بالفيديو: ثريا المسجد الأعظم بتازة الأكبر والأعرق في العالم…

غير بعيد عن باب الريح بمدينة تازة تجد أقدم معلمة تاريخية وهي “المسجد الأعظم” أو كما يسميه السكان المحليون “الجامع الكبير”، والذي يشتهر بأقدم ثريا في العالم وأكبرها بإفريقيا حيث التي تزن حوالي 3 طن، وتتزين بعشرات المصابيح بالإضافة إلى الأبيات الشعرية المنقوشة عليها.

من سقف المسجد الأعظم تتدلى الثريا الضخمة التي أمر بصناعتها السلطان المريني يوسف أبو يعقوب، مصنوعة من النحاس وتحتوي على كؤوس زجاجية جرى تعويضها مؤخّرا بمصابيح كهربائية.

نقشت عليهاأبيات شعرية تتغنى بجمالها :

يا ناظرا في جمالي حقق النظرا *** ومتع الطرف في حسني الذي بهرا

أنا الثريا التي تازا بي افتخرت *** على البلاد فما مثلي الزمان يرى

أفرغت في قالب الحسن الــبديع كمــا *** شاء الأمير أبو يعقوب إذ أمرا

في مسجد جامع للناس أبدعه *** ملك أقام بعون الله منتصرا

له اعتناء بدين الله يظهره *** يرجو به في جنان الخلد ما ادخرا

في عام أربعة تسعون تتبعها *** من بعد ست من المئتين قد سطرا

تاريخ هذه الثريا والدعاء لأبي *** يعقوب بالنصر دأبا يصحب الظفرا

وتدل هذه الثريا النحاسية الضخمة البديعة الصنع، ولأجمل على صعيد العالمين العربي والإسلامي، على المستوى الذي وصلته الحضارة الإسلامية في المغرب خلال عهد بني مرين، ومنها المقاسات والأبعاد والمسافة الدقيقة بينها وبين أرضية المسجد وسقفه من جهة، وعبر محيط الأقواس والزخارف والنقوش من جهة أخرى، بالإضافة إلى التأنق في الزخارف والخطوط وطريقة رسم الآيات القرآنية والأشعار.

error: Content is protected !!