مغربي طعن طليقته وانتحر في إيطاليا…

وضع شاب مغربي أمس الأربعاء 20 نونبر، في العشرينات من عمره حدا لحياته برمي نفسه تحت عجلات قطار بمدينة ” كاستينازو” قرب “بولونيا”.

وأعلنت مصادر إعلامية إيطالية على أن الضحية مغربي الجنسية ويدعى “ي ف” 29 سنة، وكان على خلاف مع طليقته الإيطالية.
وأضافت المصادر أن الهالك كان في الساعة الخامسة من مساء أمس الأربعاء على موعد مع طليقته 32 سنة، في مركز ستيلينا للتسوق، في كاسطينازو، والتي تشتغل كممرضة بذات المدينة، وتعيش بعيدة عنه رفقة ابنهما الوحيد، بسبب شجارات سابقة، ودعاوي قضائية ضد طليقها.

وقد اعتاد الطليقان اللقاء بسبب طفلهما، وخلال لقائهما، تطور النقاش بينهما في الحديقة المجاورة لمركز التسوق ستيلينا، حيث وجه لطليقته طعنة على مستوى عينها وأصابها بجروح وكدمات في أنحاء جسمها.

وبحسب صحيفة “ال ريستو ديل كارلينو” التي أوردت الخبر فقد تدخل شخصان كانا بالقرب منهما لمحاولة فصلهما، حيث ربطا الاتصال بشرطة الكارابنيري التي حضرت فورا إلى مكان الحادث، قبل أن يفر الجاني إلى وجهة مجهولة، فيما تم نقل الضحية إلى مستشفى بودريو، بسبب إصابتها بجروح وكدمات في جسمها، وانطلقت سيارات الشرطة في البحث عنه.

وتابعت الصحيفة مؤكدة على أن الشرطة تلقت اتصالا من محطة القطار “كاستيناسي” في الساعة 6 والنصف مساء أمس، يفيد العثور على جثة رجل رمى بنفسه أمام القطار ليحوله إلى أشلاء، حيث تعرفت الشرطة على جثة الضحية والتي لم تكن سوى جثة المغربي (ي.ف) طليق الممرضة.

وتدخل رجال الإسعاف لانتشال أشلاء الجثة من فوق السكة، لتستأنف حركة القطارات سيرها، بعد إجبار الركاب على البقاء داخل العربات لأربع ساعات.

error: Content is protected !!