هذا ما كشف عنه صندوق المقاصة بخصوص كلفة قنينة الغاز المدعم 

عماد عادل

كشف صندوق المقاصة في تقريره الشهري برسم نونبر 2019 بأن قيمة نفقات الدعم المالي العمومي المخصص لغاز البوتان والمنتجات السكرية عرفت خلال العام الجاري تراجعا ملحوظا، بسبب تراجع أسعار مادتي البوتان والسكر في السوق الدولي، حيث هبط سعر البوتان إلى 455 دولارا للطن أي ب 25 في المئة مقارنة بالعام الماضي، كما نزل سعر السكر ب5 في المئة خلال عام، وهو ماجعل تكلفة الدعم العمومي لهاتين المادتين تصل الآن إلى 11 مليار درهم، ويتوزع هذا المبلغ بين دعم غاز البوتان ب 8.5 ملايير درهم، ودعم السكر بمليارين و550 مليون درهم.
ووفقاً للملفات المودعة والمدققة لدى صندوق المقاصة، فقد بلغت تكلفة دعم غاز البوتان للأشهر التسعة الأولى من عام 2019 حوالي 7.1ملايير درهم عوض 8 ملايير و 845 مليون درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية.
وتشير الإحصائيات إلى أن كلفة دعم القنينة الواحدة من غاز البوتان، خلال الفترة من يناير إلى نونبر 2019، بلغت متوسط 44 درهما للقنينة من حجم 12 كلغ، و11.6 درهما للقنينة من حجم 3 كلغ مقارنة مع متوسط دعم ب 60 درهما لقنينة 12 كيلوغراما، و15.55 درهما لقنينة 3 كيلوغرامات، خلال نفس الفترة من سنة 2018.
في المقابل عرفت تحملات دعم السكر من حيث القيمة شبه استقرار إذ لم ترتفع سوى بحوالي 1 في المئة، خلال الفترة مابين يناير إلى نونبر 2019 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017.
وهكذا بلغت كلفة دعم السكر للتسعة أشهر الأولى من عام 2019 ما يعادل 2.6 ملايير درهم. أما بالنسبة لسعر الدعم الثابت لكل كيلوغرام فقد ظل مستقرا في حوالي 2.8 درهم للكيلوغرام.
وعلى مستوى الأداء المالي لملفات الدعم، أكد التقرير أنه إلى حدود اليوم بلغت التعويضات الإجمالية التي سددتها الدولة لدعم البوتان والسكر أزيد من 11 مليار درهم ضمنها 8.5 ملايير درهم لدعم غاز البوتان و2.5 مليار درهم لدعم البوتان، فيما بلغ مجموع متأخرات الدعم المتبقية على ذمة الدولة لفائدة الموزعين والمصنعين 4.776 مليون درهم ضمنها 3.5 ملايير درهم بالنسبة لمتأخرات دعم ملفات البوتان و1.2 مليار درهم كمتأخرات عن دعم مادة السكر.

error: Content is protected !!