الأمين العام للأمم المتحدة يحذر من أزمة تعلم حقيقية تواجه الشباب

التعليم اليوم "يجب أن يجمع بين المعرفة والمهارات الحياتية والتفكير النقدي"

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس من أن شباب اليوم يواجهون أزمة تعلم، مشيرا إلى أنه يجب أن يتعلموا كيفية التعلم.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة في رسالته بمناسبة اليوم العالمي للشباب، الذي سيحتفل به في 12 غشت، “إننا نواجه أزمة تعلم. في كثير من الأحيان، لا تزود المدارس الشباب بالمهارات التي يحتاجونها للخوض في الثورة التكنولوجية”.

وأضاف ان “الطلاب لا يحتاجون فقط إلى التعلم، ولكن إلى تعلم كيفية التعلم”، مشددا على أن التعليم اليوم “يجب أن يجمع بين المعرفة والمهارات الحياتية والتفكير النقدي”. و تابع غوتيريس “يجب أن يتضمن معلومات عن الاستدامة وتغير المناخ. ويجب أن يعزز المساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان وثقافة السلام”.

و حسب ارقام الامم المتحدة فانه يوجد حاليا 1.8 مليار شاب تتراوح أعمارهم بين 10 و24 عاما في العالم. وهذا هو أكبر عدد من الشباب على الإطلاق. مع ذلك، فإن أكثر من نصف جميع الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و14 عاما يفتقرون لمهارات القراءة والحساب الأساسية، على الرغم من أن غالبيتهم يرتادون المدارس. و قالت الامم المتحدة “إن أزمة التعلم العالمية تهدد على نحو خطير بإعاقة التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة”.

error: Content is protected !!