مواصلة محاكمة حامي الدين و عائلة أيت جيد بنعيسى توجه نداء لكل القوى الحية

التازي أنوار

ينتظر أن تواصل هيئة الحكم بمحكمة الاستئناف بفاس جلساتها في محاكمة المتورطين في جريمة قتل الطالب اليساري أيت الجيد بن عيسى الثلاثاء 3 دجنبر الجاري.

وستنظر المحكمة قبل أن تنطق بالحكم في الدفوعات التي تقدم بها دفاع المتهم عبد العالي حامي الدين القيادي بحزب العدالة والتنمية.
 
و وجهت عائلة الشهيد أيت الجيد نداء لكل الإطارات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية التقدمية والديمقراطية وكل رفيقات ورفاق و صديقات وأصدقاء الشهيد و  كل المناضلين والمناضلات وكل الضمائر الحية، للحضور في جلسة محاكمة أحد المتهمين في اغتيال ايت الجيد محمد بنعيسى، وذلك لتقديم الدعم للقضية.

وجاء في بلاغ لعائلة الشهيد، “تقديم الدعم ليس لمواجهة شخص أو أشخاص وإنما للتصدي للضغط و تزوير الحقائق الذي يمارسه الحزب الحاكم، وذلك  بحضور وزراء وعمداء مدن و برلمانيين ومستشارين جماعيين ومن يقف إلى جانبهم ضدا على الحقيقة في اغتيال ابننا الشهيد”. 

وأكد المصدر ذاته، أن معركة فضح القتلة وإدانتهم والعمل على فضح كل المتواطئين والمتسترين ومن دفعهم إلى ذلك، لا ولن تتوقف برحيل المحامي المناضل الكبير “جواد بنجلون التويمي” ولن تطمس الحقيقة بغيابه، لأن الرسالة التي تبناها ودافع عنها وناضل لأجلها هي أمانة أوصانا بها وقلد بها أعناقنا وستستمر ، وفاء لروحه أيضا كما كان وفيا لروح ابننا الشهيد آيت الجيد محمد بنعيسى، حسب ما أوردته العائلة.

وكانت محكمة الاستئناف، قد اصدرت أحكام تتراوح بين 3 أشهر و3 سنوات في حق أربعة متهمين في قتل أيت جيد بنعيسى ينتمون لحزب العدالة والتنمية.

و يذكر أن هذه القضية برزت من جديد، بعد مرور حوالي 26 سنة، حين قرر قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بفاس، متابعة القيادي في حزب العدالة والتنمية، عبد العالي حامي، بجناية المساهمة في القتل العمد وإحالته على غرفة الجنايات. 

error: Content is protected !!