بومية بإقليم ميدلت تحتفي بالمسرح في الدورة الأولى لمهرجان أطلنتيس الدولي

أحمد بيضي

 

   تحت شعار “المسرح دعامة لتبادل الثقافات”، تنطلق، يومه الخميس 22 غشت 2019، ببلدة بومية، إقليم ميدلت، فعاليات الدورة الأولى ل “مهرجان أطلنتيس الدولي للمسرح”، من تنظيم “جمعية أطلس شو للتنشيط الثقافي والفني والسينمائي”، ببومية، ودعم من المجلس الإقليمي ووزارة الشباب والرياضة، وسيتميز حفل افتتاح هذه الدورة التأسيسية بندوة صحفية لعرض المراحل والآفاق والخطوط العريضة للبرنامج، وبخيمة للتعريف بمنتوجات التعاونيات المحلية، وسيتم الإعلان عن رفع الستار بكرنفال لفرق فولكلورية ونحاسية، وبكلمة يلقيها الضيف السوري د. عبداللطيف هاشم الكعبي، مع حفل فني يتخلله تكريم وجهين من رواد أبي الفنون بالمغرب، ويتعلق الأمر بالفنانين الكبيرين حسن فلان وجواد السايح.

   افتتاح فعاليات التظاهرة، التي ستستمر على مدى أيام الخميس، الجمعة، السبت والأحد، 22، 23، 24 و25 غشت 2019، ستخللها فقرة لتعريف الحضور بجزء من حياة وهوية وخصوصيات المنطقة، ومعرض للفن التشكيلي بمشاركة الفنانين لحسن بوخالفي، عبدالله الرحيوي، مصطفى الكوش، والفوتوغرافي يوسف زينة، ليكون الجميع، صباح اليوم الموالي، ب “المقهى الثقافي لنادي الشباب” على موعد مع حفل توقيع كتاب “المنجز المسرحي: قراءة في بعض الأعمال المغربية” للباحث والناقد المسرحي، ذ. محمد لعزيز، وبعده ينتقل الجميع لقاعة دار الشباب من أجل حضور ندوة “واقع المسرح: التحديات المطروحة في ظل الإعلام الرقمي”، والتي سيؤطرها الأساتذة الباحثون عمار فكري، فؤاد أزروال ومحمد لعزيز.

   وتتضمن قائمة العروض المسرحية ستة عروض، واحد منها بلغة موليير (من وجدة) هي un captif amoureux la folie de mime، التي سيتم عرضها، عصر يوم الجمعة، جنبا إلى جنب مع عرض مسرحي تحت عنوان “عويل الزمن المهزوم”، لجماعة المسرح والموسيقى (من سلطة عمان)، قبل استئناف باقي العروض، صباح اليوم الموالي السبت، بثلاثة عروض، هي “ألف هنية وهنية”، لجمعية محترف شمس (من الدارالبيضاء)، و”حكاية الرجل الذي أصبح كلبا” لمسرح الشارع (من سلطنة عمان)، و”سوالف الكمرة” لمسرح البساط (من بنسليمان)، ليكون الجميع، صباح الأحد، في ضيافة مسرحية، لجمعية الرهان للفنون الركحية (من تونس)، تحت عنوان “فوبيا”، وبالمقابل تم تشكيل لجنة للتحكيم تتكون من ذ. عزيز حديم، ذة. خديجة العلوي وذ. عمار فكري.

   كما تتخلل برنامج الدورة أربع ورشات، ورشة “الإعداد البدني للممثل”، من تأطير ذ. محمد شهير، ورشة “السيناريو والكتابة”، من تأطير ذ. محمد عبدالهادي الصميطي (من سوريا)، ورشة “الارتجال وتقنيات التعامل مع شخصيات وأحداث المسرحية”، من تأطير ذة. خديجة العلوي، وورشة “التهييئ النفسي وتقنيات التركيز للممثل”، من تأطير ذ. عبدالهادي الشيف، ليسدل الستار بسهرة فنية فكاهية، وتكريم وجوه محلية أعطت وأبدعت في المجال المسرحي، من قبيل رشيد الناصري، حميد المغفوري، المكي العيوني، جليل بلعيد، محمد مزواري، اعترافا بمساهماتهم في التشجيع والتكوين المسرحي.

   وحول هذه التظاهرة أجمع المهتمون بالشأن المسرحي على أمل أن تكون لتأسيس “مهرجان بومية”، أو “مهرجان أطلنتيس الدولي للمسرح”، في خطوته الأولى، بداية موفقة في إطار متنفسات أبي الفنون ضمن الحراك الثقافي وتبادل التجارب والخبرات، وتسليط ما يمكن من الضوء على المواهب المسرحية المحلية والوطنية، وأن يكون بمثابة محطة أخرى تنتصر للهامش من أجل الاحتفاء بالإبداع الثقافي المسرحي، سيما أن “عاصمة التفاح” (بومية) حافلة بالتراث المادي واللامادي، وبالمواهب الرياضية والجمعوية والثقافية والفنية التي تصارع بقوة ودينامية ميدانية من أجل البقاء في قلب التحولات والتطورات والتفاعلات رغم كل معاناة المجال مع التهميش والإقصاء والهشاشة.

 

error: Content is protected !!