أقوال الصحف المغربية الصادرة نهاية الأسبوع 21- 22 شتنبر

 

 

• أجرى رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، مباحثات مع المدير الجهوي لصندوق الأمم المتحدة للسكان بالمنطقة العربية، لؤي شبانه، تناولت أنشطة صندوق الأمم المتحدة للسكان بالمملكة وسبل تعزيز علاقات التعاون بين المؤسستين. وحسب بلاغ للمجلس، استعرض السيد شبانة اختصاصات الصندوق ومختلف المجالات التي تحظى باهتمام هذه المؤسسة، مشيرا إلى أن أجندة التنمية الاجتماعية على المستوى الأممي أصبحت تتمحور حول توفير حياة كريمة للإنسان، وضمان حقوقه الاجتماعية والصحية. وأشار إلى أن صندوق الأمم المتحدة للسكان بالمنطقة العربية يتوفر على تمثيلية هامة بالمغرب، بالنظر للمكانة المتميزة التي تحظى بها المملكة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

• دعا رئيس النيابة العامة، محمد عبد النباوي، الوكلاء العامين لدى محاكم الاستئناف ووكلاء الملك لدى المحاكم الإبتدائية، إلى عدم تحريك أي متابعة قضائية بشأن جرائم السب والقذف في حق الصحافيين، إلا بعد موافاة رئاسة النيابة العامة بتقرير حول القضية مشفوعة بوجهة نظرهم. وأكد رئيس النيابة العامة في هذه المذكرة المتعلقة ب”المتابعات من أجل جرائم السب والقذف”، أن هذه الدعوة جاءت من أجل توجيه عمل النيابات العامة في ما يتعلق بقضايا الصحافة ومسايرة التطور الذي تعرفه بلادنا في ما يتعلق بصون الحقوق والحريات الأساسية، ومنها حرية الرأي والتعبير. كما أكدت المذكرة ذاتها أن السياسة الجنائية في قضايا الصحافة تحرص على التوازن بين دعم حرية الصحافة وحرية الرأي والتعبير من جهة، ومن جهة أخرى احترام القانون وصون النظام العام. 

 

• تقوم بعثة من رجال الأعمال البرتغاليين، من 25 إلى 27 شتنبر الجاري، بزيارة للمغرب، بمبادرة من غرفة التجارة والصناعة البرتغالية بالمغرب. وستتكون البعثة البرتغالية من 9 شركات متخصصة في مجالات البلاستيك والسيارات والمواد الكيماوية، والنسيج والسيراميك والأثاث واللوجستيك والنقل. وبهذه المناسبة، ستعقد الشركات، التي ستزور مدينتي الدار البيضاء وطنجة، جلسات عمل مع غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الدار البيضاء-سطات، وغرفة التجارة الصناعة والخدمات لجهة طنجة تطوان الحسيمة، كما سوف تقوم بزيارة إلى طنجة المتوسط وتطوان بارك. 

• دعا المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي إلى الحسم في سن الزواج وتحديده في 18 سنة. وشدد المجلس على ضرورة تعديل مدونة الأسرة، ومراجعة الفصل 20 و21 و22 بما يتلاءم ومقتضيات دستور 2011. وفي هذا السياق، اعتبر رئيس المجلس، أحمد رضا الشامي، في كلمة افتتح بها ورشة لتقديم رأي مجلسه حول زواج القاصرات، أنه بات من الضروري الحد من “الوضعية الملتبسة في القانون الوضعي الوطني، من خلال القيام بقراءة تجمیعية ومتقاطعة لعدد من النصوص القانونية المتصلة بتزويج الأطفال”، وذلك من خلال تحقيق التجانس التشريعي، والقضاء على مختلف التناقضات والارتباك الحاصل تشريعيا. وزاد الشامي مشددا على ضرورة القطع مع كافة التسميات والتعابير المتعددة، التي تتحدث عن زواج الفتيات دون السن القانوني للزواج واعتماد عبارة زواج الطفلات”.

• نشر المجلس الأعلى للحسابات تقرير افتحاص تدابير النفايات المنزلية والمماثلة بمراكش، أشار خلاله إلى إنشاء الشركات المفوض لها لأرصفة التحويل بأراضي فلاحية “غير مهيئة وغير مجهزة وغير مراقبة.” وبعد أن كشف قضاة جطو وجود الطمر الكلي للنفايات المجمعة نتيجة التأخير غير المبرر في بدء الاستغلال بمركز الفرز، وتنامي مطرح غير خاضع لمراقبة بجانب المطرح القديم، أشاروا إلى غياب الجمع الانتقائي للنفايات انطلاقا من المنيع، وغياب مطرح مراقب للنفايات الناتجة عن أشغال الهدم أو البناء، إضافة إلى ارتباك في تدبير الخدمات المرتبطة بجمع النفايات والتخلص منها، وعدم وجود أرصفة للتحويل ونقط وسيطة الشحن النفايات مهيئة ومراقبة.

• مع بداية الموسم الدراسي، دخلت وزارة التربية الوطنية على الخط للبحث في اختلالات سجلت بإحدى المؤسسات التعليمية التي تم فيها ترسيب تلاميذ رغم الإعلان عن نجاحهم بشكل رسمي، إذ فوجئوا أثناء التسجيل خلال الأيام الجارية أنهم راسبون ولن يسجلوا بالأقسام الموالية ما شكل صدمة نفسية لهم. وانتقلت لجنة من الأطر التعليمية التابعة الأكاديمية جهة الدار البيضاء سطات إلى المؤسسة التعليمية قصد فتح تحقيق في الموضوع، خاصة أن العشرات من التلاميذ سبق لهم الحصول، نهاية الموسم الدراسي المنصرم، على نتائج تقر بنجاحهم في الثانية إعدادي، غير أن إدارة المؤسسة قالت إن التلاميذ المعنيين “لم يحصلوا على المعدل الموجب للنجاح وهو 20/10 ، مشيرة إلى أنه وقع خطأ في تحديد عتبة النجاح بطريقة آلية عن طريق برنامج “مسار”، وتم توزيع النتائج على جميع المستويات، وجرى فتح نقاش مع عائلات التلاميذ بأن المعنيين بالأمر راسبون رغم النتائج التي توصلوا بها لأن الأمر يتعلق بخطأ تقني.

• تمكنت الفرقة الوطنية للجمارك، بتنسيق مع المصالح المختصة بالإدارة المركزية وتحت إشراف النيابة العامة، من مداهمة مخزن سري بعين عتيق يستغل لإنتاج الأكياس البلاستيكية المحظورة الصنع بموجب القانون الذي يمنع تصنيع الأكياس من مادة البلاستيك واستيرادها وتصديرها وتسويقها واستعمالها. ومكنت هذه العملية من حجز 4 آلات كانت مخصصة لإنتاج وتقطيع البلاستيك، كما بلغت الكمية المحجوزة من البضاعة المحظورة ما مجموعه 1.200 كيلوغراما كانت موجهة للاستهلاك الداخلي.  

 

• كشف وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، أن العدد الإجمالي للتلاميذ والطلبة والمتدربين برسم الموسم 2019-2020 بلغ تسعة ملايين و898 ألفا. وأبرز أمزازي، في ندوة صحفية خصصت لتسليط الضوء على مستجدات الدخول التربوي 2020 -2019، أن هذا العدد موزع بين 8 ملايين و208 آلاف تلميذة وتلميذ، 86 في المئة منهم مسجلون في التعليم العمومي، وما يفوق 680 ألف متدربة ومتدرب بالتكوين المهني، منهم 311 ألف متدربة ومتدرب جديد بنسبة تطور 5.3 في المائة، وما يناهز مليون و10 آلاف طالبة وطالب، يمثل الإناث 49 في المئة منهم.

• تم توقيع اتفاق ثلاثي بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ووزارة الصحة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) يتوخى تعزيز برنامج صحة الأم والطفل، وذلك في إطار أشغال الدورة الأولى للمناظرة الوطنية للتنمية البشرية المقامة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس تحت شعار “تنمية الطفولة المبكرة، التزام من أجل المستقبل”. ويهدف هذا الاتفاق إلى تقليص معدل وفيات الأمهات وحديثي الولادة بالوسط القروي، وذلك عبر وضع منظومة للصحة الجماعاتية تمكن من تقريب الرعاية الصحية من الساكنة. وقال وزير الصحة، أنس الدكالي، في تصريح للصحافة بالمناسبة، إن هذا الاتفاق “سيساهم في تعزيز برنامج الأم والطفل لوزارة الصحة من خلال تقوية الأنظمة الصحية الجماعاتية وتعزيز الأنظمة الصحية الأولية، وضمان تموقع جديد لدور الأمومة”.

• قال مشاركون في ندوة نظمت بمناسبة الزيارة التي ستقوم بها بعثة اقتصادية رفيعة المستوى من دوقية لوكسمبورغ الكبرى إلى المغرب ( 23 ـ 26 شتنبر )، إن للمغرب واللوكسمبورغ، بفضل تنوع اقتصادهما وانفتاح أسواقهما على العالم، إمكانيات وفرص متعددة ومتنوعة لتفعيل علاقات التعاون وتكثيف الشراكة خاصة في مجال الاستثمار . وسلط لوك فريدن، رئيس غرفة التجارة باللوكسمبورغ، خلال هذا اللقاء، الضوء على العديد من نقاط القوة والفرص والإمكانيات التي يتيحها الاقتصاد المغربي للفاعلين الاقتصاديين والمستثمرين باللوكسمبورغ، مذكرا بأن البعثة الاقتصادية التي توجهت إلى المغرب عام 2015 مكنت من إقامة وربط علاقات جد مهمة بين المستثمرين والفاعلين الاقتصاديين في كلا البلدين .وأكد الوزير السابق في حكومة اللوكسمبورغ أنه ” على الرغم من أن أوضاع العديد من البلدان ومن بينها المجاورة للمملكة لم تتحسن، فإن المغرب برز بشكل قوي كبلد منفتح على الإصلاحات ودولة مستقرة وكسوق مهم بالنسبة للعديد من شركاتنا ومقاولاتنا وأيضا كبوابة ولوج نحو قارة تمتلك العديد من الإمكانيات والفرص التي غالبا ما كانت غير معروفة أو مجهولة من قبل الشركات الأوروبية ” .

• مع نهاية هذا الشهر، يتعين على محمد يتيم، وزير الشغل والإدماج المهني، عقد لقاء مع النقابات لمناقشة مشروع القانون التنظيمي بشأن ممارسة الحق في الإضراب. ويعتبر هذا النص، “المجمد” منذ إحالته على البرلمان نهاية سنة 2016 من قبل حكومة بنكيران، أحد أولويات الحكومة. فبعد الاتفاق الاجتماعي ل25 أبريل 2019، فقد حان الوقت لتفعيل هذا المشروع. وتأمل النقابات في أن يكرس هذا القانون حقوق الإنسان الأساسية، مثل الحريات النقابية، المنصوص عليها في الدستور. والحكومة مستعدة لتعديل المقتضيات التي تثير الجدل. 

• بعد أسابيع من دخول القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين حيز التنفيذ، کشف سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، عن الكلفة المالية لتنزيل مضامين هذا القانون، الذي أثار الكثير من الجدل. وقال أمزازي، خلال ندوة صحفية بالرباط، إن تنزيل مقتضيات القانون المتعلق بمنظومة التربية والتكوين سيتطلب 10 ملايير درهم سنويا، موضحا أن هذه الميزانية لن توفرها وزارته لوحدها، وأنه سيتم توفيرها بالاستعانة بعدد من القطاعات الحكومية، إضافة إلى الجماعات الترابية. وأبرز الوزير أن هذا الإصلاح سيمكن المنظومة التربوية من آلية تشريعية ملزمة للدولة والأسرة وهيئات المجتمع المدني والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين وضامنة لاستدامة الإصلاح. وتوقف الوزير عند المجهود المالي المخصص لقطاع التعليم، مسجلا زيادة ب30 مليار درهم في ميزانية وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي منذ سنة 2013، قبل أن يعلن عن عزم الحكومة الرفع من الاعتمادات المالية المرصودة لقطاعه برسم السنة المالية المقبلة.  

• حطت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط الرحال، بخميس الزمامرة (إقليم سيدي بنور)، وذلك في إطار الجولة الوطنية لآليتها المتنقلة “المثمر” للموسم الفلاحي 2019-2020. وتندرج هذه المرحلة الثانية، التي ستتواصل إلى غاية 19 شتنبر الجاري، في إطار الجولة الجديدة التي انطلقت في 10 شتنبر الجاري، والتي ستقوم بالإضافة إلى الآلية المتنقلة للمثمر، بمواكبة الحملة الفلاحية 2019-2020 من خلال العديد من المبادرات الهامة في 28 إقليما من أجل تقديم دعم متنوع للفلاحين في جميع مراحل المسار التقني للزراعات. وستستهدف دورة 2019-2020 من هذه الآلية ثلاثة أنواع من الزراعات الكبرى، ويتعلق الأمر بالحبوب والقطاني، والأشجار المثمرة والخضروات، بالإضافة إلى زراعات جديدة، تتمثل في النخيل، وأشجار التفاح، والتين، والفول السوداني. وستزور الآلية 28 إقليما، أي ما يقارب 180 منطقة ذات إمكانيات هامة عبر تراب المملكة من أجل استهداف ما لا يقل عن 10 آلاف فلاح. 

• أعلنت شركة الخطوط الملكية المغربية أنها تعتزم إطلاق خط جوي مباشر جديد يربط بين المطار الدولي محمد الخامس ومطار بيكين داشينغ، اتبداء من 16 يناير المقبل. وسيتيح هذا الخط الجديد، وللمرة الأولى، الربط بين المغرب والصين في أقل من 13 ساعة عبر رحلات مباشرة بواسطة طائرة بوينغ ( B787-9 Dreamliner)، التي تصل قدرتها الاستيعابية إلى 302 مقعدا، منها 26 مقعدا في درجة الأعمال. وتمت برمجة ثلاث رحلات في الأسبوع، حيث حددت مواعيد الانطلاق من الدار البيضاء في أيام الاثنين والخميس والسبت، في الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي، لتصل الرحلة إلى بكين في الساعة الحادية عشرة وخمس وخمسين دقيقة بالتوقيت المحلي. 

• لتقييم الحاجيات الطاقية للفاعلين الاقتصاديين، لاحظ المجلس الأعلى للحسابات أن الوزارة الوصية لا تتوفر على معطيات محينة عن استهلاك الطاقة، حيث أن هذه المعطيات تظل ضرورية لإجراء تقييم واقعي وناجع للأداء الطاقي. ولا تتوفر هذه الوزارة على معلومات تمكن من تأمين متابعة تنفيذ تدابير النجاعة الطاقية لتقييم الأداء الطاقي، وبالتالي اتخاذ التدابير التصحيحية الممكنة. 

• ارتفاع أسعار النفط، سيضع بكل تأكيد حكومة العثماني أمام اختبار اجتماعي واقتصادي قوي، إذا ما ارتفعت الأسعار في محطات البنزين خلال الأيام المقبلة. وهو أمر يثير أيضا قلق مهنيي قطاع النقل، الذين لا يستطيعون تحمل أي زيادات. أما الموزعون فيلتزمون الصمت في انتظار ما سيقع غدا. لكن هل سيتحملون آثار ارتفاع أسعار بسوق النفط العالمي؟ بكل تأكيد لا. وبعبارة أخرى، فإن التحرير الحقيقي للقطاع سيدشن للتو بدايته. 

 • انتظر رئيس الحكومة شهر شتنبر لبدء مشاوراته، لكنها لا تسير على ما يرام. وحتى قبل الشروع في ملف الأشخاص والكفاءات، فإن بنية الفريق الحكومي تطرح إشكالا. ويتعين على رئيس الحكومة إقناع حلفائه بالتخلي عن حقائب، وهذا ليس بالأمر السهل، خاصة عندما يتعلق الأمر بوزارات مهمة. والدليل على صعوبة الأمر هو أنه لم يتطرق، إلى حدود الساعة، لهذا الموضوع مع حزبه.

• لمواجهة المنافسة الشرسة لكل من تركيا والصين، وضع النسيج المغربي، الذي تمثله الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة، خارطة طريقه الجديدة. وترتكز المقاربة الاستراتيجية الجديدة للجمعية المغربية على خمسة محاور تروم دعم القطاع وتطوير أدائه. وتهدف الجمعية إلى بروز أنظمة جديدة، واستكمال سلسلة القيمة، ودعم المقاولات، وتعزيز القدرة التنافسية للفاعلين، وتأمين منافسة شريفة في السوق المحلية. 

• أعلن وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، عن إحداث نظام وطني لأرشفة التراث السمعي البصري يروم حماية وتثمين وصون التراث الوطني السمعي البصري. وقال الأعرج، في كلمة خلال افتتاح أشغال الاجتماع التنسيقي حول “إحداث نظام وطني لأرشفة التراث السمعي البصري”، “إن هذا الرهان التكنولوجي والرقمي لا يهم فقط أرشفة المحتويات السمعية البصرية، بل أيضا حماية وتثمين وصون تراث وطني غني وعريق، يمثل الهوية الوطنية أو ذاكرة المملكة الجماعية الحية، وكذا الخصوصيات الثقافية والعمق الحضاري للمملكة”.

error: Content is protected !!