نتائج قمة المناخ دون التوقعات وغوتيريش يأسف ل”تفويت فرصة مهمة” 

أنوار بريس : وكالات 
تاسف الامين العام للامم المتحدة الاحد لكون المجتمع الدولي الملتئم في اطار قمة مدريد “فوت فرصة مهمة” لمواجهة “ازمة المناخ”، وذلك بعيد اختتام المؤتمر.

وقال انطونيو غوتيريش في بيان “لقد خاب املي من مؤتمر كوب25″، مضيفا ان “المجتمع الدولي خسر فرصة مهمة لاثبات طموح اكبر على صعيد تخفيف (انبعاثات غازات الدفيئة) والتكيف وتمويل الازمة المناخية”.

وبعد عام طبعته كوارث مناخية ودعوات ملايين من الشبان الذين نزلوا الى الشارع تأييدا للناشطة السويدية الشابة غريتا ثونبرغ والتقارير العلمية المحذرة، تعرض موقعو اتفاق باريس للمناخ لضغوط غير مسبوقة خلال مؤتمر الاطراف الذي ترأسته تشيلي لكنه نقل الى مدريد بسبب الازمة التي يشهدها البلد الاميركي الجنوبي.

ولكن في ختام المؤتمر الذي لم يختتم في موعده المقرر اصلا واستمرت مناقشاته اربعين ساعة اضافية، لم تأت النصوص التي تم تبنيها الاحد منسجمة مع المطالبة بتحرك سريع.

ودعا البيان الختامي الى “خطوات عاجلة” لتقليص الهوة بين الالتزامات والاهداف التي نص عليها اتفاق باريس لجهة الحد من ارتفاع حرارة الارض. غير ان كاثرين ابرو من منظمة “كلايمت اكشن نتوورك” اعتبرت ان النتيجة “دون التوقعات”.

وقال مهندس اتفاق باريس لورانس توبيانا ان “الفرقاء الرئيسيين الذين كنا نأمل منهم تقدما لم يلبوا الطموحات”، مع ملاحظته ان تحالف الدول الاوروبية والافريقية والاميركية الجنوبية اتاح “انتزاع نتيجة هي الاقل سوءا في وجه ارادة كبار الملوثين”.

وكانت الرئاسة التشيلية طرحت السبت مشروع نص تسبب بمواجهة جديدة ودفع الى اجراء جولة جديدة من المشاورات.

وفي حال استمرت انبعاثات ثاني اكسيد الكربون على وتيرتها الراهنة، فان الزئبق قد يبلغ اربع درجات او خمسا بحلول نهاية القرن. وحتى لو وفى موقعو اتفاق باريس بالتزاماتهم، فان الاحتباس الحراري قد يتجاوز ثلاث درجات.

وفي محاولة لتقليص هذه الهوة، على كل الدول ان تقدم صيغة جديدة لخططها لتقليص الانبعاثات في انتظار انعقاد مؤتمر “كوب26” في غلاسكو العام المقبل. لكن المباحثات التي استمرت اسبوعين اظهرت في شكل واضح انقساما كبيرا داخل المجتمع الدولي.

والواقع ان ايا من كبرى الدول الملوثة لم يعلن امرا ملموسا في اتجاه زيادة طموحاته، ولم تصدر منه اي اشارة الى ذلك للعام 2020. فالولايات المتحدة ستنسحب من اتفاق باريس في  نونبر  المقبل، ولا بوادر ايجابية من الصين او الهند.

ويشدد هذان البلدان على مسؤولية الدول المتطورة ان تبذل جهدا اكبر وان تفي بوعودها تقديم مساعدات الى الدول النامية، وذلك قبل ان يتحدثا عن مراجعة التزاماتهما.

وفي السياق نفسه، تتهم السعودية والبرازيل واستراليا بالسعي الى ادراج اسواق الكربون في المفاوضات.

وحده الاتحاد الأوروبي “أقر” هدف الحياد المناخي في التكتل بحلول 2050. لكن القرار لا يشمل بولندا التي تعتمد إلى حد كبير على الفحم.

وعلى الاتحاد ان يسعى اليوم ان زيادة التزاماته للعام 2030، ما قد يدفع شركاءه الدوليين الى الاحتذاء به.

ووعد البريطانيون الذين سينظمون مؤتمر “كوب26” بان يبذلوا ما في وسعهم لانجاح قمة غلاسكو.

وسبق ان نبهت غريتا ثونبرغ الى ان هذا العام من التحضيرات ستواكبه ضغوط الشارع.

وكتبت على تويتر “العلم واضح، لكن العلم يتم تجاهله. مهما حصل لن نستسلم. ما زلنا في البداية”.

error: