الرهانات الأمنية لتغير المناخ تجمع بلدان القارة الافريقية بالرباط

التازي أنوار

احتضنت الرباط الدورة الرابعة لمنتدى الأمن الإفريقي حول موضوع “تأثير التغيير المناخي على الأمن في إفريقيا” الذي يعد حدث دولي ذو بعد عالمي وفرصة للتفكير وتبادل التجارب وتلاقي المبادرات، بهدف إعطاء ردود ملموسة ومناسبة للرهانات التي سيكون على القارة الإفريقية مواجهتها سواء في الحاضر والمستقبل، حسب المنظمين.

واجتمع في هذا الحدث الذي ينظم تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس وفي إطار شراكات متعددة، عدد من الدول تصل الى 35 دولة إفريقية، إضافة الى 400 من الشخصيات والخبراء القادمين من مختلف بقاع العالم، لمناقشة موضوع التأثير المناخي ومدى انعكاسه على الأمن في القارة الافريقية.

وحسب المنظمين، فإن التغيير المناخي تسبب في اختلال التوازنات البيئية على مستوى كوكب الأرض لدرجة أصبح من الصعب حصر آثاره بدقة، مؤكدين على أن المنظومات البيئية اليوم والتنوع البيولوجي أصبح يطرح عدة مشاكل جدية على المستوى الأمنيوعلى الخصوص في إفريقيا التي تعد القارة الاكثر هشاشة.

وتمحور موضوع التغيرات المناخية وانعكاساتها على افريقيا، حول عدة زوايا خلال الدورة الرابعة لمنتدى الامن الافريقي، لعل أبرزها الأمن الغذائي وتدبير الماء، والنمو الديمغرافي والتنمية الفلاحية، والحلول الاستباقية لمشاكل المستقبل عبر عدة مستويات، بينها الامن الوطني والنزاعات الاقليمية، واليات الانذار والتعاون القاري وتدبير الاحتياطات الاستراتيجية.

error: Content is protected !!