية 20 مليار بنسبة 40 في المائة، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية 4 ملايير ب8 في المائة والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب 2.56 مليار بنسبة 5 في المائة.

و بالمقابل أوضح المصدر ذاته، أن الحكومة تعمل على مواكبة الجهات لتسريع إعداد مخططات للتنمية الجهوية تأخذ بعين الاعتبار المؤهلات الطبيعية والجغرافية لكل جهة، مشيرا إلى أن هذه المخططات، التي تحدد برمجة مشاريع التنمية ذات البعد الجهوي على مدى ست سنوات، من شأنها أن تساهم بشكل فعال في تطوير البنيات التحتية والتجهيزات الاجتماعية وتثمين موارد الجهات وتعزيز جاذبيتها وتنافسيتها، وكذا الإسهام في إحداث مناصب الشغل على الصعيد الجهوي.

وتبلغ الكلفة الإجمالية لمخططات التنمية الجهوية ما مجموعه 411 مليار درهم.

 

error: Content is protected !!