بالأرقام…خريجو الجامعات أكثر عرضة للبطالة

إيمان بنبراييم

كشف التقرير السنوي للمندوبية السامية للتخطيط، المعنون ب “السكان والتنمية بالمغرب”، أن 51.3 في المائة من الحاصلين على شهادة جامعية من الكليات، لديهم مدة بطالة طويلة، في مدة تتجاوز 12 شهرا، يليهم من لديهم شهادة ثانوية بنسبة 42.65 في المائة، في حين أن أكثر من 86.7 في المائة من الأفراد الذين لا يتوفرون على أي شهادة فمدة بطالتهم أقصر.

وسجل تقرير المندوبية السامية للتخطيط، استمرارية انخفاض نسبة الشباب، حيث ستصل خلال سنة 2050 إلى 58.9 في المائة، مما سيفسح المجال للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 سنة فما فوق، والذين سيتزايدون باستمرار في المستقبل حتى يصلوا إلى ما يقرب ربع مجموع السكان خلال نفس السنة.

وأوضح التقرير، أن نسبة الإعالة ستعرف تطورا، حيث سننتقل من كل شخص نشيط يتكفل بأقل من شخص واحد غير نشيط، إلى 70 شخص غير نشيط لكل 100 شخص نشيط بحلول سنة 2050، حيث دعا التقرير إلى ضرورة إخضاع الاقتصاد الوطني لعملية تحول بنيوي، وذلك من أجل استيعاب الأعداد المتزايدة من السكان في سن النشاط.

وأشار التقرير إلى أن الاقتصاد الوطني، مطالب بتحول بنيوي أكبر من أجل استيعاب الأعداد المتزايدة من السكان في سن النشاط والتي تتزايد بمعدل 400 ألف شخص سنويا، بينما فقط 47 في المائة من هؤلاء السكان يلجون سوق العمل، مما يشير إلى مشكلة عدم النشاط، وخاصة بين الشباب والتي ينبغي أن تعتبر مصدر انشغال من أجل الحفاظ على التماسك والاستقرار الاجتماعيين.

error: Content is protected !!