أطفال ومراهقون…ملايين المغاربة معرضون للسمنة المفرطة

سيعاني أكثر من مليون و 700 ألف طفل ومراهق في المغرب سيعانون من السمنة المفرطة بحلول سنة 2030، مما يضع ضغوطا كبيرة على أنظمة الرعايا الصحية.

وحسب تقرير جديد صادر عن الاتحاد العالمي للسمن، يتوقع أن يصل عدد المصابين من الأطفال والمراهقين المتراوحة أعمارهم بين 5 و 19 سنة أكثر من مليون شخص، 21 بالمئة من الأطفال بين 5 و 9 سنوات و 15.7 بالمئة المتراوحة أعمارهم بين 10 و 19 سنة، مما يعطي للمغرب فرصة بنسبة 2 بالمئة فقط لتحقيق هدف منظمة الصحة العالمية الذي تم الاتفاق عليه سنة 2013 بألا تزيد مستويات السمنة لدى الأطفال في سنة 2025 عما كانت عليه في السنوات السابقة.

وكشف المصدر ذاته، أن الأطفال المغاربة الذين يعانون من السمنة ب10.8 بالمئة والذين يعانون من التقزم 14.9 بالمئة، مشيرا إلى أنه في سنة 2016كانت نسبة الأطفال الذكور بين سن 5 و9 سنوات يعانون السمنة بنسبة 13.5 بالمئة، مقابل 12.7 بالمئة للإناث من نفس الفئة العمرية.

وأشار التقرير إلى أن مصر ستكون هي الدولة الأكثر تضررا من زيادة الوزن، حيث يتوقع أن يصل فيها عدد الأطفال عدد الأطفال والمراهقين المتراوحة أعمارهم ما بين 5 و 19 سنة والذين ستعانون من السمنة المفرطة حوالي 6 ملايين شخص تليها العراق ب 3 ملايين شخص ثم الجزائر بمليونين والسعودية بحوالي مليون شخص.

وذكر المصدر ذاته، أنه بحلول سنة 2025 سيعاني من السمنة حوالي 206 ملايين طفل ومراهق على أن يرتفع هذا العدد سنة 2030 إلى 254 مليون شخص يتوزعون على دول العالم.

error: Content is protected !!