بعد تعهدهم بشل الحركة…وزارة التجهيز والنقل ترد على مهنيي النقل الطرقي

بعدما قرر مهنيو قطاع النقل الطرقي خوض إضراب لمدة يومين منتصف الشهر الجاري، احتجاجا على عدم التزام المسؤولين بالتزاماتهم، جددت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء تأكيدها على الالتزام بحسن سير مسلسل الحوار مع مهنيي القطاع، داعية هؤلاء إلى الالتزام من جهتهم بهذا الحوار والمزيد من التعبئة للتوافق حول الحلول الملائمة.

وعبرت الوزارة، في بلاغ الاربعاء 9 أكتوبر، عن استغرابها لإعلان بعض الهيئات المهنية عن عزمها القيام بإضراب منتصف شهر أكتوبر الجاري، في هذه الظرفية الدقيقة، وذلك في خضم الالتزام الذي اتخذته الوزارة على عاتقها لضمان حسن سير مسلسل الحوار المفتوح مع كافة المهنيين والاستجابة لمطالبهم وتحسين ظروف اشتغالهم.
و بعد توجيه سهام الاتهام بالتهرب من الحوار وعدم الوفاء بالالتزمات ذكرت الوزارة الوصية، في هذا الصدد، بسلسلة الاجتماعات الجديدة التي عقدتها مع مختلف مهنيي القطاع، لا سيما اجتماع 23 شتنبر 2019 مع عدد من مهنيي قطاع نقل المسافرين، واجتماعين بتاريخ 25 شتنبر و04 أكتوبر 2019 مع عدد من مهنيي قطاع النقل السياحي، ثم اجتماع 02 أكتوبر 2019 مع عدد من مهنيي قطاع نقل البضائع.

وأضاف البلاغ أنه تفعيلا للاتفاق السابق مع مهنيي قطاع نقل البضائع، تم تشكيل ثلاث لجان موضوعاتية، ووجهت الدعوة لمختلف التمثيليات المهنية لهذا الصنف لحضور اجتماعات هذه اللجان.

ويتضمن برنامج اجتماعات اللجان اجتماعا بخصوص تكوين السائقين المهنيين بتاريخ 14 أكتوبر 2019، واجتماعا بخصوص حمولة الشاحنات وتجديد الحظيرة بتاريخ 17 أكتوبر 2019، واجتماعا بخصوص الكازوال المهني بتاريخ 28 أكتوبر 2019.

error: Content is protected !!