الفرنسيون يتصدرون قائمة السجناء الاوروبيين في السجون المغرب

التازي أنوار

احتلت القارة الأوروبية الرتبة الثانية بعد القارة الافريقية بمجموع 232 سجينة وسجين يتواجدون داخل السجون المغربية، يتصدرها الأجانب الحاملين للجنسية الفرنسية بمجموع 70 سجينا، ثم اسبانيا ب 64 سجينة وسجين وهولاندا وبلجيكا على التوالي ب 33 و28 سجينة وسجين.

وحسب تقرير المرصد المغربي للسجون حول “وضعية المؤسسات السجنية والسجينات والسجناء بالمغرب سنة 2018” فقد بلغ عدد السجناء من القارة الأمريكية ما مجموعه 67 سجينة وسجين ضمنهم 32 سجينة وسجين من دولة البرازيل، ثم القارة الأسيوية بمجموع 50 سجينة وسجين 25 منهم حامل للجنسية السورية.

ويواجه السجناء الأجانب العديد من الصعوبات أهمها، مشكل اللغة والتواصل مع الآخر، والبعد عن البلد الأصلي والأسرة، والأهم عدم مبالاة أغلب القنصليات بسجناء بلدانها -حسب التقرير- ومتابعة أوضاعهم والبحث عن حلول لمشاكلهم.

وأبرز المصدر ذاته، أن هذه الفئة من السجناء تخضع للنظام العام الخاص بالمؤسسات السجنية بالمغرب، رغم خصوصيتها النفسية والاجتماعية والصعوبة التي قد تواجهها في الاندماج والتواصل مع محيطها، كفئة تتواجد في فضاء جديد.

ويذكر أن عدد السجناء الأجانب في السجون المغربية خلال سنة 2018 بلغ ما مجموعه 1015 سجينة وسجين موزعين حسب الجنسيات والبلدان عبر العالم

error: Content is protected !!