بعد طعن أربعة رجال أمن هذا هو الإجراء الذي اتخذت السلطات الفرنسية

في إجراء نادر، قررت السلطات الفرنسية تجريد شرطيين من أسلحتها بسبب شبهات بتطرفهما الإسلامي. وشكلت وزارة الداخلية خلية خاصة لتعقب الأشخاص الذين يشتبه في أنهم من المتطرفين الإسلاميين في صفوف قوات الأمن، وذلك في أعقاب مقتل أربعة موظفين في مقر شرطة باريس طعنا الأسبوع الماضي من طرف زميل لهم اعتنق الإسلام قبل عشر سنوات وتبنى فكرا متطرفا.

أفادت مصادر أمنية في شرطة باريس الجمعة 11 أكتوبر، مصادرة السلطات الفرنسية لأسلحة شرطيين بسبب مخاوف من أن يكونا متطرفين إسلاميين، مع تقديم طلب بوقف أحدهما عن العمل. ولم تذكر المصادر اسمي الشرطيين أو رتبتيهما.

ويحمل جميع رجال الشرطة في باريس بنادق شبه رشاشة أثناء أداء الخدمة.

ويأتي هذا الإجراء في أعقاب مقتل أربعة موظفين في الثالث من أكتوبر بمقر شرطة باريس طعنا من قبل زميل لهم تبنىفكرا متطرفا.

وكان المهاجم خبير تكنولوجيا معلومات في الشرطة اعتنق الإسلام قبل عشر سنوات وتبنى معتقدات متطرفة، بحسب المحققين.

error: Content is protected !!