فوائد ومخاطر تناول لحوم العيد…

يؤكد أخصائيوا التغدية على أن هناك العديد من الأضرار الناجمة عن الإكثار من تناول لحوم أضحية العيد والأعضاء الداخلية للذبيحة والأطعمة المصاحبة للحوم.

وبحسب خبراء التغدية فإن الإكثار من تناول لحم الضأن يؤدى إلى الكثير من المشاكل الصحية التى ترتبط بحدوث اضطرابات فى الجهاز الهضمى وحدوث انتفاخ وكذلك بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل ارتفاع مستوى الكولسترول نظرا لما تحتويه من أحماض دهنية مشبعة، كما أنها تؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم.

وقد حذر الخبراء من تناول اللحوم الحمراء بكميات كبيرة، خاصة لمرضى القلب والسكر ومرضى الكبد حتى لا تشكل عبئا كبيرا عليهه.

كما أن أكل اللحم بكثرة يحفز العصب السمبتاوى، والذى يؤدى إلى زيادة إفراز الغدة الدرقية، وهذا يعمل على زيادة النشاط وزيادة الانفعالات.

أما بالنسبة للأحشاء (الكبد – الكلى وخلافه)، فيجب عدم الإكثار من تناولها لأنها تحتوى على كمية كبيرة من الكولسترول، هذا بالإضافة إلى ما تحتويه من مركبات نيتروجينية تشكل عبئا على الكلى لكى تتخلص منها، (ويحذر من تناولها مريض القلب كذلك السكر والكلى على وجه الخصوص).

وفيما يخص ال”كرعين”، فهي مادة غنية بالجيلاتين، وهو بروتينى سهل الهضم ويزيد من تنشيط العصارات الهاضمة وفاتح للشهية.

ولكي تتحقق فرحة الأسرة بتناول وجبة اللحوم بدون أضرار صحية يجب إزالة كل الدهون المرئية من اللحوم قبل طهيها فإذا تم ذلك بدقة فإن اللحم يتخلص من حوالى 60% من الدهون الكلية ومن حوالى نصف دهونه المشبعة وينخفض محتواه من الكولسترول، وهي العوامل الثلاثة التى تتسبب فى الأضرار الصحية لتناول اللحوم.

ويدعوا خبراء الصحة للتركيز على تناول الخضار مع اللحوم مثل الخس والسلطة لغناها بأنزيمات تساعد على عملية الهضم، والتركيز على شرب كميات كبيرة من الماء حتى تساعد في عملية الهضم، بالإضافة إلى تناول النشويات مع اللحوم كالأرز في العيد للاستفادة الكاملة للجسم من البروتين.

error: Content is protected !!