أقوال الصحف المغربية الصادرة الأربعاء 6 نونبر

• کشف عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، معطيات مهمة عن الجيل الجديد للمراكز الجهوية للاستثمار، وعن سحب الدولة للأراضي العمومية التي كانت تخصص سابقا لمشاريع العقار، وتخصيصها حصرا لمشاريع الاستثمار المنتج. لفتيت الذي أطل، من لقاء عقده الاتحاد العام لمقاولات المغرب بالدار البيضاء، قال إن الجيل الجديد من المراكز الجهوية للاستثمار، سيعرف ثورة حقيقية في عمل الإدارة وتشجيع الاستثمار، حيث سينطلق عملها ابتداء من الأسبوع المقبل، بعد أن يتم تعيين مدرائها الخميس المقبل. وأضاف لفتيت أن هذا الجيل الجديد من المراكز الجهوية للاستثمار سيقطع مع الممارسات التقليدية التي كان يتم بها تدبیر الاستثمار. ومن بين ما كشفه لفتيت عن طريقة عمل هذه المراكز، أنه كانت هناك في السابق 20 لجنة مخصصة للاستثمار، وهو ما سيتم تعويضه بلجنة واحدة مخصصة للاستثمار ستقوم بالنظر والرد على طلبات الاستثمار والمستثمرين.

• مشروع قانون هيئة الصيادلة يغضب النقابات. علمت “المساء” أن نقابات الصيادلة غاضبة من الحكومة بسبب مشروع القانون رقم 98.18 المتعلق بالهيئة الوطنية للصيادلة المطروح على جدول أعمال مجلس الحكومة، الذي سينعقد غدا الخميس. وأكدت مصادر نقابية أن الصيادلة عابوا على الحكومة الانفراد بعملية إعداد مشروع القانون المذكور بين مديرية الدواء والصيدلة والهيئة الوطنية للصيادلة وإقصاء النقابات المهنية للقطاع. ودعت النقابات الغاضبة وزير الصحة، خالد آیت الطالب، إلى أخذ ملاحظاتها بعين الاعتبار، والسعي نحو توحيد كلمة المهنيين، من خلال الاتفاق على مشروع يساهم فيه الجميع بأفكارهم ويجد توافقا لدى أغلب الفاعلين في القطاع، محذرة من مغبة استمرار بعض الجهات في الاستفراد بالقرار والتحكم في مصير مهنة الصيدلة.

• أطلقت الخطوط الملكية المغربية برنامجا خاصا لشحن البضائع (Tout Cargo) بمناسبة موسم فصل الشتاء، وذلك من 27 أكتوبر 2019 إلى غاية 28 مارس 2020. وأوضحت الشركة الجوية، في بلاغ لها، “أنه بواسطة طائرة مخصصة حصريا للشحن من نوع بوينغ B767-300، والتي تشتغل منذ يونيو 2018، تسعى شركة الخطوط الملكية المغربية إلى تعزيز شبكتها من خلال إدراج وجهات جديدة ستستفيد من هذا البرنامج على غرار باريس سي دي جي ونيامي، وذلك بمعدل رحلة واحدة في الأسبوع لكل وجهة. وسيساهم هذا البرنامج الجديد في مضاعفة ترددات الرحلات على كل من مدن باماكو، وأبيدجان (ترددان في الأسبوع لكل رابط).

• قال جمال كليطو، مندوب المكتب الوطني المغربي للسياحة في لندن وإيرلندا، إن سوق السياحة البريطاني “استراتيجي” بالنسبة للمغرب، مؤكدا على أن فترة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي “لا يجب أن تتسبب في أي خلل على مستوى تدفق السياح” نحو المملكة. وأضاف كليطو، على هامش الدورة 40 لسوق السفر العالمي في لندن (وورلد ترافل ماركيت)، أن السوق البريطانية “تكتسي أهمية كبيرة بالنسبة للمغرب” خاصة وأن أعداد السياح الذين ينطلقون من المملكة المتحدة يقدر سنويا بـ70 مليون سائح. وأكد أن سوق السياحة البريطانية “تظل سوقا استراتيجيا بالنسبة للمغرب” حيث يعد رابع أكبر سوق مصدر للسياح نحو المملكة”، وأيضا “السوق الثانية من حيث عدد ليالي المبيت”.

• أشاد رئيس بعثة صندوق النقد الدولي، نيكولاس بلانشر، خلال مباحثات أجراها مع رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، بالإصلاحات المحفزة لمناخ الأعمال والاستثمار بالمملكة. وذكر بلاغ لمجلس النواب أن بلانشر نوه بالإصلاح الضريبي الذي أعلن عنه بمناسبة المناظرة الوطنية حول الجبايات، وبجهود تكريس الجهوية المتقدمة، وباقي الأوراش التي أطلقها المغرب لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وكذا بقدرة الاقتصاد المغربي على التطور وامتصاص الأزمات.

• أكد وزير الصحة، خالد آيت الطالب، بمناسبة تقديم مشروع الميزانية الفرعية للوزارة برسم السنة المالية 2020، أن هناك حاجة ل12 ألف طبیب و50 ألف ممرض في القطاع العام، علما بأن الخصاص على المستوى الوطني في عدد الأطباء هو محدد في 32 ألفا و387 طبيبا و64.774 ممرضا وتقنيا في مجال الصحة، مبرزا أن الموارد البشرية في مجال الصحة المتوفرة في بلادنا تمثل 1.65 لكل ألف نسمة، في حين أن الحد الأدنى المطلوب هو 4.45. وأبرز خالد آیت الطالب، أن مشروع قانون المالية لسنة 2020 سيمكن من توظيف 4 آلاف إطار طبي وتمريضي وإداري، وبأنه سيتم العمل على توسيع الطاقة الاستيعابية لمراكز التكوين من طلبات الطب والصيدلة والمعاهد العليا للمهن التمريضية وتقنيات الصحة ومعاهد التكوين المهني في ميدان الصحي، إلى جانب تشجيع الشراكات مع الجماعات الترابية والتعاقد مع أطباء القطاع الخاص، فضلا عن الانفتاح على الكفاءات والخبرات الأجنبية عبر إتاحة الفرصة أمامها للاستثمار والعمل داخل هذه المنظومة.

 

• انتظارات كبرى من القانون المالي 2020، لاسيما بعد عقد المناظرة الوطنية حول الجبايات في ماي 2019. وأكد محمد البشيري، الرئيس بالنيابة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، أن ورشات العمل والاجتماعات الاستشارية التي سبقت هذه المناظرة مكنت من إعادة النظر الجانب الجبائي من أجل نموذج تنموي، وذلك بالاعتماد على التزامات ملموسة وواقعية. وقال خلال لقاء بالدار البيضاء، إنه “بالنسبة لنا، فإن الضرائب تمثل ردا على العديد من العقبات التي تعترض الاستثمار، وإذا تمكنا من تخفيف العبء الضريبي، فسنكون قادرين بشكل أفضل على وضع الفائض في مشاريع جديدة، وتحقيق عائدات إضافية، وخلق فرص شغل، والمساهمة في تعزيز النمو الاقتصادي للبلاد”.

• تنافس الكاتبة المغربية ليلى باحساين، من خلال روايتها “السماء تحت أقدامنا” على جائزة الأدب العربي التي سيتم الإعلان عن نتائجها اليوم الأربعاء بمعهد العالم العربي بباريس. وقد تم إحداث جائزة الأدب العربي سنة 2013، وهي الجائزة الفرنسية الوحيدة التي تحتفي بالأعمال الإبداعية في مجال الأدب العربي. وتتنافس رواية ليلى باحساين (السماء تحت أقدامنا) الفائزة بجائزة طنجة للقصة القصيرة عام 2011 والجائزة المتوسطية عن أول عمل روائي للظفر بجائزة الأدب العربي إلى جانب ستة أعمال إبداعية أخرى لكتاب وروائيين ينتمون لعدة بلدان من العالم العربي. وتعكس الأعمال الإبداعية التي تم اختيارها للتنافس خلال الدورة السابعة لهذه الجائزة تنوع وثراء الإبداع العربي من خلال أعمال لكتاب من المغرب والجزائر ومصر ولبنان وسوريا.

 

• أكد وزير العدل، محمد بنعبد القادر، توجه الحكومة الرسمي نحو اعتماد المادة التاسعة في مشروع قانون مالية السنة القادمة، دونما التفات للانتقادات البرلمانية وتلك الآتية من جمعيات القضاة والمحامين. وفيما كان النواب البرلمانيون يتطلعون لسحب هذه المادة المثيرة للجدل، والتي تحرم المتقاضين ضد الدولة والذين حصلوا على حكم نهائي بالحجز على ممتلكات الدولة، بدا أن الحكومة لن تتراجع عن مقررات هذا المقتضى. فبعد أن أبدى محمد بنشعبون، وزیر الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، تمسكه بمقتضى المادة المذكورة، عاد محمد بنعبد القادر، وزير العدل والحريات، في الجلسة العمومية للأسئلة الشفوية بمجلس النواب، ليؤكد التوجه الحكومي، معتبرا أنه لا توجد دولة في العالم تجيز الحجز على ممتلكاتها. واعتبر بنعبد القادر أن هذه الممتلكات تضم رواتب وأجور موظفين وسيارات إسعاف ومستشفيات ومرافق حيوية تعد من صميم بنيان الدولة، وهو ما لا يستقيم والمطالبة بالحجز عليه.

• أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، أن الفلاح الصغير والمتوسط يوجدان في صلب جميع برامج وتدخلات مخطط المغرب الأخضر. وأبرز أخنوش، في معرض رده على سؤال محوري حول “مساهمة مخطط المغرب الأخضر في الرفع من دخل الفلاح الصغير والمتوسط” بمجلس النواب، أن هذه المكانة تظهر جلية من خلال الاستثمارات الكبيرة التي تم تخصيصها لهذه الفئة والتي تجاوزت 43 مليار درهم. وفي هذا الصدد، سجل أخنوش أن مشاريع الدعامة الثانية لمخطط المغرب الأخضر شملت أكثر من 733 ألف مستفيد من خلال 985 مشروع بميزانية تقدر 14.5 مليار درهم.

 

• أشاد بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسبانية المنتهية ولايتها، بمستوى التعاون مع المغرب الذي مكن من التقليص إلى حد كبير من عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إلى السواحل الإسبانية. وقال بيدرو سانشيز، خلال مناظرة تلفزية شارك فيها قادة الأحزاب السياسية الرئيسية الممثلة في البرلمان في إطار الحملة الانتخابية ليوم 10 نونبر، .. “لقد نجحنا في تقليص عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إلى سواحلنا بأكثر من 50 في المائة من خلال التعاون مع شركائنا خاصة مع المغرب”. وقدم سانشيز حصيلة إيجابية لتدبير قضية الهجرة، مؤكدا على أن بلاده تدعو إلى اعتماد “مقاربة إنسانية وتكريس الحوار والتعاون مع بلدان المنشأ وبلدان العبور مثل المغرب”، وذلك بهدف “تدبير تدفقات الهجرة”.

• دعا الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، محسن الجزولي، بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببنجرير، إلى تضافر الجهود لرفع تحدي اعتماد فلاحة إفريقية قادرة على تجاوز إكراهات التغيرات المناخية. وأكد الجزولي، في كلمة خلال افتتاح أشغال المؤتمر الوزاري السنوي الثاني للمبادرة الإفريقية للتكيف مع التغيرات المناخية المنعقدة تحت شعار “الأمن الغذائي أمام التغير المناخي”، “أننا هنا الآن لأجل ذلك (…) لنتوحد من أجل إنجاح هذا التحدي الكبير الذي يتمثل في اعتماد فلاحة إفريقية بمستطاعها تجاوز الإكراهات المتصلة بالتغيرات المناخية”.

• أكد رجال الأعمال والفاعلون في الاقتصاد الاجتماعي والتضامني المجتمعون منذ 29 أكتوبر الماضي في دكار، في إطار المعرض المتنقل للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، التزامهم بتشجيع التسويق المستدام للسلع والخدمات المنبثقة عن روح المبادرة الاجتماعية على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية. واتفق المشاركون في هذا المنتدى، الذي نظمه المغرب والسنغال وكوت ديفوار، واختتم أول أمس الاثنين، في البيان الختامي، على المساهمة في الحد من التفاوتات الاجتماعية والاقتصادية، وذلك بفضل روح المبادرة الاجتماعية وتوفير المداخيل الملائمة، وتعزيز الحوار بين الجهات الفاعلة في المعرض والسلطات العمومية في كل بلد، وكذا تعزيز التعاون اللامركزي والشراكات التجارية بين الفاعلين الخواص. كما قرروا تشجيع الدبلوماسية الاقتصادية في إطار مقاربة تشاركية مع الجهات الفاعلة في الاقتصاد الاجتماعي والتضامني وبلورة سياسة تيسير التجارة وحرية حركة السلع والخدمات.

• أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي (قطاع التربية الوطنية) أن عملية إيداع ترشيحات الأحرار لاجتياز امتحانات البكالوريا برسم دورة 2020، والتي تتم حصرا على البوابة الإلكترونية للوزارة، قد انطلقت الاثنين على أن تستمر حتى 4 دجنبر المقبل، كآخر أجل للترشيح. وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أن الترشيح لاجتياز امتحانات البكالوريا برسم دورة 2020 بصفة “مترشح حر” يخضع لنفس شروط الدورات السابقة، والمتمثلة في إنهاء الدراسة بالسلك الثانوي الإعدادي منذ ما لا يقل عن سنتين في بداية سنة الترشيح بالنسبة لغير الحاصلين على البكالوريا في دورات سابقة، والترشح في شعبة لم يسبق الحصول فيها أو في إحدى مسالكها على شهادة البكالوريا بالنسبة للحاصلين على هذه الشهادة في إحدى الدورات السابقة.

• أعلن مجلس الشركات المعني بإفريقيا، أن الدورة المقبلة من قمة الأعمال الأمريكية ـ الإفريقية ستنعقد في يونيو 2020 بمدينة مراكش. وذكر بيان للمنظمين أن مجلس إدارة مجلس الشركات المعني بإفريقيا، وبعد عملية انتقاء استراتيجية، اختار المملكة لاستضافة قمة سنة 2020، مشيرا إلى أن المغرب، وبعد عودته إلى كنف الاتحاد الإفريقي وتوقيع اتفاقية التجارة الحرة القارية الإفريقية، “كرس التزامه بتعزيز التنمية الاقتصادية في إفريقيا، ليكون وجهة مثالية لقمة 2020 التي ستنظم لأول مرة في شمال إفريقيا”. وفي هذا الإطار، حثت سفيرة المملكة بواشنطن، للا جمالة العلوي، الشركات الأمريكية والإفريقية على الاستفادة من الفرص الفريدة التي ستتيحها قمة 2020. وقالت إن “المغرب، وباعتباره بوابة نحو إفريقيا، ملتزم بتشجيع الاستثمار في القارة وسعيد بالتعاون مع مجلس الشركات المعني بإفريقيا لاحتضان قمة الأعمال الأمريكية ـ الإفريقية سنة 2020 بمراكش”.

• أطلقت السفارة المغربية بجنوب إفريقيا، مؤخرا، موقعها الرسمي (www.moroccoembassy.co.za)، وهو فضاء رحب يقدم نافذة على مغرب منفتح يسير بخطى حثيثة نحو مزيد من التنمية والتقدم. ويقدم الموقع محتوى تفاعليا حول باقة واسعة من المواضيع، لاسيما تاريخ المملكة وفرص الاستثمار والمؤهلات السياحية التي تشكل فخر البلاد. ويقترح الموقع، المتاح كليا باللغة الإنجليزية، قسما مخصصا لتاريخ العلاقات بين المغرب وجنوب إفريقيا، وعلاقات المملكة مع الدول الجنوب الإفريقية الأخرى، والتي تغطيها السفارة.

• كشف لحسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة، الناطق الرسمي باسم الحكومة، عن الأولويات الكبرى لمشروع الميزانية الفرعية لقطاع الاتصال برسم سنة 2020، والتي تشمل “دعم الإنتاج الإعلامي الوطني وتقوية مكانة المؤسسات الصحافية”، وتعزيز الدعم الموجه للصحافة الورقية والرقمية وتقنينه وفق معايير محددة تضمن تكافؤ الفرص وجودة الإنتاج. وأشار عبيابة، خلال تقديم مشروع الميزانية الفرعية لقطاعه، أمام أعضاء لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، إلى أن من ضمن أولويات وزارته “العمل على تقوية الصحافة الجهوية لمواكبة ورش تنزيل الجهوية المتقدمة”، وتعزيز مكانة الاتصال السمعي البصري العمومي حتى يقوم بدوره الوطني، وضمان ممارسة حرة تحترم التعددية مع العمل على مواصلة تنويع وإغناء المشهد السمعي البصري المغربي، وتوسيع تغطية البث الإذاعي والتلفزي.

• قال عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، إنه وإلى متم شهر شتنبر الماضي، تم منح 8 رخص بحث عن المواد النفطية، منها رخصتان بحريتان، فضلا عن منح “رخصة امتياز لاستغلال الغاز الطبيعي”، و”إلغاء امتيازين”، لاستغلال المادة ذاتها. وأفاد رباح، في معرض تقديمه للميزانية الفرعية لقطاعه بلجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة بمجلس النواب، بأن حجم الاستثمارات المالية في مجال التنقيب واستغلال الهيدروكاربورات ناهزت 1.7 مليار درهم. وتابع المسؤول الحكومي أنه “من المتوقع أن يصل الإنتاج الوطني من الهيدروكاربورات، مع متم السنة الجارية، إلى 96 مليون متر مکعب من الغاز الطبيعي، و4300 طن من المكثفات”. وفي مجال توزيع المحروقات، كشف الوزير عن “إحداث 160 محطة لبيع الوقود، خلال السنة الحالية”، مبرزا أن تبسيط مساطر التراخيص لمحطات الوقود، ساهم في الرفع من عددها، إذ انتقل معدلها “من 40 إلى 140 محطة سنويا”.

• “مالية 2020” .. 7 إجراءات لتعزيز الثقة بين دافعي الضرائب والإدارة. أكد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، أن مشروع قانون المالية برسم سنة 2020 يتضمن سبعة إجراءات تهدف إلى تعزيز الثقة بين دافعي الضرائب والإدارة، وإنعاش الاستثمار. وأوضح بنشعبون، خلال لقاء نظمه الاتحاد العام لمقاولات المغرب حول مشروع قانون المالية برسم سنة 2020، أن هذه التدابير “أربعة ذات طابع مالي وثلاثة ذات طابع نوعي”، المنبثقة من التوصيات الصادرة عن المناظرة الوطنية حول الجبايات، ستسمح بتقوية علاقة الثقة بين الإدارة ودافعي الضرائب والسير على أسس جديدة في إطار الامتثال الضريبي. وأضاف الوزير أن الأمر يتعلق بالتسوية الطوعية للوضع الضريبي للشركات، وتوسيع نطاق تطبيق طلبات الاستشارة الضريبية السابقة، وإلزامية تنظيم مناقشة شفاهية متناقضة بعد عمليات المراقبة الضريبية للشركة قبل الإشعار بالتصحيح.

• أطلق الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، مطلع الأسبوع الجاري، حملة من أجل حث العمال والعاملات المنزليات على التسجيل في الصندوق، بهدف الاستفادة من التعويضات العائلية والتقاعد والتغطية الصحية. ويسعى الصندوق، عبر فيديو يضم نماذج من العمال والعاملات المنزليات، إلى التحسيس بأهمية الانخراط فيه، بهدف الاستفادة من الخدمات التي يقدمها. وكان مجلس الحكومة قد صادق على مشروع مرسوم رقم 2.18.686 يهم تحديد شروط تطبيق نظام الضمان الاجتماعي على العاملات والعمال المنزليين. ويهدف مشروع هذا المرسوم إلى تعزيز الحقوق المتعلقة بالحماية الاجتماعية لهذه الفئة، وذلك بتحديد شروط استفادتها من خدمات الضمان الاجتماعي والتغطية الصحية الأساسية.

error: Content is protected !!