بالفيديو :”أخناتون في مراكش” اخر أفلام طلعت زكرياء وعبد الله العمراني وأول أفلام خول بنعمران ووسام أمير…

يسرا سراج الدين

احتضنت القاعة السينمائية “ميغاراما” ليلة أمس الإثنين 9 دجنبر، العرض الأول لفيلم “أخناتون في مراكش”، من تأليف وإخراج وبطولة سعيد الناصيري.

وقد شارك في هذا الفيلم الذي سيرى النور بالقاعات السينمائية المغربية في الـ 18 من دجنبر الجاري، كل من النجم المصري الراحل طلعت زكرياء، الفنان سامح يسري، النجمة انتصار، وعمر طلعت زكريا ونخبة أخرى من الفنانين المغاربة بينهم خولة بنعمران ووسام أمير اللذان يخوضان تجربة التمثيل لأول مرة.

ويدور الفيلم حول قضايا تهريب القطع الأثرية من لدن مافيات دولية، في قالب كوميدي اجتماعي، حيث يحكي استغلال المافيا لمطرب مشهور ونجم معروف عالميا، لإحياء الحفل الختامي لمهرجان الأغنية العربية أمام جمهور غفير بمراكش، لكنه سيتعرض لعملية نصب من أحد كبار المهربين، الذي سيستغل نجوميته لتهريب “بردية فرعونية” من زمن الملك أخناتون من أجل تمريرها عبر المغرب إلى أوروبا، وتتواصل أحداث المغامرة السينمائية، ويتعرض الفنان “سامح” للابتزاز من لدن العصابة الدولية، وسيتم اختطاف ابنته الوحيدة، ليقرر الأخير الاستعانة بالعميد “عبدو” وهي شخصية سعيد الناصري في الفيلم، حيث كان مكلفا بحمايته، ويعيشان مغامرة من أجل استرجاع البردية وإنقاذ الطفلة، لتتوالى أحداث الفيلم في قالب كوميدي بامتياز.

ويمثل الفيلم السينمائي “أخناتون في مراكش” التجربة الأولى من نوعها التي تجمع فناني البلدين على الشاشة الفضية، حيث يهدف حسب فريق العمل إلى خلق سوق توزيع وإنتاج مشترك بين مصر والمغرب يتطور في المستقبل لعدد أكبر من الإنتاجات السينمائية، حيث يتم توزيعها في المغرب والبلدان العربية.

وقد كان الفيلم اخر أعمال كل من الراحلين الممثل المغربي عبد الله العمراني والفنان المصري طلعت زكرياءن اللذان ظهرت عليهما علامات التعب والمرض خلال مشاهد الفيلم، إذ أكد الناصيري على أن الفنان المصري كان يجد صعوبة كبيلرة في الوقوف والجلوس.

وخلال تقديمه للفيلم استحضر الناصيري اللحظات التي جمعت بينه وبين الراحل عبد الله العمراني، حيث ذرف الدموع بعد تذكره للوضع الذي كان يعيشه الراحل وكيف أنه لم يتلقى المساعدة عندما كان في أمس الحاجة إليها.

error: