المغربي كريم بوزيت ينتزع لقب “بطل إفريقيا” من قلب أبيدجان في غياب الإعلام الوطني

  • أحمد بيضي

 

    البطل المغربي، المنحدر من مدينة خنيفرة، كريم بوزيت، والموشح ببطولة المغرب لثلاث مرات، يتمكن من انتزاع لقب “بطل إفريقيا” بقلب مدينة أبيدجان الإيفوارية (ساحل العاج)، عقب بطولة إفريقيا لفنون الحرب الفيتنامية، وذلك بعد صعوده منصة التتويج بميدالية ذهبية، في المبارزة وزن أكثر من 85 كغ، وكذا الميدالية الفضية في القتال الاستعراضي بالأسلحة والميدالية النحاسية في القتال الاستعراضي بدون أسلحة، وخلالها أعلن بالتالي عن احتلال المنتخب الوطني للكونغ فو جياو لونغ فو داو الرتبة الثانية وراء البلد المنظم، بخمس ميداليات ذهبية، خمس فضية وخمس نحاسية، أمام منافسة شرسة لأبطال وفرق من عشرين دولة إفريقية.

    وكان كريم بوزيت، قد احتفظ للمرة الثالثة على التوالي، بلقب بطل المغرب، في رياضة الكونغ فو جياولونغ فوداو، وذلك في اختتام أطوار النسخة الرابعة ل “بطولة المغرب للمبارزة“، التي احتضنتها قاعة المحاميد بمدينة مراكش، على مدى يومي 30 و31 مارس المنصرم، من طرف “جمعية أسود مراكش للرياضة”، بتنسيق مع اللجنة الوطنية المغربية للكونغ فو جياو لونغ فو داو فوكوتريان، والتي عرفت وقتها مشاركة حوالي 460 من الأبطال المنتمين لمختلف الأندية الوطنية المغربية، وتعتبر من أبرز البطولات على الصعيد الوطني.

    كما يشار إلى أن البطل كريم بوزيت، قد تم تتويجه بعدة ألقاب بتظاهرات وبطولات وطنية وأوروبية، وكذلك أسيوية، من خلال مشاركته المتميزة في بطولة العالم لفنون الحرب الفيتنامية، التي جرت أطوارها بالعاصمة الفيتنامية هانوي، صيف العام الماضي، وتصدر فيها المرتبة الثالثة عالميا، بعدما أعلن عن إصراره القوي على تمثيل بلده المغرب رغم الظروف المالية الصعبة، بسبب انعدام الدعم، أو حتى الاهتمام به من لدن المسؤولين إقليميا ووطنيا، إلى درجة قيام عدد من أنصاره حينها بتعميم حالته على مواقع التواصل الاجتماعي، بالنظر لكونه البطل الذي حقق نتائج مشرفة أمام أبطال عالميين، سواء داخل المغرب أو أوروبا وآسيا.

error: Content is protected !!