أقوال الصحف المغربية الصادرة نهاية الأسبوع 19 – 20 أكتوبر

  أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة، الحسين عبيابة، في أول خروج رسمي له، عقب المجلس الحكومي الأول للنسخة الثانية من الحكومة، إشادة الحكومة بالعفو الملكي الخاص عن الصحافية هاجر الريسوني ومن معها، واعتبره عملا إنسانيا نبيلا من طرف جلالة الملك. كما تطرق إلى مصادقة المجلس الحكومي على مشروع قانون المالية قبل عرضه على مجلس النواب، وأشار إلى تخصيص المشروع ل 26 مليار درهم لدعم الحوار الاجتماعي، مشددا على الأهمية القصوى التي توليها الحكومة للفئات الوسطي، باعتبارها رافعة للنمو والتطور والاستقرار، مذكرا بأن مرجعية قانون المالية، هي الخطب الملكية وكذا البرنامج الحكومي ومذكرة رئيس الحكومة، مشيرا إلى أن المشروع ينص على دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة، ومواصلة الخوصصة من أجل ضمان تمويل المشاريع، موضحا أن التوقع في نسبة النمو يصل إلى 3.7 في المئة في ارتباط بسعر المحروقات والموسم الفلاحي والاستثمارات الخارجية. ولم يخف الوزير، الناطق باسم الحكومة، تخوف الحكومة من إمكانية موسم فلاحي يهدده الجفاف، و توقع أن ينتج المغرب 70 مليون قنطار من القمح، ومتوسط سعر البترول في 67 دولار للبرميل، ومتوسط سعر غاز البوتان في 350 دولارا للطن. • تستعد العديد من المصحات الخاصة لوقف استقبال الحوامل وتعليق العمل بالمصالح المختصة بالولادة، بالنظر إلى استمرار انقطاع دواء بالغ الأهمية الذي تحقن به المرأة المقبلة على الوضع والذي يحول دون حدوث نزيف بعد عملية الولادة ويمكن من تجميع الرحم. وأكدت مصادر (الاتحاد الاشتراكي) أن هذا الدواء المتوفر بالمستشفيات العمومية، في الوقت الحالي، بدأ مخزونه في النفاد ويتعذر الحصول عليه من المختبر المزود، إذ رغم كل المحاولات التي تم القيام بها على امتداد ستة أشهر، فإن الدواء الذي انقطع منذ ذلك الحين لم يظهر له أثر لغاية الساعة. وأوضح مصدر طبي بإحدى مصحات القطاع الخاص بالدار البيضاء، أن الاستمرار في استقبال النساء الحوامل المقبلات على الوضع في ظل غياب هذا الدواء هو أمر محفوف بالخطر. 

• أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني أن مشروع قانون المالية لسنة 2020، يكرس إعطاء الأولوية للسياسات والقطاعات الاجتماعية، ولتحفيز الاستثمار ودعم المقاولة. وقال العثماني، خلال أول مجلس للحكومة في صيغتها الجديدة بعد إعادة هيكلتها، والذي خصص لتدارس مشروع قانون المالية للسنة المالية 2020 والنصوص المصاحبة له، إن هذا المشروع “استمر في إعطاء الأولوية للسياسات الاجتماعية وللقطاعات الاجتماعية الأساسية المتمثلة في التعليم والصحة والتشغيل، سواء من خلال تنزيل القانون الإطار للتربية والتكوين وإيلاء أهمية كبيرة لقطاع التعليم والرفع من جودته وتعميمه، أو دعم التشغيل، وتحسين جودة الخدمات الصحية”. وحسب العثماني، فإن هذه القطاعات الثلاثة تعد “ذات أولوية كبيرة، أطلقنا فيها عددا من البرامج الناجحة، لكنها تحتاج إلى تطوير ليتحقق أثرها بشكل أكبر لمصلحة فئات واسعة من المواطنين، لا سيما الطبقات الفقيرة والفئات الهشة والطبقة المتوسطة”.

• افتتحت بمراكش أشغال المؤتمر السنوي التاسع عشر للمنظمة العربية للتنمية الإدارية، بمشاركة مسؤولين رفيعي المستوى وخبراء ومتخصصين من 14 دولة عربية. وقال وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، خلال افتتاح أشغال هذا المؤتمر، “إنه وعيا بدور التطور التكنولوجي والمعلوماتي واعتماد الذكاء الرقمي في تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز البنى التحتية وتأهيلها، جعل المغرب منها توجها هيكليا، في صلب الإصلاحات السياسية والمؤسساتية والقانونية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية” . وأشار بنشعبون إلى أن المملكة انخرطت في توجه يرمي إلى إحداث المدن الذكية، موضحا أنها مدن مستدامة ومبتكرة، قادرة على المنافسة وتحقيق تطلعات المواطنين وقطاع الأعمال، وتستجيب لمتطلبات التخطيط الحضري. وأضاف أن من أهم المشاريع المندرجة في هذا الإطار مشروع “إي.مدينة” الذي يهدف إلى تزويد مدينة الدار البيضاء بواحدة من المنصات التفاعلية الذكية التي تتيح مجموعة من الخدمات الإدارية المرتبطة بالأعمال والاستثمار، وكذا مشروع “مدينة محمد السادس طنجة تيك “، الذي يهدف إلى إدماج المناطق الصناعية والتجارية والسكنية والخدمات العمومية والترفيهية بكيفية متجانسة، مع تزويدها بالتكنولوجيات الأكثر تطورا وملاءمتها مع متطلبات الحياة العصرية.

 • المغاربة يقترضون أكثر فأكثر ويسددون أقل فأقل. وواصلت قروض الأسر نموها خلال السنة الجارية، وسجلت زيادة بـ 14 مليار درهم خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2019، مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2018. وتحصل الزبناء على قروض عقارية إضافية بـ9 ملايير درهم، من بينها 4 ملايير من البنوك التشاركية، وملياري درهم لتمويل نفقات الاستهلاك. • قطاع البناء والأشغال العمومية يعيش أزمة، منذ سنوات، معطى يؤكده عدد من مهنيي القطاع ومدراء شركات. ويشتكي المهنيون من التراجع الحاد في رقم المعاملات نتيجة تراجع الطابيات العمومية، التي تشكل ما بين 75 و100 في المئة من من مصادر دخل بعض الشركات. كما انتقد مهنيو القطاع الأبناك لعدم مساهمتها في تمويل استثمارات القطاع.

 • أكد الأستاذ الجامعي والكاتب المغربي، البشير الدخيل، بمكسيكو، أنه يتعين على الجزائر ومن يدور في فلكها في مخيمات تندوف أن يدركوا أن خيار الاستفتاء بات متجاوزا وعفى عنه الزمن، ولا يتماشى مع الحقائق التاريخية والواقع الاجتماعي بالمنطقة. وأبرز الكاتب المغربي، في مداخلة خلال لقاء نظم بجامعة “أناهواك” بمكسيكو، حول موضوع “الصحراء: عمليات الإحصاء الإسبانية والأهداف الاستعمارية”، أن الجزائريين و+البوليساريو+ يقدمون أرقاما غير مضبوطة حول عدد سكان مخيمات تندوف، علما أنه لم يسبق إجراء أي إحصاء ذي مصداقية في المنطقة. وقال إن هذا الوضع يثبت عدم القدرة على تحديد الهيئة الناخبة وبالتالي استحالة القيام باستفتاء. واستعرض الدخيل، خلال هذا اللقاء، مختلف الجوانب التاريخية والسوسيولوجية لقضية الصحراء، مشددا على الروابط التاريخية القوية التي طالما جمعت بين ساكنة هذه المنطقة وملوك المغرب.

• أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزاري أن الرهان الاستراتيجي الأول لإصلاح منظومة التربية والتعليم يكمن في تحقيق الإنصاف وتكافؤ الفرص في ولوج المنظومة التربوية والاستفادة من خدماتها، وتحقيق الإنصاف على المستوى المجالي والاجتماعي، وعلى أساس النوع، والقضاء على التفاوتات بمختلف أنواعها، وإقامة مجتمع إدماجي وتضامني. وأضاف أمزازي، خلال لقاء تواصلي بمدينة فاس حول القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي أن أبرز المستجدات والأوراش الجوهرية للإصلاح تكمن في إضافة ثلاث سنوات لمرحلة التعليم الإلزامي، لتصبح 4-16 سنة، بدلا من 6-15 سنة، ثم إقرار إلزامية التعليم الأولي لفائدة الأطفال المتراوحة أعمارهم ما بين أربع وست سنوات، مع العمل على دمجه بالتعليم الابتدائي، على أن يتم فتحه في وجه الأطفال البالغين ثلاث سنوات بعد تعميمه.

 • أكد محمد عبد النباوي، الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، رئيس النيابة العامة، على ضرورة الانكباب على دراسة التدابير والإجراءات التي من شأنها تنزيل المقتضيات القانونية لتمكين المواطن من الحصول على حقه في المعلومة وفق الضوابط والإجراءات القانونية التي أقرها المشرع. وأوضح عبد النباوي، في كلمة افتتاحية لندوة علمية حول موضوع “الحق في الحصول على المعلومة وحماية المعطيات الشخصية بين القانون رقم 13.31 والقانون رقم 09.08″، أنه ينبغي تمكين المواطن من الحصول على حقه في المعلومة وفق الضوابط والإجراءات القانونية التي أقرها المشرع سواء تعلق الأمر بالمعلومات التي يطلبها أو تلك التي ينبغي أن تبادر المؤسسات والهيئات المعنية إلى نشرها بشكل استباقي كما يلزمها بذلك القانون وفق مبدأ كشف الحد الأقصى من المعلومات.

• استعرض مدير عام الوكالة المغربية للتعاون الدولي المملكة المغربية، السفير محمد مثقال، خلال مشاركته في ندوة دولية حول التعاون الثلاثي الأطراف بلشبونة بالبرتغال، التجربة المغربية المتعلقة بالمنظومة الوطنية للفاعلين في التعاون جنوب جنوب، من خلال بسطه حصيلة برامج التعاون التي انجزتها المملكة عبر الوكالة المغربية للتعاون الدولي وباقي الشركاء، خاصة في القارة الإفريقية. وفي كلمة له بالمناسبة، قال محمد مثقال، إنه بفضل الالتزام الشخصي لجلالة الملك محمد السادس، من أجل التنمية المستدامة في القارة الإفريقية استفادت العديد من الدول في القارة الأفريقية من برامج تقوية القدرات والتكوين، حيث تخرج 23000 طالب إفريقي من الجامعات المغربية، ينتمون إلى 47 دولة.

 

• اعتمدت اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، الأربعاء دون تصويت، قرارا جددت من خلاله دعمها للمسار السياسي الذي تقوده الأمم المتحدة من أجل إيجاد تسوية لقضية الصحراء المغربية، داعية جميع الأطراف إلى التعاون الكامل مع الأمين العام بغية التوصل إلى حل سياسي لهذا النزاع الإقليمي. ويدعم القرار المسار السياسي الذي يستند إلى قرارات مجلس الأمن الصادرة منذ سنة 2007، في أفق التوصل إلى حل “عادل ودائم ومقبول من الأطراف” لقضية الصحراء المغربية. ويشيد النص بالجهود المبذولة في هذا الإطار، مهيبا بجميع الأطراف التعاون الكامل مع الأمين العام للأمم المتحدة “ومع بعضها البعض” من أجل التوصل إلى “حل سياسي يحظى بقبول الأطراف”.

• قالت مديرة الوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط، زهرة الساهي، إن الوكالة تعد آلية لتجويد المشهد العمراني والمعماري. وأكدت الساهي، في مداخلة خلال انعقاد المشاورات الجهوية حول الدراسة المتعلقة باستراتيجية تدخل الوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط في أفق سنة 2030، أن هيئتها تسعى أيضا إلى “الإسهام في تحسين ظروف عيش المواطنات والمواطنين من خلال إيجاد حلول عملياتية لظاهرة المباني الآيلة للسقوط وعمليات التجديد الحضري وفق مقاربة استباقية استشرافية”. وسجلت أن تفعيل برنامج عمل الوكالة وبلورة رؤية شاملة لأدوارها يوجب دراسة استراتيجية تشكل “موضوع هذا اللقاء وتعتمد على نتائج هذه المشاورات الجهوية لفتح نقاش عمومي حول القانون ومختلف القضايا والإشكالات المرتبطة بهذا المجال”.

 • أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أن تقليص عدد أعضاء حكومة جلالة الملك في صيغتها الجديدة بعد إعادة هيكلتها، سيمكن من تحقيق “نجاعة أكبر وتنسيق أفضل” لعملها. وقال العثماني، خلال أول مجلس للحكومة في صيغتها الجديدة بعد إعادة هيكلتها، إن “إخراج الحكومة، مع ما عرفته من تقليص كبير، عمل مشترك تطلب مجهود الجميع ولم يكن سهلا، لكننا نجحنا”، موضحا أن التقليص كان ضروريا لأنه “سيمكننا من نجاعة أكبر، وتنسيق أفضل، والتقائية أحسن في العمل الحكومي، بما ينعكس إيجابا على تنفيذ السياسات العمومية على أرض الواقع بطريقة فاعلة”. وأكد العثماني أن هذه الحكومة تعد استمرارا للحكومة السابقة، و”أمامها مهام جسيمة وأهداف كبرى، ستستمر في تنفيذها وتطبيقها، سواء تلك الواردة في الخطب الملكية السامية أو في البرنامج الحكومي”.

• أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين عن تنظيم إضراب وطني يومي 23 و24 من أكتوبر الجاري احتجاجا على “صمت” وزارة التربية الوطنية تجاه مطلبهم الرئيسي المتعلق بالإدماج ضمن أسلاك الوظيفة العمومية. وأبرزت التنسيقية، في بلاغ لها، أن الإضراب سيكون مرفوقا بأشكال نضالية تصعيدية محليا وجهويا، مع رفض اجتياز امتحانات التأهيل المهني. كما جددت رفضها لمخطط التعاقد أو ما يدعي بالتوظيف العمومي الجهوي، حسب البيان، مطالبة الحكومة بإدماج جميع الأساتذة في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية.

• أعلنت مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا، عن إطلاقها لعرضها الجديد “المرأة في مجال الأعمال Women in Business ” الرامي إلى دعم ومواكبة النساء المقاولات . ويرتكز هذا العرض، الذي تم إطلاقه بشراكة مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (BERD)، وبدعم من الاتحاد الأوروبي ، على خط تمويل في حدود 200 مليون درهم ، وذلك بغرض تقديم مرافقة شاملة للنساء المقاولات أو مسيرات الشركات .

• أفادت بيانات صادرة عن الخزينة العامة للمملكة بأن وضعية التحملات وموارد الخزينة، أفضت إلى تسجيل عجز في الميزانية بلغ 32,3 مليار درهم نهاية شتنبر 2019، مقابل 26.3 مليار درهم في الفترة نفسها من السنة الماضية. وأوضحت الخزينة العامة للمملكة، في نشرتها الشهرية لإحصاءات المالية العمومية لشهر شتنبر 2019، أن هذا العجز يعزى إلى الرصيد الإيجابي ب4,1 مليار درهم للحسابات الخاصة الخزينة ولمصالح الدولة التي يتم تدبيرها بكيفية مستقلة. وأضافت النشرة أن المداخيل العادية بلغت 185.4 مليار درهم مقابل 172.9 مليار درهم برسم الأشهر الـ9 الأولى من 2018، بزيادة نسبتها 7.2 في المئة، وذلك بدون احتساب تحويل استثنائي بقيمة 24 مليار درهم من “الحساب الخاص بهبات دول مجلس التعاون الخليجي” لفائدة الميزانية العامة.

• خلف التعديل الحكومي حذف مجموعة من الوزارات أو إلحاقها بوزارات كبيرة. وإذا كانت وزارة الاتصال والشؤون العامة والحكامة، فضلا عن كتابات الدولة قد تم حذفها نهائيا، فإن وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية تم تحجيمها. وكان محمد بنعبد القادر، وزير إصلاح الإدارة، الذي انتقل لوزارة العدل، قد أنهى تقارير عرض مخططه الجديد لإصلاح الإدارة. فما مصير هذا المشروع، اليوم، بعد إلحاق هذا القطاع بوازرة الاقتصاد والمالية؟.

• مجموعة القرض الفلاحي المغرب تمر للسرعة القصوى من أجل تمويل الموسم الفلاحي لسنة 2019/2020. واتخذت المجموعة، كما هو الحال في السنوات السابقة، التدابير المالية والتنظيمية اللازمة للاستجابة لطلبات تمويل الموسم الفلاحي في أفضل الظروف. ويخصوص تطوير سلاسل الإنتاج، قرر البنك مواصلة تنفيذ 19 عقدا من عقود البرامج المبرمة بين الحكومة والمهنيين، وتوقيع عقد برنامج مع مهنيي قطاع الفواكه الحمراء.

 • معظم تحليلات بنية مداخيل الضريبة على الشركات تصل إلى نفس الاستنتاج: إذا كانت قلة قليلة من المقاولات تساهم بحصة الأسد من إيرادات هذه الضريبة، فإن ذلك يعزى بشكل أساسي لانعدام المواطنة لدى المقاولات الصغرى والمتوسطة، التي يعاني حوالي 64 في المئة من عجز مزمن. وأمام هذا الوضع نص المشرع على مساهمة ضريبية دنيا في حالة عدم تحقيق نتائج كافية. ومن بين 450،000 مقاولة قدمت تصريحا ضريبيا إلكترونيا خلال سنة 2018 ، صرحت حوالي 100 ألف مقاولة برقم معاملات منعدم.

• كشفت شركة “كاسبيرسكي” المتخصصة في الأمن الرقمي، عن تعرض المغرب لأكثر من 5 ملايين و61 ألفا و44 هجمة عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة من أول أبريل إلى نهاية يونيو 2019. وحسب النتائج الفصلية لمؤسسة “كاسبر سكاي” الروسية، فإن 30,7 في المئة من مستخدمي برامج الحماية الرقمية الخاصة بـ”كاسبيرسكي” في المغرب تعرضوا لهجمات الفيروسات الالكترونية خلال الفترة المذكورة، ما يجعل المملكة تحتل الرتبة 34 في لائحة الدول الأكثر تعرضا لمثل هذه الهجمات عبر العالم. 

• أعلنت السفارة الأمريكية بالرباط عن فتح باب الترشح للنسخة السادسة من برنامج السباق نحو الفضاء أمام المغاربة الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و18 سنة. وقالت ديبورا ادوارد بيرنهارت، الرئيسة التنفيذية لمركز الفضاء والصواريخ الأمريکي، إن هذه المسابقة ستتيح للشباب المغربي المشاركة في واحدة من أكبر المسابقات العلمية. وأضافت ديبورا، خلال لقاء نظمته السفارة الأمريكية بمدينة الدار البيضاء حول “مخيم” الفضاء، إن المشاركين مطالبون بتقديم ترشيحاتهم، وإنجاز أشرطة فيديو قصيرة باللغة الإنجليزية حول ظاهرة علمية من اختيارهم، والترويج لها على مواقع التواصل الاجتماعي.

• عكس كل التوقعات، تمكن المغرب وإسبانيا في عشرة شهور تقريبا من تحقيق هدف احتواء أكبر أزمة للهجرة السرية بين البلدين في الألفية الحالية، بعد تقليصها بأكثر من 50 في المئة تقريبا. إذ تحول التعاون والتنسيق بين البلدين في مجال محاربة الهجرة السرية إلى نموذج يضرب به المثل داخل الاتحاد الأوروبي، ما قد يرشح فرضية توسيعه ليشمل بعض الدول الأوربية الحدودية الأخرى التي تواجه تحدي الهجرة السرية، لاسيما في ظل ارتفاع الاضطرابات والاستقرار في بعض الدول الأفريقية جنوب الصحراء وبعض دول المغرب العربي.

 • تحتضن مدينة أرفود، ابتداء من 24 أكتوبر الجاري، الدورة العاشرة للمعرض الدولي لتمور المغرب (SIDATTES 2019)، تحت شعار “نخيل التمر، رافعة للتشغيل وركيزة لاقتصاد الواحات”. وبعد تسع دورات ناجحة، ستضع دورة هذه السنة، التي ستتواصل على مدى أربعة أيام، نخيل التمر في صلب اهتماماتها. ويؤكد هذا المعرض، الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الاهتمام الكبير الذي يوليه مخطط المغرب الأخضر لقطاع الواحات، حيث يشكل أرضية استثنائية للتبادل بين مختلف القوى الحيوية لهذا القطاع خصوصا، والقطاع الفلاحي عموما.

• أعلنت دار المزادات الفرنسية المرموقة (أرتكوريال)، عن قرب فتح فرع بالمغرب، حيث تعتزم تعزيز حجم مبيعاتها للوحات فنية شرقية وفي الفن المعاصر الإفريقي، اللتين تمثلان تخصصين هامين للدار الفرنسية في علاقة مباشرة مع القارة الإفريقية. ويتعلق الأمر بأول دار للبيع الدولي تستقر بالقارة الإفريقية، وفقا ل(أكتوريال)، التي أشارت إلى أنها نظمت بالمغرب، منذ سنة 2011، عددا هاما من عمليات البيع. وسيتم فتح هذا الفرع بحي “إيفرناج” بمراكش، وسيتم تسييره من قبل فريق مغربي. 

 • احتل السياح الفرنسيون موقع الصدارة من حيث عدد ليالي المبيت المسجلة في مؤسسات الإيواء الفندقي المصنفة في مراكش عند متم غشت الماضي. وأفاد تقرير للمجلس الجهوي للسياحة بمراكش بأنه خلال نفس الفترة، قام 354 ألفا و333 سائحا فرنسيا بزيارة المدينة الحمراء، بانخفاض بلغ 2 في المئة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية (361 ألفا و238 وافدا). وحل السياح البريطانيون في المرتبة الثانية من حيث الوافدين، حيث بلغ عددهم 137 ألفا و745 (زائد 17 في المئة)، يليهم الإسبان ب 75 ألفا و640 (زائد 14 في المئة)، والألمان بنسبة 74 ألفا و140 (ناقص 13 في المئة).

• قال وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، إن قطاع النسيج والألبسة ارتقى بالمغرب جودة وكفاءة خلال السنوات الماضية. وأكد العلمي، في تصريح للصحافة بمناسبة الافتتاح الرسمي للقائي النسيج والألبسة “ماروك ان مود” و”ماروك سورسينغ”، أن “القطاع يتوفر على فاعلين محنكين بخبرة وتجربة كبيرتين، ومهنيين محفزين لتنمية قطاعهم”. وأوضح أن المغرب نمى قطاع نسيج عالي المستوى من خلال إدماجات متدرجة انطلاقا من الغزل حتى المنتج النهائي، كما أن المنتجات ارتقت في الجودة. وأضاف” إننا نتوفر بالجمعية المغربية للنسيج والالبسة على مكتب جديد غير بشكل كبير المقاربة من خلال شركاء شباب يحذوهم طموح استثنائي لجعل المغرب حامل لواء مدارك مواردنا البشرية”.

 • الحموشي يعلن عن توظيف أزيد من سبعة آلاف رجل أمن. أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني عن تنظيم مباراتين، الأولى داخلية لرجال الأمن العاملين بمختلف المصالح، والثانية لتشغيل 7708 رجال أمن من مختلف الرتب، تهم 90 عميدا، و620 ضابط شرطة، و70 ضابط أمن، إضافة إلى 1700 مفتش، وأزيد من 5200 حارس أمن. وذكرت مصادر (المساء) أن عدد الذين سيدمجون في جهاز الأمن هو الأكبر من نوعه، لافتا إلى أن شواهد جديدة تم الترحيب بأصحابها للتباري، كالإجازة في الصحافة، للترشح في مباراة عميد شرطة.

• بعد تجربة التكفل بالمرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي من طرف مصحات القطاع الخاص، كشف رشدي طالب، مدير مجموعة “أكديتال هولدينغ” المتخصصة في إنشاء العيادات والمستشفيات الخاصة، عن وجود مفاوضات بين الحكومة ومجموعته من أجل البحت عن اتفاق يخول التكفل بمرضى السرطان وأمراض القلب، المعوزين الذين يمتلكون بطاقة “الراميد” على أن تتولى الدولة الأداء نيابة عنهم.

• صرح الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني، عمار سعداني، بأن الصحراء مغربية وأن هذا الموضوع يجب أن ينتهي و يتعين على الجزائر والمغرب أن يفتحا حدودهما ويطبعا علاقاتهما. وأكد سعداني، في حديث نشرته صحيفة (كل شيء عن الجزائر)، “أنا في الحقيقة، أعتبر أن الصحراء مغربية وليست شيء آخر”. وقال إن “الجزائر تدفع أموالا كثيرة للمنظمة التي تسمى +البوليزاريو+ منذ أكثر من 50 سنة، دون أن تقوم المنظمة بشيء أو تخرج من عنق الزجاجة”. كما اعتبر أن “الأموال التي تدفع ل+البوليزاريو+، والتي يتجول بها أصحابها في الفنادق الضخمة منذ 50 عاما، فإن سوق أهراس والبيض وتمنراست وغيرها من المدن الجزائرية، أولى بها”.

• أكد مسؤول أوربي أن المغرب يضطلع بدور هام في مجال الهجرة وتنقل الأشخاص ويشكل “شريكا مفضلا من أجل إفريقيا ومعها”. وقال مسؤول التعاون في مندوبية الاتحاد الأوربي بالمغرب، الخميس بفاس في تصريح صحفي على هامش ورشة حول الهجرة والتنمية ، إن المغرب “يحتل مكانة متميزة لكونه يعرف الهجرة منذ بداية الظاهرة وصولا إلى تحولاتها الراهنة. إنه شريك مفضل من أجل إفريقيا ومعها. وهو دور هام ترافقه مسؤوليات”. وأبرز المسؤول أن سياسة تسوية أوضاع المهاجرين وإدماجهم تعد نموذجا بالنظر إلى حجم المستفيدين مضيفا أن المملكة تقوم بدور “طليعي” بالنسبة لإفريقيا، يدعمه الاتحاد الأوربي بموارده وخبراته.

• حقق قطاع التأمين البنكي أداء جيدا خلال سنة 2018. وسجلت الأقساط، التي تم تحصيلها، نموا مضاعفا، وفقا لهيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي، التي تنص على أن معظم الأقساط تم تجميعها من قبل أربعة أبناك، في إشارة إلى التجاري وفا بنك (31 بالمئة)، والبنك الشعبي (30 بالمئة)، والبنك المغربي للتجارة الخارجية لأفريقيا (22 بالمئة) ومصرف المغرب (9 بالمئة). وأشارت هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي إلى مساهمة متواضعة لقنوات توزيع أخرى، والتي لم تتجاوز 30 مليون درهم. وبالنسبة للقروض الصغرى، فإن جمعية “البركة” تعد الفاعل الوحيد في السوق، الذي اقترح منتجات تأمين. وقد ارتفع رقم معاملاتها بأزيد من 5.7 بالمئة، ليصل إلى 14.7 مليون درهم.

• في إطار استراتيجيتها التنموية الإفريقية، أنهت مجموعة البنك الشعبي المركزي الاستحواذ على 100 بالمئة من رأسمال البنك التجاري الدولي لجمهورية الكونغو ،التابع ل (المجموعة المصرفية الفرنسية المشكلة من شبكات البنك الشعبي وصندوق التوفير)، وذلك بعد الحصول على جميع الموافقات التنظيمية. وأوضحت مجموعة البنك الشعبي المركزي، في بيان، أنه بهذا الاستحواذ، تكون المجموعة قد عززت وجودها في منطقة (المجموعة الاقتصادية والنقدية لوسط إفريقيا) وتصل إلى الهدف الاستراتيجي المتمثل في التواجد الدولي في 30 بلدا ، منها 16 في إفريقيا.

• يتوقع أن ينص مشروع القانون المالي 2020 على مساهمة تحريرية على الموجودات من السيولة المنبثقة عن أنشطة مهنية. وحسب يومية (ليكونوميست)، فإنه سيكون بإمكان الأشخاص الذين يوجد مقرهم الضريبي بالمغرب، أن يضعوا أموالهم غير المصرح بها في حساب بنكي، مقابل مساهمة تحريرية بنسبة 5 بالمئة من مبلغ هذه الموجودات. وسيمكن هذا الإجراء من تجنب العقوبات والغرامات التي تفرضها إدارة الضرائب في حالة عدم أداء الضريبة على الدخل. وتطمح الحكومة، من خلال هذا الإجراء، إلى استعادة الثقة بين المواطنين والنظام البنكي.

• الدخل الضعيف للمغاربة هو السبب الرئيسي وراء عدم امتلاكهم لحسابات بنكية، هذا ما كشفه التقرير السنوي حول البنية التحتية للأسواق المالية ووسائل الأداء الذي أصدره بنك المغرب. وأبرز التقرير أن 72 بالمئة من الاشخاص البالغين الذين لا يتوفرون على حسابات بنكية يعتبرون أن نقص الأموال يمثل إحدى العقبات أمام الولوج إلى المعاملات البنكية.

 

• يتوفر المغرب على شريط ساحلي يمتد لأكثر من 3500 كيلومتر ويزخر بإمكانات هامة، لكنه لا يزال غير مستثمر بالشكل المطلوب، كما هو الحال بالنسبة للصناعة البحرية، التي تبدو بعيدة عن فرض وجودها على شاكلة صناعة السيارات أو صناعة الطيران. ومع ذلك، فإن جميع المكونات الضرورية تبدو متوفرة لتحقيق إقلاع حقيقي لهذا القطاع. ويمكن للمملكة أن تعزز حصتها في السوق وأن تتموقع، في البداية، في أنشطة تفكيك السفن الصغيرة والمتوسطة قبل أن تتجه صوب السفن الكبيرة.

• قطاع التكنولوجيا يبدو في وضعية جيدة، إلا أنه غير قادر على خلق فرص للشغل. وتعد ندرة الكفاءات في هذا القطاع وهجرة المهندسين من أبرز المعيقات التي تواجه المقاولات، والتي تعزى بشكل مباشر لضعف تنافسية المقاولات، وتراجع جاذبية الاستثمارات، فضلا عن تدهور ممارسة الأعمال. وبحسب وزير التربية الوطنية، سعيد أمزازي، فإن حوالي 600 مهندس يغادرون المغرب سنويا للعمل في بلدان أخري.

error: Content is protected !!