مشاركة مغربية حول الدفاع والسلامة والأمن التابعة للاتحاد الإفريقي

بدأت اليوم الأحد 15 دجنبر بالعاصمة الإدارية الجديدة (جنوب شرق القاهرة)، أشغال اللقاء التحضيري للاجتماع العادي الثاني عشر للجنة المختصة في الدفاع والسلامة والأمن التابعة للاتحاد الإفريقي، على مستوى الخبراء.
 ويمثل المغرب في أشغال هذه الاجتماعات التحضيرية، التي تستمر ثلاثة أيام (15-16-17 دجنبر)، يعقبها اجتماع على مستوى رؤساء الأركان (18 دجنبر)، واجتماع آخر على مستوى الوزارء المكلفين بالدفاع والأمن (19 دجنبر)، وفد يضم مسؤولين وأطرا بقطاعات الدفاع والداخلية والخارجية.
 ويبحث هذا الاجتماع، الذي يعرف حضور أعضاء مفوضية السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي، وخبراء في مجال الدفاع والأمن والسلامة من مختلف البلدان الإفريقية، قضايا تتعلق بالدفاع والأمن والسلامة بالقارة.
 ويناقش المشاركون في هذا الاجتماع، بالخصوص، جهود الاتحاد الافريقي بشأن إحلال السلم في إفريقيا بحلول عام 2020، ومبادئ عقيدة الاتحاد بشأن عمليات دعم السلام، والمبادئ التوجيهية للتحقق من قدرات القوة الإفريقية الجاهزة، فضلا عن مناقشة مشروع الاتحاد الإفريقي بشأن إدارة الأسلحة الصغيرة والأسلحة الخفيفة المسترجعة خلال عمليات دعم السلام.
 كما يتدارس اللقاء مشروع تنظيم معالجة البيانات لنظام الاتصال الشرطي الإفريقي، ومشروع الاتحاد الإفريقي لاستراتيجية حوكمة الحدود، وكذا تقرير ورشة العمل الحادية عشر المتعلقة بتنفيذ التدريب للقوة الإفريقية الجاهزة.
 وستختتم أشغال اجتماع الخبراء، بصياغة تقرير سيتم عرضه على اجتماع رؤساء الأركان والاجتماع الوزاري.
 واللجنة المختصة في الدفاع والسلامة والأمن هي أحد أجهزة الاتحاد الإفريقي، التي تم إنشاؤها وفقا للمادة 5 من القانون الأساسي، وتتكون من الوزراء المسؤولين عن الدفاع والأمن والسلامة بالدول الأعضاء.
 وتقوم هذه اللجنة، بالخصوص، بتنفيذ سياسة الدفاع والأمن الإفريقية المشتركة، وسياسة الاتحاد الإفريقي بشأن تحقيق الاستقرار في مرحلة ما بعد النزاعات، وتنفيذ سياسة الاتحاد بخصوص إصلاح قطاع الأمن والشرطة، بما في ذلك تحسين القوة الإفريقية الجاهزة وعناصر التخطيط والعناصر المدنية والعسكرية، وكذلك قدرة الانتشار السريع، فضلا عن تعزيز نظام الإنذار القاري المبكر.

error: