أقوال الصحف المغربية الصادرة نهاية الأسبوع 9 – 10 نونبر

• طالب عدد من الممرضين والتقنيين العاملين بمكاتب حفظ الصحة بعدد من الجماعات الترابية وزير الداخلية بتسوية الوضعية المالية الخاصة بالتعويض عن الأخطار المهنية بسبب طبيعة المهام التي توكل إليهم وإمكانية تعرضهم لبعض الأخطار الصحية والأمراض المعدية. وقالت المنظمة المغربية لموظفي الجماعات الترابية إنه ومنذ صدور المرسوم 2.99.649 المتعلق بالتعويض عن الأخطار المهنية لموظفي وزارة الصحة العمومية، والتعديل المضمن في الحوار الاجتماعي لسنة 2012 الذي أقر بالرفع من التعويض، فإن “الأطر التمريضية العاملة بالمكاتب الجماعية لحفظ الصحة مازالت تنتظر صدور المرسوم الوزاري الذي يخولها الاستفادة من التعويض عن الأخطار المهنية على غرار الممرضين والتقنيين والأطباء التابعين لوزارة الصحة، وذلك بناء على دورية وزير الداخلية الصادرة بتاريخ 25 مارس 2008 بشأن التعويض عن الأعمال الشاقة والملوثة، وهو التعويض الذي وصفته الدورية الوزارية بأنه مؤقت .

• طالبت النقابة الوطنية للصحة العمومية العضو المؤسس للفيدرالية الديمقراطية للشغل الحكومة ووزارة الصحة بالاعتراف بخصوصية القطاع الصحي وإعطائه المكانة التي يستحق ضمن المشاريع الحكومية والسياسات العمومية، وذلك من خلال الرفع من ميزانية القطاع إلى 13 في المئة من الميزانية العامة وإرساء مقتضيات الحكامة والشفافية وقواعد التسيير السليم واعتماد استراتيجية مندمجة تروم تشجيع المرفق العمومي. وأعلن المجلس الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية المنعقد في الأيام الأخيرة عن “رفض” التنزيل الأحادي والمتسرع” للعمل بنظامي الإلزامية والحراسة داخل المراكز الصحية ، داعيا الوزارة لمأسسة الحوار الاجتماعي القطاعي وضمان ديمومته ونجاعته، من خلال استئناف جلسات اللجنة القيادية وتقديم عرض جدي وعملي حول خلاصات أشغال اللجان الموضوعاتية. 

• أكد رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي أهمية الارتقاء بالتعاون الاقتصادي والتجاري والمالي والثقافي بين المملكة المغربية ومملكة البحرين، بما يتناسب مع جودة العلاقات السياسية والدبلوماسية والمجتمعية التي تربط البلدين والشعبين. وحسب بلاغ لمجلس النواب، أشاد المالكي، خلال مباحثات أجراها مع رئيسة مجلس النواب البحريني، فوزية بنت عبد الله زينل، بجودة العلاقات بين البلدين، مضيفا أن “هذه العلاقات نموذجية واستثنائية وتتسم بالاحترام المتبادل وبتطابق وجهات النظر بقيادة عاهلي البلدين جلالة الملك محمد السادس وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة “. وسجل خلال هذا اللقاء أن هذه الزيارة تتزامن مع تخليد الشعب المغربي للذكرى 44 للمسيرة الخضراء، وخطاب جلالة الملك محمد السادس بالمناسبة، والذي أكد فيه جلالته على أهمية الوحدة والتضامن بين الأشقاء في المنطقة.

• دعا والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، إلى زيادة إمكانية الادخار على المدى المتوسط والطويل بالمغرب، من خلال تسريع وتيرة النمو وتحسين فرص العمل، وخاصة إنتاجيتها. وقال الجواهري، خلال ندوة نظمت بمناسبة اليوم العالمي للادخار تحت شعار “التربية المالية في عهد الرقمنة .. رافعة للنهوض بالادخار”، إن الأمر يتعلق ببدء دورة إيجابية للنمو المدر للدخل، وبالتالي توفير الادخار لدعم هذا النمو. وشدد الوالي على الحاجة إلى الاستفادة بشكل أفضل، على المدى القصير، من الإمكانات القابلة للتعبئة، مشيرا إلى أن هذا التحدي يسائل بالدرجة الأولى المجموعة المالية ككل من أجل متابعة تطوير النظام المالي الوطني، وخاصة من خلال توسيع وتنويع فرص ومنتجات الادخار بالموازاة مع توسيع إمكانية الوصول إلى الخدمات المالية لعدد أكبر من الأسر.

 • تفويت خمسة مراكز استشفائية جامعية لفائدة مستثمر مؤسساتي (الصندوق المغربي للتقاعد). وأوضح محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، أن هذه الصفقة تندرج في إطار بحث الحكومة عن آليات مبتكرة للتمويل، كما تنص على ذلك المادة 45 من مشروع قانون المالية لسنة 2020. ومن المتوقع أن تدر هذه الصفقة على خزينة الدولة 4.5 ملايير درهم.

 

• صادق مجلس الحكومة المنعقد أخيرا على مشروع قانون رقم 98.18 يتعلق بالهيئة الوطنية للصيادلة. وأوضح وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، الحسن عبيابة، في بلاغ تلاه خلال ندوة صحفية عقب انعقاد مجلس الحكومة، أن مشروع هذا القانون، الذي تقدم به وزير الصحة، يهدف إلى تحيين وتحديث الإطار القانوني المؤطر لمزاولة مهنة الصيدلة، وتوفير الوسائل والآليات التي تمكن الصيادلة من هيئة مهنية قوية للقيام بالمهام المنوطة بها على الوجه الأمثل. وأضاف أن ذلك سيتم من خلال إعادة النظر في نوعية وحجم مهام الهيئة عبر تشجيع البحث العلمي في مجال الصيدلة والتكوين المستمر، وكذا تعزيز الحماية الاجتماعية للصيادلة؛ وتعزيز الشفافية .

• أكد رئيس المركز الأمريكي اللاتيني للدراسات من أجل الديمقراطية، أنطونيو يلبي، أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة جدد، من خلال اعتماد القرار 2494 حول الصحراء المغربية، تأكيد وجاهة مخطط الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب، ويعزز الدعم المتزايد للوحدة الترابية للمملكة. وقال يلبي، في حديث صحفي، إن مجلس الأمن، ومن خلاله المجتمع الدولي بأسره، يكرس من خلال هذا القرار، أولوية مخطط الحكم الذاتي من أجل حل هذا النزاع المفتعل، ويدعو كافة الأطراف إلى إيجاد حل سياسي واقعي وعملي ودائم يقوم على التوافق، وهو ما فتئت المملكة تؤكد عليه. وأضاف أن العودة إلى تمديد ولاية بعثة المينورسو لمدة 12 شهرا تؤكد حرص مجلس الأمن على الحفاظ على نسق العملية السياسية، من أجل التوصل إلى حل لهذا النزاع الذي طال أمده.

• من المتوقع أن يتم قطاع العقار سنته الرابعة على إيقاع الركود. ويعيش مجموعة من المنعشين العقاريين صعوبات مالية، حيث يجدون أنفسهم أمام مخزون هام من العقارات الجاهزة غير المباعة، فيما لا زال المشترون المحتملون، من جهتم، يراهنون على انخفاض الأسعار. والنتيجة حالة من الانتظار والترقب قد تستمر طويلا. وفي ظل هذه الظروف، اعتبر المنعشون أنه لا يمكن إجراء تخفيضات إضافية على الأسعار، لأن التكاليف تتزايد سنة تلو الأخرى، لاسيما تلك المتعلقة بسعر اقتناء الأراضي والمواد الأولية والضرائب. 

 • جدد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، خلال استقباله رئيسة مجلس النواب البحريني، فوزية بنت عبد الله زينل، التعبير على التقدير الخاص للمغرب للموقف الدائم والثابت لمملكة البحرين الداعم لقضية الوحدة الترابية للمملكة. وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن فوزية بنت عبد الله زينل أشادت من جهتها بمواقف المغرب دفاعا عن المصالح العليا لمملكة البحرين. كما نوهت فوزية بنت عبد الله زينل بالدينامية التي تطبع المرأة المغربية ومشاركتها الفاعلة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمملكة والقدرة التي أبانت عنها لمواجهة مختلف التحديات. وأعرب الجانبان عن تطلع البلدين لتوسيع دائرة التعاون الثنائي، والعمل على التفعيل الأمثل لاتفاقيات التعاون العديدة التي أبرمها البلدان، بالإضافة إلى تشجيع الشراكات المثمرة بين الفاعلين الاقتصاديين. 

 • وضعت المندوبية على موقعها الالكتروني (www.hcp.ma) جذاذة تتضمن المعطيات الفردية المتعلقة بالبحث الوطني حول استهلاك ونفقات الأسر لسنة 2014، حيث يوفر هذا البحث معطيات حول النفقات السنوية للأسر حسب مختلف بنود الاستهلاك وأهم المميزات الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية للسكان. وذكر بلاغ للمندوبية أن هذه الخطوة تندرج في إطار سياسة المعطيات المفتوحة التي تنهجها بعد نشرها للمعطيات الفردية للإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، 

 

 • تنظم وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، من 9 إلى 18 نونبر الجاري بساحة القطب الحضري بمدينة وجدة، فعاليات الدورة الثامنة للمعرض الوطني للاقتصاد الاجتماعي والتضامني. وتنعقد هذه الدورة من المعرض، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بشراكة مع الفاعلين والعاملين بقطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني تحت شعار “الاقتصاد الاجتماعي والتضامني مبادرات متجددة وفرص واعدة”. وتهدف هذه التظاهرة بشكل أساسي إلى التعريف بالمؤهلات والآفاق الواعدة لقطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، كرافعة اقتصادية هائلة، لإحداث فرص للشغل بهدف تحسين مدخول العاملين فيه، ودعم حركية الالتقائية لمختلف مكوناته.

• حذر كل من مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الأخضر، ومحمد بنشعبون وزير الاقتصاد والمالية، المقاولين من عدم تسوية ممتلكاتهم بالخارج، واغتنام الفرصة الأخيرة التي جاء بها مشروع قانون مالية السنة المقبلة والمتعلقة بالتصريح وتفادي أي متابعة قضائية مستقبلا. وأكد العلمي، خلال استضافته من طرف جمعية المصدرين المغاربة بمدينة الدار البيضاء، أنه ابتداء من السنة المقبلة، سيكون بإمكان المغرب التوصل بجميع المعلومات، بما فيها ممتلكات المغاربة بالخارج، وفق الاتفاقيات التي وقعها المغرب، مطالبا المقاولين المصدرين بالكف عن العبث والالتفات إلى كل ما من شأنه أن يعزز تنافسية مشاريعهم وملاءمتها مع المعايير الدولية.

• أكد كل من وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزیز الرباح، والسفير الألماني المعتمد بالرباط، غوتیس شميت بریم، على تطور علاقات التعاون والشراكة بين المغرب وألمانيا. وقال الرباح إن العلاقات الثنائية المغربية – الألمانية: في تطور مستمر في مجالات متعددة، وخاصة المجال الطاقي المرتبط بشكل أساسي بالطاقات المتجددة. وأضاف، خلال افتتاح ورشة إعلامية حول موضوع ” الإعلام من أجل مستقبل متجدد” نظمتها وزارته، أن التعاون المغربي الألماني في مجال الطاقات المتجددة تجسده عدد من المشاريع النموذجية. وهو ما عضده السفير الألماني وهو يشيد بالاستراتيجية الطاقية للمغرب، قائلا إن المغرب “شريك استراتيجي لبلاده وخاصة في ما يتصل بالانتقال الطاقی، الذي تباشره بلده مثلها مثل المغرب في إطار وفاء البلدين بالتزاماتهما الدولية على مستوى التصدي للتغيرات المناخية والمبادرة والإسهام في تنمية مستدامة. 

• رغم الإبقاء على سعر الفائدة الرئيسي لبنك المغرب والارتفاع الطفيف لمعدلات سندات الخزينة، اختارت بعض الأبناك، في مطلع السنة الجارية، تخفيض نسب الفائدة على قروض الاستهلاك والقروض العقارية. ووفقا لبنك المغرب، تشكل القروض العقارية (213 مليار درهم) ربع القروض الجارية للبنوك البالغة 898 مليار درهم. وعزا بعض المحللين تخفيض نسب الفائدة إلى احتدام المنافسة وتباطؤ الأنشطة البنكية.

• كشفت وزارة الشغل والإدماج المهني أن إسبانيا ترغب في تشغيل ما يقارب 16 ألف و500 عاملة مغربية في حقول الفراولة والفواكه الحمراء بإقليم ويلبا (جنوب)، موزعات بين 11 ألف معاودة و5500 لأول مرة، وذلك ضمن عملية انتقاء العاملات المغربيات برسم الموسم الفلاحي 2019 / 2020. وأوضحت الوزارة أن الجانب الإسباني وعد خلال اجتماع مع وفد مغربي عقد ، مؤخرا ، بويلبا، بأن تتوصل السلطات المغربية بتراخيص العمل خلال شهر يناير المقبل والالتحاق بمقرات العمل في شهر مارس 2020 بالنسبة للعاملات المرشحات للهجرة لأول مرة، بينما تم تحديد أوائل دجنبر المقبل كموعد لتلقي التراخيص بالنسبة للعاملات المعاودات اللواتي سيغادرن ابتداء من شهر فبراير 2020،  

 • رغم أن المملكة كسبت 7 نقاط في ترتيب مناخ الأعمال، إلا أن الاستثمارات الخارجية المباشرة بالمغرب في متم شتنبر 2019 استقرت عند حوالي 13.35 مليار درهم، مقابل 19.62 مليار درهم في وقت سابق، وفقا لما كشف عنه مكتب الصرف في مذكرته الأخيرة. بالمقابل، كشفت الوثيقة أن الاستثمارات المغربية بالخارج تضاعفت خلال الأشهر الـ9 الأولى من السنة الجارية، وانتقلت من 2.96 مليار درهم إلى 6.57 مليار درهم في متم شتنبر 2019.

 • تواجه المقاولات الصغرى والمتوسطة صعوبات للإقلاع، لاسيما خلال السنوات الأخيرة، وذلك بالرغم من الجهود التي تبذلها الدولة لدعم هذا النسيج المنتج. وتحتاج هذه المقاولات، اليوم، لأن تحظى بمزيد من الثقة من طرف الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، وهو ما سيجعل الاستثمار العمومي يعود لمستواه المرغوب. ويبدو أنه حان الآوان لتمكين هذه المقاولات من أسعار فائدة تفضيلية وضمان مواكبة ملائمة لحاجياتها وتوفير إطار مناسب لتطوير أنشطتها.

• جرى رسميا تعيين مديري 3 مراكز جهوية للاستثمار، عقب مصادقة المجلس الحكومي برئاسة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، على مقترح تعيينات في مناصب عليا، طبقا لأحكام الفصل 92 من الدستور. وشملت التعيينات المتعلقة بوزارة الداخلية، تعيين كل من سلمان بالعياشي في منصب مدير المركز الجهوي للاستثمار لجهة الدار البيضاء- سطات، محمد غسان بوهيا في منصب مدير المركز الجهوي للاستثمار لجهة طنجة تطوان الحسيمة، وياسين المسفر مديرا للمركز الجهوي للاستثمار بجهة مراكش آسفي.

• ارتفع عدد السجناء في المغرب إلى 85 ألفا و765 سجينا إلى حدود 30 شتنبر 2019، مقارنة بـ 83 ألفا و757 سنة 2018، و78 ألفا و716 سنة 2016. وكشف محمد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون، خلال تقديمه ميزانية المندوبية، بمجلس النواب أن سنة 2019 عرفت افتتاح سجن جديد بمدينة طانطان، وينتظر افتتاح سجن آخر ببركان أواخر السنة الجارية، كما تتواصل أشغال البناء بسجون وجدة، أصيلة، العرائش والجديدة، التي ستوفر في مجموعها طاقة استيعابية إضافية تقدر ب 5800 سرير. 

 • نظمت الهيئة المغربية لسوق الرساميل، بشراكة مع مرکز تورونتو، ورشة عمل حول موضوع “تطوير أسواق الرساميل الخضراء” في إفريقيا. ويندرج هذا الحدث في إطار تخليد الذكرى الثالثة لتعهد مراکش “Marrakech Pledge”، وهي المبادرة التي أطلقتها الهيئة المغربية لسوق الرساميل على هامش مؤتمر الأطراف حول تغير المناخ “كوب 22″، والتي حظيت بتوقيع 23 عضوا، ما بين هيئات الرقابة ومؤسسات البورصة، والذين يمثلون 25 دولة إفريقية، تعهدوا بموجبها بالعمل المشترك من أجل تنمية التمويل الأخضر في إفريقيا. وشكلت هذه الورشة محطة أساسية في تفعيل تعهد مراکش، وذلك من خلال تعزيز قدرات هيئات الرقابة ومختلف الفاعلين في الأسواق والتشجيع على تشارك التجارب على المستوى القاري. 

• أكد المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير، عبد اللطيف زغنون، أن التربية المالية، باعتبارها رافعة للإدماج المالي، تشكل تحديا كبيرا للنهوض بادخار ضروري للتنمية السوسيو-اقتصادية. وأبرز زغنون، في تدخل له خلال ندوة نظمت بمناسبة اليوم العالمي للادخار، أن هدف الإدماج المالي لجميع المواطنين لا يمكن أن يتحقق دون تحسين مسبق لمؤهلاتهم ومعارفهم الاقتصادية والمالية. وأضاف أن التربية المالية، الرامية إلى تمكين كل فرد من اتخاذ القرارات المناسبة بشأن الاستثمار والقيام باختيارات عقلانية ومستنيرة، أصبحت الآن ضرورة ملحة أكثر من أي وقت مضى في عالم رقمي بشكل متزايد ويعطي استقلالية أكبر للمستهلكين. ويرى زغنون أن التكنولوجيات الحديثة في مجال التعليم المالي تتيح نشرا أفضل للمعرفة الاقتصادية.

• توقعت منظمة الزراعة والأغذية والزراعة (الفاو) أن يستورد المغرب من الحبوب برسم موسم 2018/ 2019 حوالى 8.5 ملايين طن لتغطية حاجيات الأسر المغربية وسد الخصاص الحاصل نتيجة الجفاف الذي شهده المغرب في الموسم الفلاحي الماضي، وأثر على المنتوج بشكل سلبي. وحسب تقرير المنظمة نصف السنوي حول أسواق الأغذية العالمية فإن ورادات المغرب من الحبوب تشمل 5 ملايين طن من القمح، و2.6 مليون من الذرة، و0.8 مليون طن من الشعير. وتشير تقديرات (الفاو) إلى أن إنتاج المغرب من الحبوب بلغ سنة 2019 حوالي 6 ملايين طن، مقابل 10.5 ملايين طن سنة 2018، بزيادة قدرها 23 في المئة عن الفترة 2015/2016 .

 • قامت إيفانكا ترامب، مستشارة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، وشون كايرنكروس، الرئيس المدير العام لمؤسسة تحدي الألفية، بزيارة عمل للمغرب يومي 7 و8 نونبر الجاري، من أجل مناقشة سبل تعميق الشراكة الثنائية والاستراتيجيات الهادفة للنهوض بالتمكين الاقتصادي للنساء من خلال “مبادرة المرأة العالمية للتنمية والازدهار”. ووفقا للبيان المشترك الصادر عقب هذه الزيارة، جدد الوفد التأكيد على تقدير الولايات المتحدة لريادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس بشأن قضايا مفصلية، مثل السلام والأمن في الشرق الأوسط وضمان السلم والاستقرار والتنمية بإفريقيا”. وسجل البيان أن المغرب يعد حليفا رئيسيا خارج الحلف الأطلسي بالنسبة للولايات المتحدة. وتدعم أوجه الصداقة والتعاون العريقة بين البلدين الإلتزام الواسع للولايات المتحدة في المنطقة.

 • بلغ عدد المساجد المغلقة في المغرب بسبب عدم تأهيلها 1507 مساجد، حسب ما أكده وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، خلال تقديم ميزانية وزارته في مجلس النواب، مؤكدا أن تمويل برنامج تأهيل المساجد خلال السنوات السابقة بلغ ما يناهز مليارا و800 مليون درهم، ما مكن من إعادة تأهيل 997 مسجدا وإعادة فتحها في وجه المصلين، لكن بقي 1507 مساجد في حاجة إلى تأهيل، وتتطلب اعتمادات مالية تقدر ب2 مليار درهم. وأكد التوفيق أن وزارة الأوقاف ستعمل، خلال الثلاث سنوات المقبلة، على تعبئة جزء مهم من هذا المبلغ، حيث رصدت ضمن ميزانية 2020 مبلغ 362 مليون درهم اعتماد أداء.

 • شكل موضوع “تثمين العقار في خدمة الفلاحة والتنمية القروية”، محور لقاء ببركان بمناسبة اليوم الوطني للمهندس المساح الطوبوغرافي، نظم من قبل الهيئة الوطنية للمهندسين المساحين الطوبوغرافيين بشراكة مع وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية. ويشكل هذا الملتقى فرصة حقيقية لمناقشة القضايا الأساسية المرتبطة بإشكالية الموقع المركزي للعقار في السياسات العمومية الوطنية. وأوضح المنظمون أنه منذ إنشاء الهيئة الوطنية للمهندسين المساحين الطوبوغرافيين، اضطلعت هذه الأخيرة بمهام تأطير المهنة والنهوض بها وكرست جانبا مهما من طاقاتها للتحسيس بأهمية الأراضي الفلاحية وبعدها التأسيسي للتوازنات الميكرو- اقتصادية، ودورها في الاستقرار الاجتماعي ووقعها الأكيد على التنمية البشرية المستدامة في المغرب. 

error: Content is protected !!