بنسليمان: إمام مسجد يتعرض للنصب والاحتيال من طرف مستشار جماعي وزوجته

بوشعيب الحرفوي

تقدم السيد ( ب-ا) وهو بالمناسبة إمام للمسجد الكائن بدوار المحامدة اولاد زيان، قيادة فضالات التابعة لإقليم بنسليمان، بتاريخ 9 شتنبر 2019، بشكاية إلى السيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بنفس المدينة ( تتوفر الجريدة على نسخة منها)، يعرض فيها تفاصيل تعرضه للنصب والاحتيال من طرف كل من الرئيس السابق لجماعة فضالات، وهو عضو بها حاليا، ويشغل كذلك مهمة النائب الثاني لرئيس المجلس الإقليمي لبنسليمان، وزوجته، حيث أن تفاصيل القضية تعود إلى شهر نونبر من سنة 2009، عندما “علم المشتكي بقيام الرئيس المذكور ببيع بقع أرضية معدة للسكن” تشير الشكاية إلى: “أنها توجد بالرسم العقاري رقم 63500 الذي يوجد في ملكيته بدوار العمور بنفس الجماعة، و أنه يقوم بتسهيل عملية البناء والتزود بالكهرباء والماء بحكم أنه رئيس للجماعة المشار إليها”، فتوجه إلى البائع بغرض شراء بقعة أرضية، فقبل هذا الأخير، وتوافقا على مبلغ 25.000.00 درهم لشراء 100 متر، حيث “أرسل معه سائقه لتحرير عقد الشراء بتاريخ 5 نونبر 2009 عند كاتب عمومي” ببنسليمان ( تتوفر الجريدة على نسخة منه)، بعدها “توجه السائق والمشتكي مباشرة إلى منزل البائع، فأخذ منه السائق ثمن البيع وسلمه لزوجة المشتكى به التي أمضت في الحين على عقد البيع، لينتقل السائق والمشتكي بعد ذلك إلى مقر الجماعة للمصادقة على هذا العقد”، حينها تفاجأ المتضرر بأن رئيس الجماعة تحايل عليه، ولم يخبره بأن زوجته هي البائعة، وهي التي ستقوم  بالتوقيع على عقد البيع والمصادقة عليه، الشيء الذي جعل بعض الشكوك تحوم حول عملية البيع هذه، و”اكتشف أنه تعرض لعملية التلاعب به والتحايل عليه”، توجه على إثرها إلى المحافظة على الأملاك العقارية ببنسليمان، ليتقن من صحة ملكية المشتكى بها للأرض موضوع البيع، لكن مفاجأته كانت كبيرة، حيث تأكد لا تملك أي قطعة أرضية بالرسم العقاري المذكور، علما أنها هي من قامت بالتوقيع على عقد البيع.

ومنذ ذلك التاريخ – تضيف الشكاية –  والمشتكي يتردد على المشتكى بهما من أجل تسوية المشكل حبيا وإيجاد حل لهذه القضية، إلا” أنهما ظلا يماطلانه دون جدوى”، مما “خلق له مشاكل عائلية وألحق به أضرارا مادية جراء تعرضه للنصب والاحتيال”، خاصة و”أن مصلحة تصحيح الإمضاءات اكتفت فقط على المصادقة على العقد، ولم تضمن المصادقة على التوقيع بسجل تصحيح الإمضاءات” وفق ما جاء في الشكاية. مما اضطره إلى طرق باب القضاء، مطالبا بإنصافه في هذه النازلة.      

error: Content is protected !!