الموسم الفلاحي…وزارة الفلاحة تكشف عن حصيلة الإنتاج الزراعي

اتسم الموسم الفلاحي 2018- 2019 على العموم، بسوء التوزيع الزمني للتساقطات المطرية، وذلك بحسب وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.

وذكر بلاغ للوزارة أن حوالي 2/3 من الأمطار تم تسجيلها خلال الاشهر الثلاثة الأولى شتنبر، أكتوبر ونونبر، مع غياب الأمطار في الأشهر التالية، مما أدى إلى تأخر في نمو الزراعات بما في ذلك الحبوب وانخفاض المحاصيل، تتفاوت أهميتها حسب المناطق.

وأضاف البلاغ أن إنتاج الحبوب بلغ 52 مليون قنطار، أي بانخفاض حوالي 30 في المائة مقارنة مع موسم متوسط 75 مليون قنطار، و49 في المائة مقارنة بالموسم السابق الذي كان موسما استثنائيا من حيث إنتاج الحبوب.

وتجدر الإشارة إلى أن الأداء الجيد للإنتاج في الزراعات الأخرى، ولا سيما الحوامض والزيتون والزراعات الصناعية مكن من إحداث توازن من حيث الإنتاج الفلاحي. وهكذا، من المنتظر أن تصل القيمة المضافة الفلاحية لهذا الموسم 120 مليار درهم.

وهكذا بلغ إنتاج الحوامض خلال الموسم 2018-2019 مستوى قياسيا قدره 2.62 مليون طن، بزيادة 15 في المائة مقارنة مع الموسم السابق.

ويقدر إنتاج الزيتون خلال الموسم 2018-2019 بنحو 1.91 مليون طن، بزيادة قدرها 22 في المائة مقارنة مع الموسم السابق. وتم هذا الإنتاج على مساحة إجمالية تبلغ حوالي مليون هكتار بمتوسط إنتاج بلغ 2 طن/هكتار، بزيادة قدرها 11.1 في المائة مقارنة مع 2017-2018 (1.8 طن/ هكتار).

وحققت سلسلة الخضروات أداء ملحوظا خلال الموسم 2018-2019، مع إنتاج إضافي قدره 200 ألف طن مقارنة بالموسم السابق. وبالتالي، تجاوز حجم الإنتاج لزراعة الخضراوات 8 ملايين طن.

من جانبها، حققت سلاسل الإنتاج الحيواني أداء جيدا خلال الموسم 2018-2019، حيث ارتفع إنتاج اللحوم الحمراء بنسبة 2 في المائة ليصل إلى 603 ألف طن، وإنتاج اللحوم البيضاء بنسبة 4 في المائة ليصل إلى 720 ألف طن، كما ارتفع إنتاج البيض للاستهلاك بنسبة 5 في المائة ليصل إلى 6.6 مليار وحدة.

وارتفعت الصادرات مقارنة بالموسم السابق بالنسبة لمختلف المنتجات، مثل البواكر بزيادة قدرها 7 في المائة (زائد 2 في المائة للطماطم)، والحوامض بنسبة 6 في المائة.

أما بالنسبة للبواكر، فإن الأسواق الرئيسية المستهدفة هي الاتحاد الأوروبي (90 في المائة) وروسيا (5 في المائة). وبالنسبة للحوامض، فإن الأسواق الرئيسية المستهدفة هي روسيا (40 في المائة) والاتحاد الأوروبي (33 في المائة) وأمريكا الشمالية (18 في المائة).

ومن أجل مواجهة آثار نقص الأمطار وحماية الموارد الحيوانية في المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية والوسطى للمملكة التي عرفها الموسم السابق، وضعت الوزارة برنامجا لحماية الماشية، حيث خصص غلاف مالي يناهز 60 مليون درهم لاقتناء الأعلاف المدعمة ونقلها وإحداث نقط الماء.

error: Content is protected !!