بريطانيا تكذب خبر الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية…

أكد متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية، اليوم الثلاثاء، 13 غشت إن التحقيقات بشأن ناقلة النفط الإيراني “غريس1” مسألة تخص سلطات جبل طارق.

وقد شدد المتحدث على أن “التحقيقات الجارية بشأن غريس 1 مسألة تخص حكومة جبل طارق، مضيفا أنه نظرا لاستمرار التحقيق فلا يسعنا الإدلاء بأي تصريح آخر”.

ومن جانبها سلطات مضيق جبل طارق تقارير إعلامية إيرانية عن عزم سلطات المضيق الإفراج عن الناقلة “غريس 1”.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤسسة الملاحة والموانئ الإيرانية سبق أن صرحت انها تتوقع الإفراج عن الناقلة الإيرانية غريس 1 قائلة إن بريطانيا أعربت عن رغبتها بذلك، في حين ربطت مصير الناقلة البريطانية المحتجزة في إيران بقرار القضاء الإيراني.
وت٦ود تفاصيل القصة عند احتجاز قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية ناقلة النفط الإيرانية في الرابع من يوليو، قبالة ساحل جبل طارق في البحر المتوسط، للاشتباه بنقلها النفط إلى النظام السوري، في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

error: Content is protected !!