اعتداء على طبيب بمستشفى الإقليمي ولي العهد مولاي الحسن بالحاجب وشغيلته الصحية تحتج

محمد أزرور

نظمت الشغيلة الصحية العاملة بالمستشفى الإقليمي ولي العهد الأمير مولاي الحسن بالحاجب وقفة احتجاجية تضامنية مع الطبيب” إ ه ” الذي تعرض لاعتداء على يد أحد المواطنين كان مرافقا لأبيه بصدد انتظار إرساله إلى مستشفى محمد الخامس بمكناس لتلقي العلاج هناك.و حسب بعض المصادر فإن تزامن ذلك مع ولوج أحد مصاب حادثة سير في حالة غيبوبة إلى قسم المستعجلات جعل الأمور تأخذ منحى آخر و يكون الطبيب هو الضحية مع العلم أن مهامه الحالية هي رئيس مصلحة الاستقبال و القبول .وقد سلمت للطبيب شهادة عجز لمدة أربعين يوما مما جعل الأخونين المعنين بالحادث يقدمان في حالة اعتقال بالسجن المدني تولال بمكناس بتهمة إهانة موظف عمومي و كسر ممتلكات الدولة و إحالتهم غدا الجمعة 29 نونبر 2019 على جلسة الجنحي التلبسي .وقد دخلت على الخط المديرية الجهوية للصحة لجهة فاس مكناس ببلاغ استنكاري عبرت من خلاله عن استيائها و شجبها لما اعتبرته تصرفا غير مسؤول من طرف أحد المرتفقين الذي اعتدى على الطبيب المصاب،و أضافت أن هذا التصرف خط أحمر و هو بمثابة اعتداء لكافة الشغيلة الصحية المتفانية في عملها حسب ذات المديرية ، وأكدت من خلال بيانها أنها تتعهد باتخاذ كافة الإجراءات للحد من هذه الظاهرة.

error: Content is protected !!