تعديلات بإحداث صناديق جديدة في مشروع قانون المالية ل2020

التازي أنوار

يعرض مشروع قانون المالية برسم سنة 2020 للتصويت، اليوم الثلاثاء 12 نونبر، أمام لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، خاصة بعد الجدل القانوني الذي أثارته المادة 9 من مشروع قانون المالية لسنة 2020 والتي تمنع الحجز على ممتلكات الدولة من أجل تنفيذ أحكام قضائية.

وتقدمت فرق الأغلبية بمجلس النواب بمقترحات لتعديل المادة المذكورة قبل المرور الى التصويت على مشروع القانون المالي، وهمت هذه التعديلات إحداث صندوق يسمى “صندوق تنفيذ الأحكام الصادرة ضد الدولة” يكون وزير المالية آمرا بقبض موارده وصرف نفقاته ويتضمن المبالغ المدفوعة من الميزانية العامة والهبات والوصايا.

وينص التعديل على تنفيذ الأحكام الصادرة ضد الدولة في حدود الاعتمادات المخصصة لكل قطاع وزاري مع احترام الأولوية حسب تاريخ صدور الأمر بتنفيذ الحكم القضائي النهائي.

وحددت الصيغة المقترحة من طرف فرق الأغلبية كيفيات تنفيذ النفقات المتعلقة بأداء المبالغ الناتجة عن الاحكام والقرارات القضائية الحائزة لقوة الشيء المقضي به والقابلة للتنفيذ الصادرة في مواجهة الدولة، التي تتم عبر الامر بدفع وأداء النفقات في حدود الاعتمادات المالية المفتوحة بالميزانية خلال السنة الجارية وذلك داخل أجل 90 يوما بدل 60 يوما من تاريخ تبليغ الاعذار بالتنفيذ.

ومن جهة أخرى تتضمن التعديلات التي قدمتها فرق الأغلبية إحداث صندوق جديد من أجل تنويع مصادر تمويل منظومة التربية والتكوين وتحسين جودتها.

وجاء هذا التعديل تفعيلا لمقتضيات القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية التكوين، خاصة المادة 47 التي تنص على احداث صندوق خاص لتنويع مصادر تمويل منظومة التربية والتكوين وتحسين جودتها يتم تمويله في إطار الشراكة من طرف الدولة والمؤسسات والمقاولات العمومية ومساهمة القطاع الخاص وباقي الشركاء.

 ويقترح التعديل أن يكون الوزير المكلف بالتربية والتكوين المهني والتعلم العالي آمرا بقبض موارده وصرف نفقاته.

كما تتضمن التعديلات إحداث “صندوق تعزيز التواصل باللغة الأمازيغية وتنمية استعمالها في مختلف مجالات الحياة العامة ذات الأولوية”. ويأتي هذا التعديل رغبة في التمكن من تنزيل القانون المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات ادماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية، ولا سيما تنمية استعمالها وتيسير تعلمها، وحماية الموروث الثقافي والحضاري الأمازيغي.

error: Content is protected !!