سلطات ومصالح خنيفرة تتحرك إثر التساقطات الثلجية وانقطاع المحاور الطرقية

  • أحمد بيضي

 

    أفاد بلاغ توصلت به “أنوار بريس”، أنه في إطار العمل بالمخطط الإقليمي لتدبير موجة البرد وآثار التساقطات الثلجية، بإقليم خنيفرة، وفور توصل مصالح  عمالة الإقليم بالنشرة الإنذارية  بخصوص التساقطات المطرية والثلجية وموجة البرد التي سيعرفها الإقليم، ابتداء من يوم الأحد 19 يناير 2020 إلى غاية يوم الثلاثاء 21 يناير 2020، تم عقد اجتماع استباقي بمقر العمالة، يوم السبت 18 يناير 2020، بحضور مختلف المصالح المعنية، من أجل “رفع درجة التعبئة لدى كافة المتدخلين، وتنسيق عملهم الميداني حسب القطاعات والأولويات”، يقول البلاغ.

   و في هذا الصدد، يضيف البلاغ، عرفت الطرق بالإقليم، انطلاقا من الساعات الأولى من يوم الاثنين انقطاعات على مستوى حركة السير، جراء التساقطات الثلجية الكثيفة، والتي تراوح سمكها ما بين 20 إلى 50 سنتيمترا، حيث تم التدخل على مستوى 7 محاور طرقية، تشمل طرق وطنية وإقليمية على مستوى الاقليم، تمت خلالها إزاحة الثلوج على مسافة إجمالية بلغت 181 كلم، إضافة إلى عدة طرق غير مصنفة ومسالك  قروية وجبلية، حيث شملت تدخلات الفرق الاقليمية كل من المحاور التالية:

  • الطريق الوطنية رقم 29 الرابطة ما بين خنيفرة وزايدة على طول 22 كلم .

  • الطريق الإقليمية رقم 3214 الرابطة ما بين أغبالة والقباب على طول 18 كلم.

  • الطريق الإقليمية رقم 7312 الرابطة ما بين تبادوت وتقاجوين على طول 20 كلم.

  • الطريق الإقليمية رقم 7306 الرابطة ما بين خنيفرة وايتزر على طول 59 كلم .

  • الطريق الإقليمية رقم 7308 الرابطة ما بين القباب وكروشن على طول 25 كلم.

  • الطريق الإقليمية رقم 7315 الرابطة ما بين كروشن وأغبالو على طول 17 كلم .

     كما قامت مختلف المصالح المعنية، وفق البلاغ، ومنها أساسا المديرية الإقليمية  للتجهيز والنقل، الجماعات الترابية ومصالح العمالة بتعبئة ما يزيد عن 20 سائقا، وتسخير 24 آلية من مختلف الانواع والاحجام (كاسحات الثلوج وجرافات وآليات التسوية والشحن…)، لتأمين مختلف التدخلات من أجل  فتح جميع المحاور أمام حركة السير و فك العزلة عن الساكنة القروية والجبلية”، على حد نص البلاغ.

 

error: Content is protected !!