بعد فاجعة تارودانت: تغيير مقر مدرسة توجد فوق مجرى مائي بتنغير…

تفاعلت المديرية الإقليمية بتنغير مع منشورات تم تداولها عبر مواقع التواصل الإجتماعي حول فرعا تابعا لمجموعة مدارس أكوتي بجامعة أغيل نمكون وخطورة تواجدها قرب مجرى مائي.

وقد أصدرت المديرية بلاغا توضيحيا يهم فرعية زناك التابع لمجموعة المدارس المذكورة، مشيرة إلى أنها اتخذت جميع التدابير إبتداء من سنة 2018 لتحويل مكان الفرعية لموقع آخر أكثر أمنا من الأخطار الناجمة عن التساقطات المطرية أو جريان الوادي المجاور لها.

وقد جاء في البلاغ : “على إثر ما نشرته بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول فرعية زناك التابعة لمجموعة مدارس أكوتي بجماعة اغيل نمكون “بتواجدها بجوار مجرى مائي”، وتنويرا للرأي العام حول هذه المؤسسة، فإن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بتنغير تقدم التوضيحات التالية :

الفرعية أحدثت بتاريخ 16 شتنبر 1998، و تتوفر على حجرتين دراسيتين، و تفعيلا لبرنامج المديرية الإقليمية المتعلق بالزيارات الميدانية وبتدبير المخاطر بالمؤسسات التعلمية للموسم الدراسي الفارط، نظمت لجنة إقليمية ترأسها السيد المدير الإقليمي زيارة لهذه الوحدة المدرسية بتاريخ 27 مارس 2018 لتفقد تموضع الفرعية والأخطار التي قد تنجم عن التساقطات المطرية أو جريان الوادي المجاور لها؛
المديرية الإقليمية نسقت مع السلطات المحلية ونواب أراضي الجماعة السلالية لزناك حيث وافقت هذه الأخيرة بمحضر موقع بتاريخ 24/04/2019 على تخصيص بقعة أرضية لتحويل فرعية زناك الى المكان المسمى” امردول لغنيمت” بنفس الدوار .

وأضاف المصدر : “بناء على الموافقة المبدئية لنواب أراضي الجموع لدوار زناك، انتقلت لجنة إقليمية تشكلت من السيد رئيس قسم الشؤون القروية بالعمالة والسيد قائد قيادة اهل مكون، وممثلين عن المديرية الإقليمية لمعاينة البقعة التي تم اختيارها التي وافقت عليها هذه اللجنة لتحويل الوحدة المدرسية زناك الى “امردول لغنيمت”.

المديرية الإقليمية برمجت تحويل هذه الوحدة المدرسية إلى المكان المحدد لها وفق المحضر المشار إليه أعلاه، وأشغال بناء الحجرة الدراسية الأولى في مرحلة حفر الأساسات، والثانية مبرمجة في إطار البرنامج المادي للمديرية الإقليمية 2019، وهي في مرحلة إعداد صفقات الأشغال.

وتابع البلاغ “المديرية الإقليمية حريصة كعادتها على تفعيل الخلايا المحلية والاقليمية لليقظة وتدبير المخاطر بالوسط المدرسي وبمحيطه، وفي إطار العمل بالمقاربة الاستباقية والوقائية، فقد تقرر غلق هذه الوحدة المدرسية وعدم اعتمادها خلال الموسم الدراسي الحالي 2019/2020 ، لذلك سيتم تحويل تلامذتها إلى مدرسة الحوط مؤقتا إلى حين إتمام أشغال الحجرات الدراسية الجديدة بأمردول لغنيمت”.

وإذ تقدم المديرية الإقليمية هذه التوضيحات للرأي العام، فهي تثمن عاليا المجهودات المبذولة من طرف جميع الأطر الادارية والتربوية وأعوان الخدمة، كما تنوه بالمجهودات الجبارة التي تبذلها السلطات الاقليمية والمحلية والجماعات الترابية وجمعيات المجتمع المدني وجمعيات امهات وآباء وأولياء التلاميذ وجمعيات النقل المدرسي، ودور الطالب(ة)، وجميع الشركاء الفاعلين على انخراطهم الفعال في انجاح الدخول المدرسي بالمؤسسات التعليمية برسم موسم 2019/2020″.

error: Content is protected !!