أضاحي العيد…العرض يفوق الطلب و إدخار 12 مليار وهذا ما أعلنته وزارة الفلاحة

التازي أنوار

مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، تعمل وزارة الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات بتقييم دقيق لتوقعات العرض و الطلب من أضاحي العيد، و كذا الحالة الصحية للقطيع الوطني، وذلك بتنسيق مع مهنيي سلسلة اللحوم الحمراء.

العرض يفوق الطلب

كشفت وزارة الفلاحة، بخصوص أضاحي العيد أن العرض يفوق الطلب بأكثر من 40بالمئة، ويقدر العرض المرتقب من الأغنام و الماعز لعيد الأضحى المبارك لعام 1440 ب 8.5 مليون رأس منها   4.3 مليون رأس من ذكور الأغنام و2.8 مليون رأس من إناث الأغنام و 1.4 مليون رأس من الماعز، فيما يبلغ الطلب على أضاحي العيد حوالي 5.4 مليون رأس منها 5 مليون رأس من الأغنام  و460ألف رأس من الماعز.

وحسب بلاغ لوزارة الفلاحة، فقد تم إنشاء 30 سوقا مؤقتا في عدد من مدن المملكة لتعزيز هياكل التسويق للحيوانات المعدة للذبح، مشيرا إلى أنه بالإضافة إلى ذلك، ولمواجهة أي مخاطر صحية بمناسبة عيد الأضحى وتوجيه المستهلكين، وضعت الوزارة الوصية لعدة أشهر خطة عمل تضمنت سلسلة من التدابير، بما في ذلك تسجيل وحدات تربية وتسمين الحيوانات، كما تم إجراء عملية ترقيم خاصة بعيد الأضحى كأداة للشفافية وإمكانية تتبع التعاملات، حيث مكنت من ترقيم ما يناهز من 8 مليون رأس من الأغنام والماعز.

كما همت خطة العمل أيضا المراقبة ضمن اللجان المختلطة المحلية لضمان تتبع القطيع ووحدات تربية الأغنام والماعز، ومراقبة الماشية والأعلاف المستعملة لتسمين قطيع عيد الأضحى في نقاط البيع والأسواق، ومراقبة استعمال كل الأعلاف وكل المواد المحظورة في أعلاف الماشية.

و أضاف المصدر ذاته، أنه بالإضافة لحملات تواصلية لإخبار مربي الماشية وكل الفاعلين وتوجيه وإرشاد المستهلك، تم إطلاق عملية “كزار ديالي” التي تهدف إلى تحسين الظروف الصحية للذبح والمحافظة على السقيطة،  فضلا عن مداومة المصالح البيطرية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية خلال أيام عيد الأضحى.

التصدي لداء الحمى القلاعية

وبخصوص داء الحمى القلاعية، تم تلقيح أكثر من 19.6 مليون رأس من الأغنام والماعز و 1.37 مليون رأس من الأبقار، وقد تم القضاء على جميع البؤر المعلنة حسب البلاغ التي تخص مرض الحمى القلاعية الذي ظهر ببلادنا بداية شهر يناير2019 في وقت وجيز، بفضل الاستراتيجية المتبعة من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، مما مكن من التحكم في هذا المرض ووقاية القطيع الوطني.

و أوضح، أنه بفضل الجهود التي تبذلها المصالح البيطرية للمكتب الوطني للسلامة الصحية بتعاون مع الأطباء البيطريين في القطاع الخاص ومهنيي القطاع والسلطات المحلية، تعتبر الحالة الصحية للقطيع جد مرضية في جميع مناطق المملكة.

و يذكر أنه خلال الموسم الفلاحي 2018-2019 استفاد قطاع تربية الأغنام والماعز من عدة إجراءات وتدابير بفضل إنجاز برامج تنموية في إطار مخطط المغرب الأخضر، حيث تم تمويل عدة مشاريع همت كل جهات المملكة، وخاصة المناطق ذات المؤهلات الإنتاجية العالية، وتزويد السوق بأعلاف الماشية بكميات وافرة.

رقم معاملات يبلغ 12 مليار درهم

يعتبر عيد الأضحى فرصة لتحسين دخل الفلاحين ومربي الأغنام والماعز على الخصوص، لاسيما في مناطق انتشار الأغنام والماعز والدوائر الرعوية.

ومن المرتقب أن يبلغ رقم المعاملات 12 مليار درهم، حيث سيتم تحويل غالبيته إلى العالم القروي مما سيمكن الفلاحين من مواجهة مصاريف الانشطة الفلاحية الاخرى خاصة مع بداية الموسم الفلاحي 2019-2020، وكذا تنشيط الحركة الاقتصادية بالعالم القروي.

استعمال الفضلات والأدوية في التسمين

وكانت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية قد سجلت عددا من المخالفات تتوزع بين ضبط استعمال فضلات الدجاج في التسمين وبيع الأدوية البيطرية بدون ترخيص، وذلك على هامش اقتراب عيد الأضحى المبارك لسنة 2019.

وأفاد بلاغ لأونسا، بأنه تم تسجيل 3حالات لاستعمال فضلات الدجاج في تسمين الماشية بجهة الدار البيضاء سطات والرباط سلا القنيطرة، ورصد 7حالات لبيع الأدوية البيطرية مجهولة المصدر وبدون رخصة وسط أسواق الماشية الأسبوعية بالجهة الشرقية وجهة مراكش –آسفي، وجهة بني ملال خنيفرة

ويذكر أن مصالح المكتب، تمكنت إلى حدود 26 يوليوز الجاري، من القيام بـ658 عملية مراقبة ميدانية وأخذ 381 عينة من الأعلاف لتحليلها، وأخذ 25 عينة مياه شرب للأضاحي لتحليلها، وإخضاع 500 عينة من اللحوم للتحاليل للتأكد من خلوها من المضادات الحيوية ومنح 331رخصة لمرور فضلات الدجاج، وعلى إثرها تم تحرير 10 محاضر مخالفة وإحالتها على القضاء

error: Content is protected !!