“بلادنا، شعبنا، كرنفالنا” شعار معرض للصور الفوتوغرافية لكرنفال الدومينكان بالمغرب

احتضنت المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، مساء الأربعاء 16 أكتوبر، معرضا للصور الفوتوغرافية لكرنفال جمهورية الدومينكان بعنوان ، وذلك بمناسبة الذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية الدومينكان والمغرب.

ويضم المعرض مجموعة من الصور الفوتوغرافية التي تعرض على الزائر بعضا من دقائق وجزئيات إحدى أكثر التظاهرات الفلكلورية الدومينيكانية ثراء بالألوان، والتي تم التقاطها بعدستي المصورين خوان دي لوس سانتوس وماريانو هيرنانديز.

وقالت سفيرة جمهورية الدومينيكان بالرباط، غريثيا بيتشاردو، إن المعرض يحتفي بالعلاقات الدبلوماسية بين جمهورية الدومينيكان والمغرب الممتدة على مدى ستة عقود، وهي علاقات “متينة للغاية”، مؤكدة التزام البلدين بتعزيزها أكثر على المستوى الثقافي والسياسي والتجاري.

وأضافت السفيرة، في تصريح صحفي، أن هذه المبادرة الثقافية تهدف إلى تعريف الجمهور المغربي بالثقافة الدومينيكانية، من خلال عرض صور فوتوغرافية لهذه التظاهرة الثقافية التي تعود جذورها إلى الحقبة الرومانية، والتي وصلت إلى القارة الأمريكية مع مقدم الأوروبيين في القرن السادس عشر. كما أشارت بيتشاردو إلى أن سفارة بلدها بالرباط ستنظم، ضمن فعاليات الاحتفال بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المملكة والدومينيكان، مهرجانا للأفلام طيلة شهر نونبر، يهدف إلى إطلاع المغاربة على الصناعة السينمائية في جمهورية الدومينيكان، ومد جسور التعاون الثقافي بين البلدين.

من جانبه، قال مدير المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، محمد الفران، إن المعرض، يندرج ضمن الأنشطة التي تنظمها المكتبة الوطنية في إطار التفاعل مع الهيئات الدبلوماسية الأجنبية بالمغرب، التي تحاول التعريف بثقافات بلدانها.

error: Content is protected !!