الالتهاب الرئوي يقتل طفلا في كل 39 ثانية

إيمان بنبرايم

أكدت وكالات صحية عالمية، أن الالتهاب الرئوي خلف وفاة حوالي 800 ألف طفل في السنة الماضية، أي يقتل طفلا في كل 39 ثانية، رغم أن هذا المرض قابل للعلاج ويمكن الوقاية منه في الغالب.

وأبرز التقرير الذي أصدرته منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونسيف” و “هيئة إنقاد الطفولة” وأربعة وكالات صحية أخرى، أنه وجب زيادة الاستثمار في اللقاحات للوقاية من المرض، وفي الخدمات الصحية وكذا الأدوية لعلاجه.

وأوضح بيركلي، الرئيس التنفيذي لـ”تحالف جافي للقاحات”، أن هذا المرض يمكن الوقاية منه وعلاجه وتشخيصه بسهولة، ورغم ذلك لا يزال أكبر قاتل للأطفال الصغار في العالم و”هو أمر صادم”.

ومن جهته، أشار كيفن واتكينز الرئيس التنفيذي لـ”هيئة إنقاذ الطفولة”، إلى أن ملايين الأطفال يموتون بسبب الحاجة إلى اللقاحات والمضادات الحيوية المتاحة بأسعار معقولة والعلاج العادي بالأكسجين، مشيرا إلى أن هذا وباء عالمي ومنسي، وهو في حاجة إلى استجابة عالمية عاجلة.

وذكر تقرير المنظمة، أن الالتهاب الرئوي هو السبب في 15 بالمائة من وفيات الأطفال دون الخامسة، لكنه لا يحصل سوى على 3 بالمائة من الإنفاق للأبحاث عن الأمراض المعدية، وهي نسبة قليلة مقارنة بالأموال المخصصة لأمراض أخرى مثل الملاريا.

ويعتبر الالتهاب الرئوي أحد أمراض الرئة التي تنجم عن البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات، ويمكن الوقاية من هذا المرض باللقاحات وعلاجه بالمضادات الحيوية أو بالأوكسجين في الحالات الأكثر حدة، لكن الوصول إلى هذه الوسائل في البلدان الفقيرة يكون محدودا في الغالب.

وقد سجلت بلدان نيجيريا والهند وباكستان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا، من نصف وفيات الأطفال الناجمة عن الإصابة بالالتهاب الرئوي خلال العام الماضي، معظمهم رضع لم يبلغوا عامهم الثاني.

error: Content is protected !!