ادريس لشكر : “نطالب بالتعامل المنصف مع رجال التعليم ونشترط في عضوية المجلس الأعلى للتعليم ضرورة تدريس الأبناء في المدرسة العمومية”

شدد ادريس لشكر ، الكاتب  الأول  لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، على أنه ليس من اللائق أن يكون من كان يحارب التعدد اللغوي وضد القانون الإطار  ان يكون بالمجلس الأعلى للتعليم، وأضاف في كلمته الافتتاحية بالملتقى الوطني  لقطاع التعليم الاتحادي صباح يوم الأحد 6 أكتوبر .

ادريس لشكر  أضاف في نفس السياق أنه لايحق أن يكون عضوا في المجلس الأعلى للتعليم إلا من كان أبناءه في التعليم العمومي.

واعتبر الكاتب الأول  أن التعليم يعتبر المدخل الأساسي لمعالجة الإشكاليات المطروحة على بلادنا وأن رهان حزب القوات الشعبية على التعليم  رهان قوي، مذكرا بأن  المكتسبات التي تحققت لرجال ونساء التعليم كانت خلال مرحلة حكومة التناوب وذكر بها (ملف المطرودين، الترقية، نظام المعاشات..)

ادريس لشكر  أشار إلى أن الاتحاد الاشتراكي كان أكثر وضوحا عند مناقشة قانون الإطار  مضيفا أنه ما أحوجنا إلى مدرسة حديثة تسعفنا في إقامة جيل حداثي وأن مدخل التكوين والتأهيل لجيل الأساتذة الحريصين على تطوير التعليم.

 

error: Content is protected !!