المتعاقدون يعودون للشارع و يصعدون في وجه وزارة التعليم

يخوض الأساتذة المتعاقدون إضراب وطنيا يومي الثلاثاء والأربعاء 3 و4 دجنبر القادم، مع الدخول في أشكال نضالية موازية عبارة عن مسيرات جهوية احتجاجية، وذلك نتيجة تماطل وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بفتح حوار جدي وحقيقي ينهي ملف المتعاقدين.

وعبرت التنسيقية في بلاغ لها، عن الرفض المطلق لمقترحات الوزارة الوصية بكونها مجرد مفاهيم فضفاضة وفارغة المحتوى وتعد قناعا مزيفا لما يدعى بالنظام الأساسي لموظفي الأكاديميات، معتبرة أن المماثلة والمطابقة لا حل لها سوى عبر الادماج في الوظيفة العمومية وإسقاط مخطط التعاقد.

وطالب المصدر ذاته، بتمكين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بالانتقال من سلك إلى سلك واجتياز مباريات التعليم العالي وتغيير الإطار إسوة بالرسميين، وتطبيقا لمبدأ المساواة بين صفوف نساء ورجال التعليم.

ودعا المصدر ذاته، كل القوى الحية داخل الشعب المغربي للتكتل من أجل انقاذ ما يمكن إنقاذه في منظومة التربية والتكوين قبل فوات الاون، وذلك دفاعا عن المدرسة العمومية ومجانية التعليم ورد الاعتبار للشغيلة التعليمية.

error: Content is protected !!