نقابة التعليم العالي تخوض إضرابا وطنيا بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين

مصطفى الإدريسي

قررت النقابة الوطنية للتعليم العالي خوض إضراب وطني، يوم الخميس 16 يناير الجاري، في المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين احتجاجاً على تلكؤ الوزارة في معالجة الاختلالات البنيوية التي تعرفها هذه المؤسسات.

وجدد المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي، في بلاغ توصلت الجريدة بنسخة منه، تحذيره من النتائج العكسية التي سوف ينتجها التركيز على هذا الجانب البيداغوجي من الإصلاح الشمولي لمنظومة التعليم العالي والبحث العلمي، فقط، والتسرع في تدبيره، ومن مخاطر الخروج عن المنهجية التشاركية التي أكدها مضمون البلاغ المشترك ليوم 14 نونبر 2019 بين النقابة الوطنية للتعليم العالي والوزارة، مع تأكيده على الرفض التام للتنزيل الفوقي لأي مشروع حول إصلاح بيداغوجي لم يتم إشراك الأساتذة الباحثين في بلورته ومناقشته وإبداء الرأي فيه عبر هياكل المؤسسات والجامعات،

وأكدت أن نجاح أي إصلاح في التعليم العالي يبقى رهينا بتعبئة جميع موارده الذاتية وعلى رأسها الأساتذة الباحثين الذين يتعين أن يكونوا محط الاعتبار والامتنان والعرفان، رفعاً للمعنويات وانخراطاً تاماً في ورش الإصلاح .

وأكد المكتب الوطني على ضرورة تعبئة كبرى من أجل تدارك، في الصيغة الجديدة للقانون 01.00، نواقص القانون الإطار وتضمين تلك الصيغة باقي التعديلات التي اقترحتها النقابة الوطنية إبان المناقشة البرلمانية للقانون الإطار . وعلى ضرورة العناية الفائقة بعملية الإفراغ من نظام 97 إلى النظام الأساسي المرتقب والحرص على تحصين مكتسبات الأساتذة الباحثين.

error: Content is protected !!