أصحاب السيارات ينتقدون فوضى مسؤولي مجلس البيضاء بسبب ”الباركينغ”

تسود موجة استياء كبيرة في صفوف أعداد من البيضاويين، بسبب الفوضى التي تعم تدبير مواقف السيارات بمختلف الشوارع والأزقة، وخصوصا المناطق التي تعرف حركة دؤوبة.

واستنكر مواطنون، عدم تمكن مسؤولي مجلس المدينة، من إيقاف امتهان أشخاص مجهولين، حراسة السيارات، ووضع حد لتحكمهم في أسعار الركن.

ووقف الموقع، في هذا السياق، على كون عدد من حراس السيارات، يستغلون عطلة نهاية الأسبوع، ليفرضوا أسعار خيالية، على الراغبين في ركن سياراتهم بمحيط مراكز تجارية، ومحطات ترفيه.

ويتجاوز السعر، التعريفة المحددة المتمثلة في 3 دراهم، إلى 5 و10 دراهم، في غالبية المناطق الترفيهية بالعاصمة الاقتصادية.

من جهة أخرى، فإن غزو أشخاص بدون صفة ولا يمثلون أي جهة، أزقة مختلف الأحياء، أمر صار مزعجا لمواطنين، ومصدر قلق على سياراتهم.

وأثارت فوضى مواقف السيارات المعروفة بـ”الباركينغ”، مشاكل بالجملة لمجموعة من المجالس الجماعية، من بينها المجلس الجماعي لأكادير، الذي عمد إلى نصب اللوحات الخاصة بتسعيرة الركن خلال الفترتين الصباحية والمسائية، بالشوارع الرئيسية، وخصص رقما لاستقبال شكايات المواطنين.

error: