إسبانيا تعترف بدور المغرب الهام في تخفيض تدفق المهاجرين غير الشرعيين

 أفادت مصادر إعلامية الإسبانية الأربعاء 16 أكتوبر، أن إسبانيا تمكنت من تخفيض تدفق المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى أراضيها خلال العام الحالي وذلك بفضل التعاون مع المغرب.

وأكد المصدر ذاته، أن عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين وصوا إلى إسبانيا سواء عن طريق البحر أو البر بلغ خلال الفترة ما بين فتح يناير و 14 أكتوبر الجاريما مجموعه 24 ألف و 159 مهاجرا سريا مسجلا بذلك تراجعا مهما قدرت نسبته ب 3 ر 50 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2018.

وأضاف، أن هذا الانخفاض في عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى إسبانيا خلال هذه الفترة والذي أكدته بيانات وزارة الداخلية الإسبانية  يجد تفسيره إلى حد كبير في الدور الهام الذي يضطلع به المغرب من أجل الحد من تدفق المهاجرين غير الشرعيين.

وأكد المصدر ذاته، نقلا عن تقرير داخلي للمفوضية الأوربية أن الجهود الاستباقية التي تبذلها السلطات المغربية لا تزال فعالة وضرورية من أجل تفسير هذا الانخفاض الكبير في عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى إسبانيا في عام 2019، مشيرة إلى أن هذه الجهود تشمل من بين أمور أخرى التصدي لمحاولات الهجرة عن طريق البحر للآلاف من المهاجرين غير الشرعيين بالإضافة إلى إنقاذ 10 آلاف و 700 مهاجر سري.

واعتبر، أن مشاركة المغرب كانت حاسمة بالنظر إلى أن إسبانيا أصبحت في غضون بضعة أشهر الطريق الرئيسي للهجرة غير الشرعية في البحر الأبيض المتوسط، مضيفا أن التعاون مع المملكة أضحى يشكل نموذجا يحتدى في احتواء ظاهرة الهجرة غير الشرعية ومحاربة شبكات تهريب البشر.

وكانت وزارة الداخلية الإسبانية قد أكدت في تقرير حول الهجرة غير الشرعية لعام 2019 أن 19 ألف و 604 من المهاجرين غير الشرعيين قد وصلوا إلى السواحل الإسبانية إلى غاية يوم 14 أكتوبر 2019 مقابل 43 ألف و 467 مهاجرا خلال نفس الفترة من عام 2018 وهو ما يمثل انخفاضا بلغت نسبته 9 . 54 في المائة.

error: Content is protected !!