بلجيكا تمنع آلاف الأجانب من دخول ترابها بينهم 228 مغربيا

كشف روزمونت مدير مكتب الأجانب ببلجيكا، أن المغاربة ليسوا في مقدمة المواطنين الأجانب الذين يتم إبعادهم، ولكن بالأحرى الألبانيين والأوكرانيين ومواطنين من جنسيات أخرى، مشيرا إلى أنه حسب إحصائيات مكتب الأجانب فقد تم إجراء 2216 عملية إبعاد في 2018، من بينها 228 علمية همت المغاربة.

أوضح المسؤول البلجيكي أنه فيما يتعلق بعمليات الطرد، فإن موظفي مكتب الأجانب لا يقومون سوى بالعمل المنوط بهم وبتطبيق القانون، مذكرا أنه بحسب نظام “شنغن” يعتبر الحصول على تأشيرة دولة أخرى والرغبة في دخول بلجيكا بهذه التأشيرة أمر غير مسموح به، مضيفا أن هناك عدة معلومات يتم شرحها بوضوح للمواطنين الأجانب عندما يتقدمون بطلب الحصول على تأشيرتهم في المكتب الدبلوماسي، لكنهم لا يعيرون الأمر الاهتمام الكافي ويستقلون الطائرة دون حتى التأكد ما إذا كان البلد المقصود سيقبلهم أم لا.

وأوضح المصدر ذاته، أن “منح التأشيرات ليس من اختصاص مكتب الأجانب فقط، فوزارة الشؤون الخارجية على غرار المصالح القنصلية و السفارات يمكنها كذلك إصدار تأشيرات دون استشارتنا”. و هذا الأمر يتم في 75 في المائة من الحالات .

وأبرز، أن مكتب الأجانب لا يتدخل إلا بناء على طلب من وزارة الشؤون الخارجية في حال وجود ملف يثير الشكوك ، لاسيما ما يتعلق بضمانات العودة، مسجلا أن المكتب لا يدخر جهدا من أجل الاستجابة لطالبات مهاجرين جدد، من خلال تأمين جودة الاستقبال و النجاعة، و احترام القوانين .

error: Content is protected !!