انطلاق فعاليات مهرجان أبي الجعد للسينما والتشكيل

أحمد بيضي

 

   تحت شعار “السينما والتشكيل: إبداع، تناغم وإمتاع”، انطلقت، مساء السبت 16 نونبر 2019، بأبي الجعد، الفعاليات الرسمية ل “مهرجان السينما والتشكيل”،  الذي تنظمه جمعية أبي الجعد للسينما”، ويتواصل، في دورته الحالية، على مدى أربعة أيام، وبحسب بلاغ صحفي فإن هذه التظاهرة الفنية، تتوخى إحياء الذاكرة السينمائية لمدينة أبي الجعد، والترويج لها كوجهة سياحية وسينمائية، جهوية ووطنية، والتعريف بالمؤهلات التي تزخر بها، مع وضع حجر أساس لتظاهرة سينمائية سنوية وخلق حركية ثقافية وفنية بالمدينة.

    وبحسب ذات البلاغ الصحفي، عرف حفل افتتاح هذه التظاهرة الفنية، المنظمة بشراكة مع المجلس الجماعي لمدينة أبي الجعد، ومجلس جهة بني ملال خنيفرة، عرض أربعة أفلام، من بين 12 فيلما قصيرا تشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان، إلى جانب افتتاح معرض للفن التشكيلي للفنانين المعطي حصاري ومحمد صبحي، وعرض صور فوتوغرافية للمصور جمال المرسلي الشرقاوي.

   وتعرف هذه الدورة، بحسب البلاغ، تنظيم مسابقة في الفيلم الروائي القصير والوثائقي، يتبارى من خلالها المخرجون الشباب على الجائزة الكبرى للمهرجان، وجائزة أحسن ممثل وممثلة والتنويه، وتشرف عليها لجنة تضم السادة ضمير اليقوتي رئيس الفيدرالية الوطنية لسينما الهواة ومدير المهرجان الوطني لسينما الهواة بسطات، والناقد والباحث والمخرج السينمائي عامر الشرقي، السيناريست والكاتب توفيق حماني والمخرجة والممثلة فاطمة أكلاز.

   وتشرف الفيدرالية الوطنية لسينما الهواة، الأحد صباحا، بفضاء أقواس الأدبي، على تنظيم لقاء مفتوح بعنوان “الفن التشكيلي وعلاقته بالسينما”، ثم مداخلة للأستاذ توفيق مفتاح بعنوان “السينما والتشكيل: العلاقات التاريخية والجمالية”، فيما يؤطر الأستاذ عبد اللطيف الركاني، عن النادي السينمائي بخريبكة، ندوة في موضوع: “السينما في التشكيل على ماذا نتكلم؟ “.

   وبالموازاة مع فقرات المهرجان، تقرر، يضيف البلاغ الصحفي، تنظيم أنشطة موازية في المؤسسات التعليمية، بتنسيق مع المديرية الإقليمية للتربية الوطنية، تشمل عرض أفلام تربوية ومناقشتها، في كل من ثانوية ابن رشد التأهيلية، مدرسة الطرطوشي، مدرسة الحسنية ومدرسة فاطمة الفهرية.

   وبفضاء الذاكرة التاريخية، أشرف الكاتب والسيناريست، توفيق حماني، على تأطير ورشة تكوينية في كتابة السيناريو، تميزت بتبادل الخبرات والتجارب الإبداعية في الكتابة الفيلمية للسيناريو، إضافة إلى التفاعل الإيجابي بين المؤطر والمشاركين، إن على المستوى النظري الذي تم فيه استعرض الأسس والمبادئ الأولية لكتابة السيناريو، أو المستوى التطبيقي الذي تم من خلاله تدريب المشاركين على بناء مشروع سيناريو مصغر اعتمادا على ما اكتسبه المشارك خلال الحصتين الأولى والثانية للورشة.

   ويشار إلى أن السيناريست توفيق حماني عرف بين النقاد والفنانين بكتابته لسيناريوهات أفلام مغربية معروفة ك “جنان الكرمة”، “المجذوب” و”حبال الريح”… وغيرها، علاوة على اهتمامه البالغ بالتراث الثقافي الشعبي الذي يشكل مرجعا مركزيا لاختياراته الفنية وكتاباته الإبداعية، على حد البلاغ.

error: Content is protected !!